X

الهجمات السيبرانية تعطل برنامج إيران النووي

فيروس ستيكسنت ضرب منشأة نطنز وجنب منطقة الشرق الأوسط حربا شاملة قوات الفضاء الالكتروني تحبط نظاما جهزته طهران لمهاجمة ناقلات النفط 6 آلاف جندي سيبراني مدرب يعملون جنبا إلى جنب مع الجيش الأمريكي النظامي سرقة الصين للملكية الفكرية تكلف الولايات المتحدة الأمريكية 600 مليار سنويا
فيروس ستيكسنت ضرب منشأة نطنز وجنب منطقة الشرق الأوسط حربا شاملة قوات الفضاء الالكتروني تحبط نظاما جهزته طهران لمهاجمة ناقلات النفط 6 آلاف جندي سيبراني مدرب يعملون جنبا إلى جنب مع الجيش الأمريكي النظامي سرقة الصين للملكية الفكرية تكلف الولايات المتحدة الأمريكية 600 مليار سنويا

الاثنين - 12 أكتوبر 2020

Mon - 12 Oct 2020








تفجير سيبراني بمنشأة نطنز الإيرانية                                                 (مكة)
تفجير سيبراني بمنشأة نطنز الإيرانية (مكة)
قبل 10 أعوام وجهت الولايات المتحدة الأمريكية ضربات سيبرانية مركزة إلى منشأة نطنز النووية الإيرانية ساهمت في تخريبها بالكامل، مما ساعد في تعطيل البرنامج النووي الإيراني عامين على الأقل، وجنب منطقة الشرق الأوسط حربا شاملة.

ومع تزايد حدة التوتر في المنطقة، وإصرار طهران على المضي قدما في برنامجها النووي، ومع وقف العمل بالاتفاقية النووية الشاملة (الصفقة النووية) بات توجيه ضربات سيبرانية جديدة أحد أهم الخيارات المطروحة، بعد أن صارت الحروب السيبرانية لغة العصر الجديدة، فهي الأقل تكلفة والأكثر تدميرا.

يؤكد تقرير صادر عن معهد وارسو البولندي أن «الحرب السيبرانية» يمكن أن تندلع أيضا بين الولايات المتحدة والصين، بعدما ساهمت الأخيرة في خسائر سنوية لأمريكا تصل إلى 600 مليار دولار، نتيجة سرقة الملكية الفكرية.

هجمات الحرمان

بدأت الحروب السيبرانية في أبريل 2007، عندما تعرضت إستونيا التي كانت نموذجا عالميا يحتذى في الاقتصاد الرقمي، إلى سلسلة من الهجمات شلت حركتها تماما، وذلك عندما قررت إرسال نصب تذكاري للجيش الأحمر السوفيتي من وسط العاصمة إلى أطراف تالين.

أثار القرار الغضب بين الروس، بمن فيهم أولئك الذين يعيشون في إستونيا، وأطلق مستخدمو الإنترنت الروس موجة «هجمات الحرمان» التي أوقفت خدمات البنوك عبر الإنترنت، وأدت إلى قطع أموال عدد من الإستونيين، كما تم استهداف مواقع على الإنترنت لوسائل إعلام وهيئات حكومية.

تلقت شبكة الإنترنت الإستونية بأكملها ضربة قوية، لكن الدولة تمكنت من التخفيف من حدة الأزمة بسرعة كبيرة من خلال مجموعة من الإجراءات المنسقة جيدا من الخارج والداخل، بما في ذلك سلسلة من القدرات الدفاعية لإستونيا، لم يعتقد أحد أن هذه ستكون أول حالة معروفة لدولة تستهدف دولة أخرى بالحرب الالكترونية.

الدرس القاسي

وبحسب تقرير معهد وارسو البولندي، اعتقد كثيرون أن الاتحاد الروسي كان وراء سرقة الإنترنت، حيث أخذت إستونيا درسا قاسيا؛ كان الاختراق بمثابة تذكير لكل من الإستونيين والعالم بأسره، وأثبت لهم مدى خطورة الجار الشرقي لإستونيا، لكنه في الوقت نفسه نبه إلى الحاجة إلى إنشاء مركز خبراء جديد.

اتخذ خبراء تكنولوجيا المعلومات عددا كبيرا من الإجراءات في الداخل والخارج، والتي منحت الهجمات الالكترونية لعام 2007 بعدا تاريخيا إلى حد ما، ووضعت إستونيا بين أكبر النقاط الساخنة في مجال الأمن السيبراني في العالم، وكانت النتيجة الأكثر أهمية للهجمات الالكترونية هي إنشاء مركز التميز للدفاع السيبراني التعاوني التابع لمنظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في تالين، وهو مركز دفاع الكتروني متعدد التخصصات مهمته تنفيذ المشاريع البحثية والتدريبات التي تمس القضايا التقنية والاستراتيجية والقانونية.

التجسس الصيني

وفي دول مثل إيران وكوريا الشمالية وفيتنام وإستونيا لم يعد الفضاء السيبراني يعكس الطراز القديم للقوات المسلحة التقليدية، على الأقل فيما يتعلق بمراكز تكنولوجيا المعلومات الجديدة.

ومن الناحية التاريخية، قد يتضح أن الاستثمار في قدرات الفضاء الالكتروني غير متماثل إلى حد ما مع تضمين التكاليف والمكاسب المحتملة، لهذا السبب، تبدأ بعض البلدان في التنافس مع أكبر قوة في العالم، وتحقق النجاحات، وشرعت بعض الدول في استراتيجيات مختلفة للفضاء الالكتروني تم تطويرها كجزء من الأهداف الاستراتيجية الرئيسية للدولة، فبعد أن بنت الصين قوتها الاقتصادية بأعجوبة، حشدت مجموعة من الأدوات في الفضاء الالكتروني لتعزيز العملية برمتها، وكان النشاط الصيني لسنوات يدور حول التجسس الاقتصادي السيبراني، ولا سيما ضد الولايات المتحدة.

يتم نسخ الملكية الفكرية الأمريكية من قبل التجارة والجيش الصيني مع طائرتين صينيتين جديدتين تشبهان إلى حد كبير الطائرات الأمريكية الصنع، كانت على القائمة المقاتلة الصينية الصنع من طراز J-20 ، وهي نسخة هيكلية من مقاتلات F-22 و F-35 التي طورتها الولايات المتحدة. يعتقد الخبراء أن سرقة الصين للملكية الفكرية الأمريكية تكلف حاليا ما بين 225 مليار دولار و600 مليار دولار سنويا.

الفضاء الروسي

شرع الاتحاد الروسي في استراتيجية مختلفة عن استراتيجية الصين والولايات المتحدة، ولكن قبل وقت طويل من تطوير هيئات الدولة لقدرات كافية بمفردها اعتمدت على بعض المساعدة من الخارج.

في عام 2008 استهدفت روسيا هجوما الكترونيا على جورجيا كسلاح في الحرب الروسية الجورجية، ليس لروسيا مثيل في إدارة حملات التضليل، فقد حولت أنشطتها التقليدية التي استمرت لعقود إلى عالم الإنترنت، وعلى وجه الخصوص، كان الروس أول من حققوا النجاحات في محاربة ما يعرف بحرب المعلومات، وهو مفهوم دفعه ألكسندر دوغين إلى الأمام، والاتحاد الروسي أول دولة تجمع بين الهجمات الحركية والسيبرانية.

ساحة للمناوشات

ربما تكون للهجمات السيبرانية دوافع وطنية لصد هجوم أو منع حرب كما فعلت الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من مرة، وقد يكون الأمر خبيثا ولا يخرج عن كونه سرقة الكترونية وتخريبا كما تفعل إيران كثيرا.

ومع مرور الوقت، بدأت الدول في إنشاء وحداتها العادية المكلفة بمهام الكترونية، فعلى سبيل المثال، يدير الجيش الإيراني عمليات الكترونية من خلال الحرس الثوري، بينما يأتي تصعيد روسيا في الحملات الالكترونية نتيجة للتعاون أو المنافسة بين جهاز الأمن الفيدرالي في البلاد، أو هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية وخدمة الحماية الفيدرالية وجهاز المخابرات الأجنبية في الاتحاد الروسي.

أصبح الفضاء الالكتروني ساحة للمناوشات الدولية المستمرة، وربما للمناورات بين أكبر القوى في العالم، نظرا لأن البلدان لديها سهولة في إنكار مآثرها بموجب ما يعرف بتأثير الإسناد، أو الميل لتحمل المسؤولية الرسمية عن أفعال الفرد، فمن المحتمل أن تدفع الحدود إلى أبعد من ذلك بكثير، وبات من الواضح أن القوة التدميرية في جميع أنحاء الفضاء الالكتروني ستزداد في المستقبل.

فيروس ستيكسنت

طورت الولايات المتحدة الأمريكية من جيشها السيبراني لحماية مصالحها من التهديدات الخارجية، ولا سيما روسيا والصين وإيران، ومن المثير للاهتمام أن الأمريكيين هم الذين أثاروا الخطر، ففي عام 2010 قامت الولايات المتحدة بتخريب برنامج التطوير النووي الإيراني بواسطة فيروس الكمبيوتر الخبيث ستيكسنت الذي هاجم المنشأة النووية في نطنز.

كان من المرجح أن تؤدي العملية إلى تأخير البرنامج النووي الإيراني لمدة عامين، وكذلك كان من الممكن أن تساعد في تجنب حرب شاملة في الشرق الأوسط، وفقا لخبراء أمنيين.

تحمل الاستراتيجية الأمريكية معظم السمات المميزة للاستراتيجية العسكرية، بناء على كل من الردع والجهود المبذولة لتأمين المصالح الجيوستراتيجية للبلاد، وتمتلك أمريكا الآن مجموعة من 6000 جندي مدرب جيدا تم دمجهم في الجيش الأمريكي، وخاصة مكوناته البرية والبحرية، وتحولت القيادة الالكترونية الأمريكية إلى نوع جديد تماما من الجيش؛ ووصلت إلى حيث هي الآن بطريقة مثيرة للاهتمام، وأطلقت العنان لقدراتها.

إحباط إيران

كيف يبدو الوضع برمته بعد مرور 13 عاما على اختراق إستونيا؟

أصبحت النزاعات السيبرانية سمة ثابتة للعلاقات الدولية، وباتت أحد الأنشطة العسكرية المعتادة، كما كان الحال مع الخطوات الأمريكية التي تستهدف إيران في الشرق الأوسط.

في 20 يونيو 2019، دمرت القيادة الالكترونية الأمريكية، أو قوات الفضاء الالكتروني المدربة من قبل الولايات المتحدة، نظاما كانت تستخدمه إيران للتخطيط لهجمات ضد ناقلات النفط في الخليج العربي. وعلى الجانب الآخر هناك أنشطة تجسس تنفذها الدول المتحالفة ضد الأخرى، حيث كشف مسرب المخابرات الأمريكية إدوارد سنودن عن تفاصيل المراقبة الأمريكية المزعومة في ألمانيا.

وعلى مدى السنوات الماضية، كان هناك عدد قليل من الجهات الفاعلة التي هيمنت على الفضاء الالكتروني بأنشطتها، ومما لا يثير الدهشة، أنها القوى الكبرى في العالم، الولايات المتحدة والصين والاتحاد الروسي، مما يمكن أن يزيد من حماسهم للانخراط في أنشطة على جبهات قتال جديدة تماما.

أضف تعليقاً

Add Comment