X

4 مؤشرات لتقييم دور الثقافة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة في 2030

الاحد - 29 نوفمبر 2020

Sun - 29 Nov 2020

أسفرت جهود اليونسكو للدفاع عن دور الثقافة من أجل التنمية المستدامة خلال العقد الماضي عن ثلاثة قرارات رئيسة اتخذتها الجمعية العامة للأمم المتحدة (2010 و2011 و2013)، والتي تقر بدور الثقافة كعنصر تمكين ودافع لتحقيق الاستدامة، وتوجت هذه العملية بإدماج الثقافة في خطة التنمية المستدامة لعام 2030 المعتمدة في 2015، واتُفق على وجود 4 مؤشرات توفر عددا من الأبعاد من أجل تقييم دور الثقافة وتحقق أهداف التنمية المستدامة.

البيئة والمرونة

يوفرهذا البعد إطارا لتقييم دور الثقافة وإسهامها في المستوطنات البشرية المستدامة، مع التركيز على التراث الثقافي والطبيعي والبيئة الحضرية، مما يعكس صدى «كوكب الأرض» لأهداف التنمية المستدامة.

إنه يعالج التراث المادي وغير المادي، وكذلك التراث الطبيعي باعتباره وسيلة لتحقيق التنمية المستدامة وكغاية في حد ذاته.

تسهم الثقافة في البيئة والمرونة عبر مختلف أهداف التنمية المستدامة والأهداف
  • صون التراث الثقافي والطبيعي للعالم هو هدف محدد في حد ذاته.
  • يشجع دمج التراث الثقافي غير المادي والمعارف التقليدية في السياسات واستراتيجيات التنمية المستدامة، من خلال الإنتاج المستدام للأغذية والزراعة المرنة والحفاظ على الموارد الطبيعية.
  • باعتباره بعدا مهما للتراث العالمي، فإن الحفاظ على التراث الطبيعي، بما في ذلك النظم الإيكولوجية للمياه والمناطق البحرية والنظم الإيكولوجية الأرضية، يسهم بشكل مباشر في البيئة المستدامة، ويعد التراث الثقافي غير المادي والمعارف التقليدية عنصرين مهمين في إدارة النظم الإيكولوجية من قبل المجتمعات المحلية، وفي حماية الخطط والآليات الطبيعية للحفاظ على التراث.
  • يمكن أن تساعد ممارسات البناء الطبيعية والمستمدة تاريخيا، والتراث الثقافي غير المادي في التخفيف من مخاطر الكوارث المرتبطة بالمناخ، ودعم المرونة وتعزيز قدرات المجتمعات المحلية على التكيف.
  • السياحة الثقافية والسياحة البيئية عنصران أساسيان في السياحة المستدامة، وتلعبان دورا رئيسيا في حماية البيئة، ويمكن دمج السياسات والتدابير المتعلقة بالسياحة المستدامة في السياسات الوطنية، خطط وآليات واستراتيجيات التنمية دون الوطنية والمحلية.
  • من أجل تحسين الإدارة المستدامة للتراث، يجب أن تقلل السياسات والاستراتيجيات الثقافية من الاتجار غير المشروع، وتشجع على استرداد الأصول المسروقة.
  • تشكل المرافق الثقافية جزءا من البنية التحتية عالية الجودة والموثوقة والمستدامة والمرنة للمدن. المباني التاريخية والمساحات والمناطق الحضرية وكذلك التصميمات الجديدة المتأنية والمتوافقة التي ترتكزعلى المواد والسياقات المحلية تعزز المساحة الحضرية وتعزز الهوية الثقافية. المرافق الثقافية المدمجة في التخطيط الإقليمي تعزز تنوع الأماكن العامة ورفاهية المواطن، وبالمثل تحفز المساحات الخضراء العامة المتاحة للأنشطة الثقافية التماسك الاجتماعي وتعمل كنقاط لقاء، وبالتالي تسهم في تهيئة بيئة جيدة.
تقيم المؤشرات المقترحة مستوى التزام البلدان بحماية التراث الثقافي والطبيعي، وتقدم أدلة على الإدارة المستدامة للتراث، وإدراج المعارف التقليدية في التخطيط الحساس للثقافة. ويقيم هذا البعد الجوانب المادية المكانية لجودة البيئة الحضرية، بما في ذلك المساحة العامة والبنية التحتية الثقافية، وذلك عن طريق:
  • الإنفاق على التراث
  • الإدارة المستدامة للتراث
  • التكيف مع المناخ والمرونة
  • منشآت ثقافية
  • مساحة مفتوحة للثقافة
الأهداف التي تحققها من أهداف التنمية المستدامة:

الهدف الثاني

الهدف السادس

الهدف التاسع

الهدف الـ 11

الهدف الـ12

الهدف الـ14

الهدف الـ15

الهدف الـ16

مهارات المعرفة

يوفر هذا البعد إطارا لتقييم مساهمة الثقافة في بناء المعرفة والمهارات، بما في ذلك المعرفة المحلية والتنوع الثقافي، ويركز بشكل خاص على مساهمة الثقافة في نقل القيم والمعارف والمهارات الثقافية المحلية وتعزيز التمكين من خلال التدريب والعمليات والسياسات والمواد التعليمية. يشدد على دور التنوع الثقافي في التعليم الابتدائي والثانوي والثالث، وكذلك التدريب المهني، ويركز على التطوير المتعمق للمناهج لدمج المعرفة الثقافية.

ستقيم المؤشرات المقترحة مستوى التزام السلطات والمؤسسات العامة في دمج المعرفة الثقافية والاستفادة منها لتعزيز احترام التنوع الثقافي وتقديره، وفهم التنمية المستدامة ونقل القيم الثقافية، وكذلك في تحديد أولويات التدريب الثقافي، بما في ذلك التدريب المتقدم في الحفاظ على التراث، وتعزيز المهارات والكفاءة في المجالات الإبداعية، وذلك عن طريق:
  • التعليم من أجل التنمية المستدامة
  • تطوير المعرفة الثقافية
  • التعليم متعدد اللغات
  • التعليم الثقافي والفني
  • التدريب الثقافي


الأهداف التي تحققها من أهداف التنمية المستدامة:

الهدف الـ4

الهدف الـ8

الهدفا الـ9

الهدف الـ12

الهدف الـ13

تسهم الثقافة في المعرفة والمهارات عبر مختلف أهداف التنمية المستدامة والأهداف
  • يفتح القطاعان الثقافي والإبداعي إمكانية الأعمال المهنية، وتدريب الشباب والكبار على وظائف لائقة، وتعزيز الابتكار وريادة الأعمال.
  • دمج التنوع الثقافي في المناهج التعليمية هو هدف محدد، والواقع أن التعليم الذي يقوم على القيم والتنوع الثقافي للمجتمعات المحلية يفضي إلى التنمية المستدامة، من خلال دعم المواطنة العالمية والتسامح والاحترام وحقوق الإنسان واللاعنف.
  • المعرفة التقليدية تعزز الممارسات المستدامة للاستهلاك والإنتاج، وتحسن الوعي والقدرة على التكيف مع المناخ.


الإدماج والمشاركة

يوفر هذا البعد إطارا لتقييم مساهمة الثقافة في بناء التماسك الاجتماعي، وكذلك في تعزيز الاندماج والمشاركة.

وهو يركز على قدرات الناس على الوصول إلى الثقافة، وحق جميع الناس في المشاركة في الحياة الثقافية وحريتهم في التعبير الثقافي، بما في ذلك الحرية الفنية والإبداعية، ويستكشف هذا البعد الطرق التي تنقل بها الممارسات والمواقع والعناصر والتعبيرات الثقافية القيم والمهارات المؤدية إلى الاندماج الاجتماعي.

أخيرا تقيم المؤشرات المقترحة قدرة الثقافة على تحفيز المشاركة الفعالة للمجتمعات المحلية في الحياة العامة، وذلك عن طريق:
  • الثقافة من أجل التماسك الاجتماعي
  • الحرية الفنية
  • الوصول إلى الثقافة
  • المشاركة الثقافية
  • عمليات تشاركية
  • الأغذية المستدامة والزراعة
  • النظم الإيكولوجية ذات الصلة بالمياه
  • البنية التحتية للجودة
الأهداف التي تحققها من أهداف التنمية المستدامة:

الهدف الـ9

الهدف الـ10

الهدف الـ11

الهدف الـ16

تسهم الثقافة في الإدماج والمشاركة عبر مختلف أهداف التنمية المستدامة والأهداف
  • يمكن للتنوع الثقافي أن يعزز التفاهم المتبادل والاندماج الاجتماعي، ويمكن أن تساعد الأنشطة والعمليات والسياسات الثقافية الشاملة في الحد من العداء وبناء الجسور بينهم، مع التأكيد على القيم والممارسات المشتركة، وتشجيع الحوار والتفاهم.
  • يشجع قبول التنوع الثقافي على سياسات غير تمييزية.
  • توفير الوصول الشامل إلى المرافق الثقافية، ويسهم في تحسين البيئة والرفاه اليومي.
  • توسيع نطاق الخدمات الثقافية على الانترنت يزيد من الوصول العالمي والميسور للثقافة.
  • تعد حرية التعبير، خاصة الحرية الفنية، جزءا لا يتجزأ من الحقوق الأساسية، وبالتالي توفر بيئة مواتية للمناقشة المفتوحة والمواطنة العالمية.
  • توفر الثقافة مرحلة للمشاركة المجتمعية وتجدد العلاقات بين السلطات العامة والمجتمعات، وغالبا ما تكون بمثابة نقطة التقاء للمشاركة المجتمعية، مما يشجع على اتخاذ القرارات التشاركية.


الإحساس بالحياة

يوفر هذا البعد إطارا لتقييم مساهمة الثقافة في قيادة وتمكين اقتصادات أكثر شمولية واستدامة، تمشيا مع ركيزة الازدهار في أهداف التنمية المستدامة، من خلال توليد الدخل والعمالة، وكذلك تحفيز الإيرادات من خلال السلع والخدمات الثقافية والمؤسسات.

من المتوقع أن تقيم المؤشرات السبعة المقترحة في إطار البعد الثاني مساهمة الثقافة في الجوانب الرئيسية للاقتصاد (الناتج المحلي الإجمالي، التجارة، التوظيف، الأعمال التجارية، نفقات الأسرة).

و نظرا لأن الهياكل والأطر المؤسسية التي تحكم أنشطة قطاع الثقافة في كل بلد مختلفة، وتلعب دورا مهما في مساهمة الثقافة في التنمية الاقتصادية الشاملة، فقد تم تضمين مؤشر عن إدارة الثقافة في هذا البعد، ويقدم هذا المؤشر دليلا على هياكل الحوكمة القائمة لدعم دور مزدهر للثقافة في التنمية الاقتصادية المحلية والوطنية وتوليد سبل العيش، وذلك عن طريق:
  • المساهمة في الناتج المحلي الإجمالي
  • العمل الثقافي
  • الأعمال الثقافية
  • نفقات الأسرة
  • التجارة في السلع والخدمات الثقافية
  • المالية العامة للثقافة
  • حوكمة الثقافة
تسهم الثقافة في الرخاء وسبل المعيشة عبر مختلف أهداف التنمية المستدامة والأهداف
  • لقطاع الثقافة تأثير مباشر ومهم على الناتج المحلي الإجمالي وخلق فرص العمل، ولا سيما في مجال الحفاظ على التراث والسياحة التراثية وفي القطاع الإبداعي.
  • يمكن للسياحة التراثية على وجه الخصوص أن تدعم خلق فرص العمل وتشجع الثقافة والمنتجات المحلية، مما يسهم في التنمية المستدامة.
  • يمكن للسياسات العامة أن تشجع الأنشطة الاقتصادية وفرص العمل من خلال زيادة الاستثمار في التراث الثقافي والطبيعي والبنية التحتية، مثل المتاحف والمراكز المجتمعية أو صالات العرض.
  • تخلق إدارة الثقافة الظروف المواتية التي تسمح للنشاطات الثقافية وأشكالها بالنمو، مما يعزز المساهمة الاقتصادية للثقافة على الصعيدين الوطني والمحلي، وتضع السياسات واللوائح الأساس للتجارة الدولية الأكثر إنصافا.


الأهداف التي تحققها من أهداف التنمية المستدامة:

الهدف الـ10

الهدف الـ11

الهدف الـ8