X

290 طنا يحملها جسر السعودية الجوي إلى لبنان

سلال غذائية وتمور وحليب وخبز لـ500 عائلة في محيط مرفأ لبنان
سلال غذائية وتمور وحليب وخبز لـ500 عائلة في محيط مرفأ لبنان

الاحد - 09 أغسطس 2020

Sun - 09 Aug 2020

وصلت إلى العاصمة اللبنانية بيروت أمس رابع طائرة ضمن الجسر الجوي السعودي الذي يسيره مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، لمساعدة المتضررين من انفجار مرفأ بيروت، إنفاذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وتحمل الطائرة التي حطت في مطار رفيق الحريري الدولي ببيروت مساعدات عاجلة تزن 90 طنا تشتمل على الأدوية، وأجهزة علاج الحروق، والمحاليل الطبية والكمامات، والقفازات والمعقمات، والخيوط الجراحية، والسلال الغذائية والدقيق والتمور، والمواد الإيوائية، مثل الخيم والبطانيات والفرش، والأواني.







وبلغ إجمالي ما تم إيصاله من مواد وأجهزة طبية متنوعة ومواد غذائية ومستلزمات إيوائية عبر الجسر الجوي السعودي منذ انطلاقه حتى أمس 290 طنا تم نقلها عبر أربع طائرات.

وتم تأمين تلك المساعدات بناء على دراسة الاحتياجات الإنسانية الضرورية الناتجة جراء انفجار مرفأ بيروت، بالتنسيق مع سفارة خادم الحرمين الشريفين في بيروت، وفرع المركز بلبنان.

وفي السياق نفسه، قدم المركز أمس، مواد غذائية عاجلة لأهالي المتضررين القاطنين في المناطق المجاورة لمرفأ بيروت، الذي شهد انفجارا ضخما أخيرا أدى لخسائر بشرية ومادية كبيرة.

وشملت المواد سلالا غذائية، وربطات خبز، وكراتين تمور، وكراتين حليب.

وشمل التوزيع 500 عائلة متضررة، في إطار المساعدات السعودية العاجلة المقدمة للمتضررين من حادثة انفجار مرفأ بيروت من أبناء الشعب اللبناني الشقيق.