X

شراكة‭ ‬عالمية‭ ‬لردع‭ ‬العدوان‭ ‬البحري الإيراني

أمريكا والسعودية و6 دول ترد على مغامرات طهران بعملية «الحارس»
أمريكا والسعودية و6 دول ترد على مغامرات طهران بعملية «الحارس»

الثلاثاء - 13 أكتوبر 2020

Tue - 13 Oct 2020

دفعت استفزازات البحرية الإيرانية والاعتداءات المستمرة على السفن وناقلات الشحن في الخليج، الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والسعودية والإمارات والبحرين ودولا أخرى إلى إطلاق شراكة عالمية تحت مسمى «الحارس»، لردع أي عدوان بحري ووقف عدوان طهران.

استثمر الشركاء فرصة‭ ‬انعقاد‭ ‬التمارين‭ ‬البحرية‭ ‬الدولية‭ ‬في‭ ‬البحرين خلال نوفمبر 2019 لإطلاق عملية «الحارس»، بمشاركة عشرات‭ ‬السفن‭ ‬البحرية المتكورة التي بدأت في وضع استراتيجية شاملة لتأمين الممرات المائية الاستراتيجية وعلى رأسها مضيق هرمز، والتصدي بقوة لأي مغامرات صبيانية إيرانية.

طرح مركز الشرق الأوسط تساؤلات عدة عن التحالف، مؤكدا أنه رغم غياب دول الاتحاد الأوربي إلا أنه حقق نجاحا كبيرا خلال أقل من عام من انطلاقه، وأسهم على مدار الشهور الماضية في منع الحوادث التي تكررت مرارا في العام الماضي.

مبادرة أمريكية

جاءت عملية الحارس بمبادرة أمريكية، حيث تعهدت واشنطن في ضوء الأعمال العدائية الأخيرة في الخليج، والتي شملت وقوع هجمات على الشحن البحري بتورط إيراني، وإسقاط طائرات من قبل كلا الطرفين الولايات المتحدة وإيران، واستيلاء الأخيرة على الناقلة «ستينا إمبيرو» البريطانية في مضيق هرمز ردا على احتجاز البحرية البريطانية ناقلة النفط الإيرانية «جريس1» أواخر يوليو، بتشكيل تحالف بحري لحراسة الخليج وحماية الشحن الدولي، أطلق عليه «عملية الحارس».

حضر ممثلون لما يزيد على 30 دولة في أوائل أغسطس 2019 اجتماعا عقد في مقر القيادة المركزية الأمريكية في فلوريدا، لبحث خطة الحماية والتعهد، ومع ذلك فقد نأت عدد من الدول التي دعيت إلى المشاركة في الخطة عن أي مساهمة بها، ولا حتى عرض المساعدة اللوجستية، وتنصلت الدول الأوروبية منها، مفضلة بدلا من ذلك تنفيذ خططها الخاصة المعنية بحماية الأمن البحري بعيدا عن الولايات المتحدة، على الرغم من عدائهم الصريح لإيران.

وأبدى عدد من الجهات الفاعلة الخارجية، مثل أستراليا وكوريا الجنوبية موافقتهم على العملية.

ما أهداف التحالف؟
  • تعزيز الاستقرار البحري.
  • ضمان المرور الآمن.
  • تخفيف التوترات في المياه الدولية عبر الخليج العربي ومضيق هرمز ومضيق باب المندب وخليج عمان، وجميعها نقاط خنق استراتيجية للتجارة الدولية والأمن، حيث يمر حوالي 21% من النفط الخام العالمي عبر مضيق هرمز.
  • ردع الاستفزازات الإيرانية المتكررة عبر الحرس الثوري.
كم عدد السفن؟
  • يختلف عدد السفن المشاركة في عملية الحراسة من يوم لآخر ومن دولة إلى أخرى.
  • يعد الأسطول الخامس الأمريكي القيادة المركزية للقوات البحرية أكبر مزود للقوة، لكن الدول الأخرى تسهم بالسفن والطائرات والأفراد على أساس التناوب، وعادة بأعداد محدودة.
  • توفر بريطانيا فرقاطة لدعم عملية الحارس لفترة محددة من الوقت، وتعين الإمارات العربية المتحدة من ضباط الاتصال لمقر العمليات الجديد في البحرين.
  • تشارك معظم السفن المكلفة بعملية الحراسة في عمليات الأمن البحري والدوريات، ومراقبة حركة المرور في الممرات البحرية الإقليمية المزدحمة ونقاط الاختناق البحرية، وتقديم المساعدة للبحارة المدنيين عند الطلب، من وقت لآخر، قد يتم استدعاؤهم لأداء واجبات إضافية، مثل مرافقة السفن.
  • نظرا لأن المهمة الأساسية للسفن هي القيام بدوريات ولديها مساحة كبيرة لتغطيتها، فإنها لا تعمل عادة على مقربة من بعضها البعض.
  • تتناوب قيادة فرقة العمل التابعة لعملية الحراسة بين الأعضاء المساهمين.
  • اعتبارا من أغسطس 2020 انتقلت قيادة تحالف الحارس إلى العميد البحري البريطاني روبرت بيلفيلد.
هل تكفي السفن لردع إيران؟
  • متوسط ​​عدد السفن في المنطقة الآن أقل مما كانت عليه في السنوات السابقة للبحرية الأمريكية وخفر السواحل، خاصة الفترة بين 2005 و2015، عندما كانت القوات الأمريكية تتعامل مع الصراعات في العراق وأفغانستان وتواجه تهديدات عدة في جميع أنحاء المنطقة.
  • دفعت البحرية الأمريكية لفترة وجيزة مجموعتين ضاربتين من حاملات الطائرات إلى المنطقة لردع العدوان الإيراني في وقت سابق من 2020، لكن الأرقام تراجعت منذ ذلك الحين.
  • يختلف العدد الدقيق ونوع السفن من يوم لآخر، لأنها تندمج من الأوامر الجغرافية المجاورة الأخرى، مثل تلك الخاصة بأعضاء التحالف الآخرين، تعمل سفن البحرية الأمريكية عادة تحت قبعات مختلفة.
  • في بعض الأحيان يعملون مع فريق عمل التحالف البريطاني، وفي بعض الأحيان يعملون كجزء من قوة المهام البحرية المشتركة التابعة للقيادة الوسطى للقوات البحرية الأمريكية، وأحيانا يقومون بمهام على أساس أحادي الجانب لدعم مهام محددة.
  • من المحتمل أن تمتلك الولايات المتحدة التي تعمل مع شركائها في التحالف سفنا كافية لتغطية الخليج بأكمله، على الأقل في ظل الظروف الحالية. إذا تصاعد الموقف في الخليج فمن المحتمل أن تكون هناك حاجة لزيادة القوات الإضافية.
هل اختبر الإيرانيون التحالف؟

في أبريل 2020 شاركت عشرات السفن البحرية الصغيرة التابعة للحرس الثوري الإيراني في مناورات غير آمنة وغير احترافية حول سفن البحرية وخفر السواحل الأمريكية، وكانت هناك حوادث أخرى كذلك.

وفي 13 أغسطس 2020 اعتقلت القوات الإيرانية ناقلة نفط في مضيق هرمز واحتجزتها موقتا قبل أن تسارع بالافراج عنها، لكن لم تكن هناك هجمات إضافية على السفن التجارية في منطقة الخليج منذ 2019، وهذا يشير إلى أن عملية الحراسة لها تأثير إيجابي من حيث ردع العدوان الإيراني، على الرغم من أن هناك عوامل أخرى يمكن أن تلعب دورا.

كم عدد السفن الإيرانية؟
  • تشغل إيران مئات السفن الصغيرة في الخليج.
  • تمتلك قوتان بحريتان تتمثل في البحرية الإيرانية (التقليدية) وقوات البحرية التابعة للحرس الثوري.
  • القوتان البحريتان لهما أدوار ومجالات مسؤولية متكاملة، تعمل بحرية الحرس الثوري الإيراني في الغالب داخل الخليج العربي وفي مضيق هرمز، بينما تعمل البحرية العادية في الغالب في مناطق أبعد في خليج عمان وبحر العرب وأحيانا في منطقة القرن الإفريقي.
  • البحرية النظامية هي قوة بحرية تقليدية تتكون أساسا من طرادات وفرقاطات ومراكب دورية ساحلية أكبر، كما تشغل جميع الغواصات الإيرانية.
  • تعمل بحرية الحرس الثوري الإيراني بحرية، مثل قوة حرب العصابات في البحر، يتكون مخزونها في الغالب من زوارق هجوم سريعة صغيرة مع عدد محدود من زوارق الدوريات الصاروخية الموجهة. تعمل سفنها في جميع أنحاء الخليج، خاصة حول المناطق الحساسة، مثل الموانئ والمناطق الحدودية والجزر الإيرانية في الخليج وفي مضيق هرمز وحوله.
  • من بين القوتين تميل بحرية الحرس الثوري الإيراني إلى أن تكون أكثر عدوانية، كما أنها مسؤولة عن معظم الحوادث التي وقعت في الخليج.
دول مشاركة في عملية الحارس:
  • أمريكا
  • بريطانيا
  • السعودية
  • الإمارات
  • البحرين
  • كوريا الجنوبية
  • أستراليا
  • ألبانيا


أضف تعليقاً

Add Comment