X

المملكة تتقدم رسميا بطلب استضافة دورة الألعاب الآسيوية الشتوية في تروجينا نيوم

الأربعاء - 03 أغسطس 2022

Wed - 03 Aug 2022

أعلنت اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية أمس تقدمها بطلب للمجلس الأولمبي الآسيوي أبدت من خلاله رغبة المملكة باستضافة دورة الألعاب الآسيوية الشتوية عام 2029 في «تروجينا» بنيوم، والتي أعلن عنها ولي العهد رئيس مجلس إدارة نيوم الأمير محمد بن سلمان في 3 مارس 2022.

وتضمن الطلب استعراض الرؤية الطموحة للمملكة التي ستدعم تروجينا لاستضافة الحدث الرياضي الأكبر في شتاء القارة الآسيوية، والذي يُتوقع أن تشارك من خلاله أكثر من 32 دولة آسيوية في أبرز المسابقات الشتوية، بتقديم بنية مستقبلية تمزج بين التقنية الحديثة والحفاظ على الطبيعة الخلابة التي تميزها، كأول دولة في غرب القارة تستعد لاحتضان هذا الحدث بعد أن استضافته كل من اليابان، الصين، كوريا الجنوبية وكازاخستان ابتداءً من عام 1986.

وقال رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية الأمير عبدالعزيز بن تركي «إن الدعم السخي وغير المسبوق الذي تحظى به كافة القطاعات عامة والقطاع الرياضي على وجه الخصوص من قبل قيادتنا الرشيدة ومتابعة واهتمام ولي العهد جعل من المملكة وجهة عالمية لأهم الأحداث الرياضية، كما أن طلب استضافة الألعاب الآسيوية الشتوية يعد تأكيداً على التنوع الجغرافي والبيئي والثروة الطبيعية التي تتمتع بها المملكة وترغب مشاركتها مع العالم».

يذكر أن المكتب التنفيذي للمجلس الأولمبي الآسيوي سيجتمع في كمبوديا مطلع أكتوبر القادم قبيل انعقاد الجمعية العمومية للمجلس الأولمبي الآسيوي يوم 4 أكتوبر والتي تعتبر الجهة العليا للمصادقة على قرارات منح حقوق الاستضافة لدورات الألعاب الآسيوية بمختلف مسمياتها.

تروجينا نيوم..الوجهة الأمثل لألعاب شتاء آسيا


  • كأول وجهة منتظرة للألعاب الآسيوية غرب القارة، تمثل تروجينا التقاء الطبيعة الشتوية الخلابة بالتقنية الحديثة لتشكل وجهة لا مثيل لها لعشاق الرياضات الشتوية في آسيا من قلب المستقبل، نيوم.

  • تستهدف المملكة الاستثمار بشكل أوسع في مجال الرياضات الشتوية لما تتميز به من تنوع جغرافي ومناخي، وقاعدة جماهيرية لهذه الرياضات.

  • بعد فوز مدينة الرياض بحق استضافة دورة الألعاب الآسيوية للصالات المغلقة والفنون القتالية 2025، والألعاب الآسيوية 2034، تؤكد المملكة من خلال تروجينا 2029 التزامها باحتضان أكبر المنافسات الرياضية الآسيوية.

  • تنويع مصادر ممارسة الرياضة من خلال جذب اهتمام وأنظار الشارع السعودي إلى رياضات جديدة باستمرار

  • ترسيخ روح المنافسة وتنمية شعبية هذه الرياضات وتشجيع السعوديين على دخول غمارها وضمان جودة الحياة، وتمكين شباب المملكة وشاباتها وإبراز قدراتهم على إدارة وتنفيذ الأحداث العالمية الكبرى بكل احترافية.

  • تنسجم تروجينا مع مستهدفات رؤية المملكة 2030 لتعزيز جودة الحياة وتوفير حياة آمنة وصحية للجميع

  • تؤكد على سعي المملكة في الحفاظ على عناصر الطبيعة

  • تروجينا في نيوم الخيار الأمثل لاستضافة هذا الحدث الرياضي العالمي.

  • تقديم ملف الاستضافة تأكيد على دعم القيادة السعودية وحرص واهتمام ولي العهد على دعم القطاع الرياضي بمختلف جوانبه وتمكين شباب وشابات المملكة.

  • تعد المملكة أول دولة عربية تتقدم بطلب استضافة دورة الألعاب الآسيوية الشتوية

  • تمثل تروجينا في نيوم الوجهة الأمثل لألعاب شتاء آسيا وترسم مستقبلاً جديداً تمتزج من خلاله التجربة الطبيعية الفريدة بتقنية مستقبلية لم تشهدها الألعاب من قبل.

  • تُعتبر السعودية مركزاً عالمياً لأهم الأحداث الرياضية الكبرى بمختلف أنواعها، لمَا تتمتع به من تنوّعٍ جغرافي ومناخي جعل منها وجهة لرالي داكار، فورمولا 1، أكبر نزالات الملاكمة وبطولات كرة القدم والآن، الرياضات الشتوية أيضا.