معدل الإنتاجية المرتفع ونجاح العمل لا يعتمدان فقط على الجهد المبذول أو ساعات العمل الطويلة، بيئة العمل تأثيرها كبير على سعادة الموظفين ورفع معنوياتهم كلما كانت مريحة ومرنة، وهذا يضمن لأصحاب العمل بقاء موظفيهم ذوي الكفاءة العالية والمهارات الجيدة وجعلهم أكثر ولاء والتزاما بوظائفهم.

التكنولوجيا حاليا يمكنها أن تخدم في زيادة مرونة وفاعلية العمل، مثل: عقد الاجتماعات عن بعد عن طريق بعض البرامج، وخاصية الوصول عن بعد لإنجاز الأعمال في الوقت المناسب وبالأريحية الفعالة.

وبحسب "CITRIX" فإن: 72% من الموظفين في أمريكا ليسوا ملتزمين بأعمالهم ويبدون وكأنهم نائمون خلال عملهم.

ما الذي سيحدث مستقبلا؟

واحد من كل 4 موظفين سيستقيل خلال عام.

ما الذي يريده الموظفون؟

86 % يريدون أن يعملوا بنظام المناوبة.

الموظفون السعداء:

1 نحو 55% من الذين يعملون بنظام المناوبة أكثر التزاما بوظائفهم.

2 يتم صرف 4000 دولار و21000 دولار على السفر والتكاليف ذات العلاقة بالعمل.

3 الذين يعملون بنظام المناوبة يوفرون في المتوسط 6 ساعات في الأسبوع من وقت الذهاب إلى العمل، بما يعادل في المتوسط 138.80 دولارا شهريا يتم صرفها على البنزين.

4 انخفاض في مقاطعة حديث المدراء بنسبة 43%.

5 زيادة بنسبة 90 دقيقة في الأسبوع للمشرفين، يستغلونها في التخطيط ووضع الأهداف والاستراتيجيات.

6 زيادة معدل الإنتاجية لدى الموظفين بنظام المناوبة بنسبة 27%.

الموظفون التعساء:

1 نحو 18% من الموظفين التعساء يقللون من قيمة نجاح زملائهم في العمل.

2 غالبا ما يكونون قليلي المشاركة وكثيري التغيب عن العمل، إضافة إلى أنهم منخفضو الإنتاجية.

3 الموظفون الذين ليس لديهم خيارات عمل مرنة يشعرون بالضغط بشكل مضاعف.

4 توقع معدل دوران وتنقل أعلى بشكل مضاعف للموظفين الذين ليس لديهم خيارات عمل مرنة.

5 نحو 72% من الموظفين يقولون إن خيارات العمل المرنة تجعلهم يختارون وظيفة عوضا عن أخرى.