دعا المشاركون فى أمسية جمعية الثقافة والفنون بالدمام أمس الأول إلى حفظ وتوثيق تراث مواويل وأشعار البحر والغوص، وأعلنت الجمعية عن اعتزامها إقامة مجلس شهري، لشعراء الزهيريات لتوثيق أشعارها في كتب وحلقات صوتية وتلفزيونية، وتوثيق شعراء الغوص.
شهدت الأمسية تقديم النهام محمد السنونة مجموعة مواويل البحر، بحضور محبي الموال والبحر والغوص، والباحث الدكتور علي الدرورة والشاعر محمد آل تلاقف.
وأدار الأمسية الإعلامي خالد الخالدي، وأوضح آل تلاقف أن حفظ الموال والزهيريات مسؤولية الجميع من شعراء ومهتمين وجمعيات الثقافة والفنون والأندية الأدبية، معترفا بتقصير الشعراء في حفظ أشعارهم، وقرأ الشاعر محمد آل تلاقف، بعض الزهيريات والمواويل.
وطالب الدكتور جاسم الياقوت المهتمين بتراث البحر والموال والزهيريات حفظ وتوثيق ما تبقى لدى الرواة في وسائل تقنية حديثة، وتنظيم ملتقيات بشأنها.