X

باحث أمريكي يطالب بحماية بومبيو من مؤامرات خامنئي

الاحد - 17 يناير 2021

Sun - 17 Jan 2021

طالب باحث أمريكي الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بحماية وزير الخارجية مايك بومبيو وفريقه من أي مؤامرات محتملة يتبناها المرشد الإيراني علي خامنئي، نظير العقوبات العديدة التي نفذتها وزارة الخارجية على طهران في الأونة الأخيرة.

وجدد الباحث البارز في معهد المشروع الأمريكي مايكل روبين دعوته إدارة بايدن إلى تأمين الحماية لفريق ترمب من أي انتقام إيراني، مستشهدا بسوابق لنظامي صدام حسين وعلي خامنئي في هذا المجال.. وفقا لموقع (24) الإماراتي.







ولفت في تقرير نشرته مؤسسة (ناشونال إنترست) الأمريكية ما حدث في 13 أبريل 1993 حين أراد بوش الأب السفر إلى الكويت بعد فترة قصيرة على مغادرته البيت الأبيض، من أجل الاحتفال بتحرير البلاد من احتلال الجيش العراقي.

وكان لا يزال صدام حسين يتألم من الهزيمة التي تعرض لها بعد 100 ساعة من الحرب البرية، فرأى في تلك الزيارة فرصة للانتقام. تضمن المخطط العراقي استخدام سيارة متفجرة لاغتيال بوش، وتمكن الأمن الكويتي من العثور على القنبلة وأوقف 17 متورطا قبل يوم من وصول الرئيس الأمريكي الأسبق إلى البلاد.

وأظهرت التحقيقات وجود ارتباط عراقي بالمخطط، ولهذا السبب أصدر الرئيس بيل كلينتون في 26 يونيو 1993 أمرا بإطلاق صواريخ توماهوك على المقرات الاستخباراتية العراقية.

وتابع روبين مشيرا إلى أن فريق بايدن قد يريد علاقة مختلفة مع طهران، لكن الرئيس المنتخب يمكن أن يواجه سيناريو مشابها، حين يدخل بايدن مكتبه، سيسعى فريقه إلى تخفيف أو إنهاء حملة الضغط الأقصى. سوف يكون هذا خطأ مبنيا على اعتقاد بايدن بوجود إيران وهمية، حيث لا يعتنق (لإصلاحيون) آيديولوجيا النظم المتشددة وحيث يمارسون سيطرة حقيقية على الحرس الثوري والأجهزة الاستخباراتية. في حين يظن بايدن وكبار المسؤولين السابقين في إدارة أوباما أن طهران تريد التواصل مع واشنطن وربما التصالح، ثمة عناصر مهمون في النظام الإيراني يريدون العكس. اتخذ ترمب ووزير الخارجية مايك بومبيو أكثر نهج متشدد تجاه إيران منذ أن أشرف كلينتون ووزير خارجيته وورن كريستوفر على إصدار عدد من الأوامر التنفيذية لتشديد العقوبات على إيران.