X

ما نوعية المقاتلات التي أصابت إيران بالرعب؟

الانتشار العسكري الأمريكي حول طهران.. رسالة ترمب الأخيرة إلى خامنئي
الانتشار العسكري الأمريكي حول طهران.. رسالة ترمب الأخيرة إلى خامنئي

الاحد - 24 يناير 2021

Sun - 24 Jan 2021

تحولت تهديدات النظام الإيراني بالانتقام إلى مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني في ذكرى مقتله السنوية إلى (أوهام)، بعد الانتشار الأمريكي السريع الذي أشعر خامنئي وحكومة حسن روحاني بالرعب، ودفعهم للتوقف عن أي عمل.

وكشفت مصادر البنتاغون أن عملية الانتشار العسكري المركزة التي جرت في نهاية ديسمبر وبداية يناير الحالي، كانت أكبر رد على تهديدات إيران بالقيام بعمليات انتقامية، وأسهمت بشكل كبير في ردع طهران.







بدأت عمليات الانتشار الجديدة في أواخر نوفمبر الماضي واستمرت حتى يناير الحالي، وكان من بينها المقاتلات الأمريكية التي حلقت بالقرب من طهران، B-52 قاذفة قنابل، وغواصة نووية تعمل بالطاقة ومجموعة حاملة الطائرات نيميتز.

رسالة ترمب الأخيرة

ترك دونالد ترمب القوات الأمريكية على مقربة من إيران وغادر، بعد أن أعطاها الأوامر في أعقاب الصواريخ التي استهدفت السفارة الأمريكية في بغداد عبر ميليشيات عراقية موالية لطهران.

وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية أن عمليات الانتشار تأتي بسبب تصاعد التوترات بين واشنطن وطهران خلال الذكرى السنوية الأولى لمقتل قائد فيلق القدس الإسلامي قاسم سليماني، الذي قتل في غارة أمريكية بطائرة مسيرة في 3 يناير من العام الماضي. وأرسل البنتاغون أصولا إضافية إلى الشرق، وسط تقارير استخبارية عن خطط لميليشيات مدعومة من إيران لمهاجمة مصالح الولايات المتحدة وحلفائها في العراق.

وقبل يومين فقط من الذكرى، أمر القائم بأعمال الدفاع كريستوفر ميلر، يو إس إس نيميتز بالعودة إلى قاعدة في بريميرتون في واشنطن، لكن البنتاغون ألغى القرار وطلب منها البقاء في الشرق الأوسط.

التسلسل الزمني للانتشار الأمريكي

21 نوفمبر وصول B-52 إلى الخليج

أمر البنتاغون بطائرتين من طراز B-52H في مهمة استطلاع إلى الخليج العربي، رصد المتتبعون المدنيون القاذفات وهي تحلق في الأجواء الإسرائيلية والأردنية قبل أن يغلق الطيارون أجهزة الإرسال والاستقبال الخاصة بهم.

انضمت القاذفات إلى طائرات مقاتلة وطائرات تزود بالوقود خلال الرحلة التي استمرت أكثر من 24 ساعة، وقالت القيادة المركزية الأمريكية في بيان «إن المهمة كانت تهدف إلى ردع العدوان وطمأنة شركاء الولايات المتحدة وحلفائها»، وأكدت أن

الولايات المتحدة لا تسعى إلى الصراع ولكنها تواصل موقفها وتلتزم بالرد على أي طارئ في جميع أنحاء العالم.

27 نوفمبر حاملة الطائرات نيميتز في بحر العرب

أعادت البحرية الأمريكية نشر يو إس إس نيميتز من المحيط الهندي، حيث شاركت في مناورة عسكرية مشتركة مع أستراليا والهند واليابان، وقالت البنتاغون في بيان، «إن المجموعة تلقت أوامر بالعودة إلى الخليج بسبب انسحاب القوات الأمريكية من العراق وأفغانستان»، مشيرة إلى أن هذا الإجراء يضمن القدرة الكافية المتاحة للرد على أي تهديد وردع أي خصم من العمل ضد قواتنا أثناء خفض القوة. وزادت الحاملة والسفن الحربية المرافقة حجم الأسطول الخامس من 15 إلى 20 سفينة.

10 ديسمبر B-52 الثانية إلى الخليج

أمر البنتاغون بطائرتين إضافيتين من طراز B-52H كانتا موجودتين بالقرب من مدينة بوسير، في مهمة قتالية لمدة 36 ساعة إلى الخليج العربي. وذكرت وكالة أسوشيتيد برس أنهم صنعوا «حلقة واسعة» بالقرب من قطر وابتعدوا عن الساحل الإيراني، وانضمت إلى القاذفات طائرات حربية موجودة في المنطقة، وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكنزي جونيور في بيان «لا نسعى إلى صراع، لكن يجب أن نظل في موقفنا، ونحن ملتزمون بالرد على أي طارئ أو معارضة أي عدوان».

21 ديسمبر غواصة بالطاقة النووية تعبر هرمز

عبرت يو إس إس جورجيا، إحدى غواصات البحرية الأربع من فئة أوهايو، مضيق هرمز، وكانت الأولى من نوعها التي تعبر المضيق بالقرب من عقد من الزمن، ونقلت نيويورك تايمز عن البحرية الأمريكية في بيان: إن جورجيا يمكن أن تحمل ما يصل إلى 154 صاروخ كروز للهجوم الأرضي من طراز توماهوك، وأن تنقل ما يصل إلى 66 من قوات العمليات الخاصة. ورافقت الغواصة طرادات من طراز تيكونديروجا تحمل صواريخ.

30 ديسمبر 3 مقاتلات من طراز B-52 إلى الخليج

طار زوج ثالث من مقاتلات B-52H المتمركزة بالقرب من مينوت في مهمة استطلاع لمدة 30 ساعة إلى الخليج العربي، وقال ماكنزي إن المفجرين كانوا جاهزين للقتال، وأشار إلى أن الجيش الأمريكي جاهز وقادر على الرد على أي عدوان موجه ضد الأمريكيين أو مصالحهم، وبحسب ما ورد، كانت الرحلة ردا استباقيا على معلومات استخبارية تشير إلى وجود خطط لشن هجوم تدعمه إيران ضد الجيش الأمريكي في العراق قبل 3 يناير، ذكرى وفاة سليماني.

31 ديسمبرقرار عودة حاملة الطائرات نيميتز

أمر البنتاغون حاملة الطائرات الأمريكية نيميتز بالعودة إلى القاعدة البحرية كيتساب في بريميرتون، واشنطن.

3 يناير 2021 التراجع وإبقاء حاملة الطائرات

أمر البنتاغون ببقاء نيميتز في الشرق الأوسط، وألغى أمرا سابقا للناقلة للعودة إلى قاعدتها، وأشار القائم بأعمال الوزير ميلر، إلى أن التهديدات الأخيرة التي أصدرها القادة الإيرانيون ضد الرئيس ترمب ومسؤولين حكوميين أمريكيين آخرين هي سبب هذا التراجع.

6 يناير مقاتلة رابعة من طراز B-52 إلى الخليج

طار زوج رابع من مقاتلات B-52H المتمركزة بالقرب من مينوت في مهمة استطلاع لمدة 36 ساعة إلى الخليج العربي، وقالت القيادة المركزية الأمريكية «إن الرحلات الجوية مصممة لإرسال رسالة ردع واضحة»، وأشار مسؤول في البنتاغون لشبكة CNN إلى أن الولايات المتحدة واصلت تلقي معلومات استخبارية حول خطط لشن هجوم من قبل الميليشيات المدعومة من إيران في العراق.