مكة _ مكة المكرمة

أطلقت الجمعية السعودية للتثقيف الدوائي اليوم بعد صدور الموافقة من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وتأتي الجمعية ضمن الرؤية الوطنية 2030 في دعم وتشجيع القطاع غير الربحي ليكون أحد الروافد الأساسية من روافد التنمية، وتسعى لتقديم خدماتها من خلال إقامة البرامج التدريبية وورش العمل والندوات للمختصين في مجالات التثقيف الدوائي.

وذكر رئيس مجلس إدارة الجمعية الصيدلي يوسف العمري انطلاق فكرة الجمعية أتى امتدادا لجسور العمل المتواصل على خطى حثيثة حتى سجلت في وزارة العمل، لافتا إلى أنها تطمح لتحقيق أهدافها في خدمة المجتمع من خلال نشر الوعي حول الاستخدام الأمثل للدواء وتصحيح المفاهيم الخاطئة وبناء منظومة من الشراكات الفاعلة والمؤثرة في مجالات عملها وتعمل على دعم الأبحاث والدراسات المتعلقة بالتثقيف الدوائي من خلال التعاون مع الجمعيات الإقليمية والدوائية لتطوير خدماتها المقدمة لكل من المختصين والمجتمع.

يشار إلى أن الجمعية تعد الأولى من نوعها في مجال التثقيف الدوائي وأولى الجمعيات التخصصية بمهنة الصيدلة، وتصنف كذلك بالأولى في متوسط الأعمار باعتبارها تعتمد على سواعد شباب الوطن والذي يشكل الأغلبية العظمى من سكان المملكة.