X

لا حرب ولا مفاوضات بين أمريكا وإيران

المجلس الأوروبي: كثير من الإيرانيين يفضلون تخفيض التصعيد وخلق مساحة للدبلوماسية العناد الإيراني هدفه إخبار واشنطن أن نظام الملالي ليس على حافة الانهيار نجدي: اغتيال سليماني كان مجرد نتيجة لمحادثاتنا مع الولايات المتحدة محللون: خامنئي لا يعارض المفاوضات لكنه يعدها استسلاما في الظروف الحالية التلويح بالقوة والعمليات الإرهابية وسيلة طهران للجلوس على طاولة المفاوضات
المجلس الأوروبي: كثير من الإيرانيين يفضلون تخفيض التصعيد وخلق مساحة للدبلوماسية العناد الإيراني هدفه إخبار واشنطن أن نظام الملالي ليس على حافة الانهيار نجدي: اغتيال سليماني كان مجرد نتيجة لمحادثاتنا مع الولايات المتحدة محللون: خامنئي لا يعارض المفاوضات لكنه يعدها استسلاما في الظروف الحالية التلويح بالقوة والعمليات الإرهابية وسيلة طهران للجلوس على طاولة المفاوضات

الاثنين - 03 أغسطس 2020

Mon - 03 Aug 2020

عد المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية عودة المفاوضات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران في الوقت الحالي أمرا صعبا، لكنه ليس مستحيلا، وأكد أن البلدين يعيشان حالة «اللاحرب.. ولا مفاوضات» في ظل التوتر المستمر الذي تشهده المنطقة منذ الانسحاب من الصفقة النووية قبل عامين.

وفيما يرى تقرير المجلس الأوروبي وجود انقسام داخل طهران نفسها في العودة إلى طاولة المفاوضات، يؤكد المتشددون في طهران أن الدبلوماسية أداة تستخدمها الولايات المتحدة لمحاولة إضعاف إيران، وأن التوتر مع أمريكا والدول المجاورة، أحد المبررات الكبرى التي يستند عليها نظام الملالي في مواصلة عمليات التسليح وتطوير الصواريخ الباليستية.

ويؤكد التقرير أنه بعد خروج الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة في 2018، أقنع صناع القرار في إيران بتبني موقف «الصبر الاستراتيجي» والبقاء ممتثلين للاتفاق النووي، واستمر هذا الموقف لمدة عام، امتثلت خلالها إيران تماما للاتفاق النووي ولم يكن هناك سوى القليل من التلويح للعمل العسكري، قبل أن تنهار المفاوضات تماما مع انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاقية النووية، وفرض عقوبات حازمة تهدف إلى فرض حظر نفطي باهظ التكلفة على إيران.

حافة الانهيار

ويرى المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية أن العقلية الأمريكية أجبرت المحدثين في طهران على إظهار جبهة معادية للولايات المتحدة للحفاظ على موقفهم الخاص داخل النظام، وهم يرون أن الاستمرار في التصعيد يبعث رسالة إلى واشنطن مفادها أن قادة إيران ليسوا على حافة الانهيار.

ودفع تصنيف الولايات المتحدة للحرس الثوري كمنظمة إرهابية أجنبية عام 2019 كبار المشرعين الإصلاحيين الذين انتقدوا الحرس الثوري في الماضي إلى الحضور للبرلمان وهم يرتدون زي الحرس الثوري الإيراني كرمز للتضامن.

وحتى الآن، هناك دعم متزايد بين بعض المحدثين لانسحاب إيران ليس فقط من الاتفاقية النووية، ولكن أيضا من معاهدة حظر الانتشار النووي، وبالمثل، فإن اغتيال الولايات المتحدة الأمريكية لقائد فيلق القدس قاسم سليماني، دفع المحدثين لتأييد الرد العسكري، وقال أحد الخبراء الإيرانيين المرتبطين بهذا المعسكر «لم يترك لنا ترمب خيارا سوى الرد».

تهديدات المرشد

دفع التصعيد العسكري مستشارا كبيرا للمحدثين الإيرانيين إلى القول بأن الوقت قد حان للدوران نحو المفاوضات مع دونالد ترمب على وجه التحديد، بعدما أظهرت بلاده استعدادها للحرب، بل إن أحد الشخصيات البارزة في معسكر التحديث يشارك في القلق من أن المزيد من التصعيد العسكري لن يؤدي إلا إلى زيادة أعداد الأحذية الأمريكية على الأرض في الشرق الأوسط، وسيخاطر بجر إيران إلى صراع تقليدي تتمتع فيه الولايات المتحدة بالتفوق العسكري في أماكن مثل أفغانستان والعراق.

حاول المحدثون إعادة توجيه تركيز طهران نحو التأثير على اللاعبين المحليين لتسريع الجهود السياسية التي يمكن أن تؤدي إلى انسحاب القوات الأمريكية، وهو يتماشى مع التصريحات الأخيرة للمرشد الأعلى علي خامنئي بأن الولايات المتحدة سوف تطرد من سوريا والعراق.

الضوء الأخضر

لا يعارض قادة إيران المفاوضات مع الولايات المتحدة، وقال أحد الخبراء إن البعض في هذا المعسكر منفتحون على المحادثات مع أمريكا، «ولكن بموجب شروطهم وقيادتهم»، وبالمثل فإن الحرس الثوري الإيراني تعامل مع الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان بعد أن أخذ الضوء الأخضر من المرشد الأعلى، كما أن الموضوع الفعلي للمحادثات يحدث فرقا في الاعتبارات داخل النظام.

وفي عام 2015، خلال المفاوضات على خطة العمل الشاملة المشتركة، استبعد خامنئي إجراء حوار مع الولايات المتحدة بشأن القضايا غير النووية، لكنه أكد أن المحادثات النووية يمكن أن تكون مخططا لمناقشة مسائل أخرى.

تشكيك خامنئي

ووصف أحد المحللين السياسيين الإيرانيين الموقف، مؤكدا أن «المرشد الأعلى لا يعتز بالمواجهة مع الولايات المتحدة، ولا يحب الوضع الذي تتحول فيه إيران إلى دولة غير طبيعية، كان خامنئي يعرف أن البرنامج النووي هو أفضل طريقة للتفاوض مع الولايات المتحدة بدلا من القضايا الإقليمية أو المحلية»، والتي ستكون أكثر تعقيدا لحلها لو تم عقد الاتفاق النووي، لكان من الممكن أن تتضمن المحادثات المستقبلية مع إيران قضايا إقليمية.

وفي الوقت الذي تم فيه الاتفاق على خطة العمل الشاملة المشتركة، كان ظريف يحاول جاهدا التأكيد على أن الاتفاق لم يكن «سقفا بل أساسا صلبا» يمكن من خلاله بناء المزيد من الدبلوماسية، لكن انسحاب أمريكا على خطة العمل الشاملة المشتركة، دفع خامنئي للتشكك في المفاوضات، وزاد في حجم المناورة في محاولات دفع المحادثات إلى ما بعد الملف النووي.

حسن روحاني
حسن روحاني



لا حرب ولا مفاوضات

يحتفظ المرشد الأعلى الإيراني بموقف «لا حرب ولا مفاوضات» مع الولايات المتحدة، حيث وافق خامنئي على توجيه ضربات عسكرية ضد الولايات المتحدة، ولكنه يواصل أيضا توفير بعض الغطاء للمحدثين لاستكشاف الخيارات الدبلوماسية، بما في ذلك سلسلة من عمليات تبادل المعتقلين.

ويتفق المحللون على أن المرشد الأعلى الإيراني لا يعارض المفاوضات مع واشنطن بعبارات مطلقة، لكن المحادثات في الظروف الحالية ستكون بمثابة استسلام - إذا لزم الأمر، فإن خامنئي على استعداد لتولي رئاسة ترمب حتى تتمكن إيران من التفاوض بشروط أفضل.

التلويح بالقوة

على النقيض من تفكير الإدارة الأمريكية، قد تميل طهران إلى التفاوض مع واشنطن إذا كانت لديها يد قوية نسبيا وإذا كانت قادرة على القيام بعميات إرهابية، ففي خطاب مهم بعد وقت قصير من مقتل قاسم سليماني، تعهد خامنئي بأن «القوة هي الطريقة الوحيدة أمام الأمة الإيرانية».

من المرجح أن يكون المرشد الأعلى منفتحا على المحادثات مع الولايات المتحدة، إذا تمكنت إيران من التفاوض بشروط أفضل، والتي يمكن أن تكسبها من خلال التشويش على العقوبات، وتعزيز نفوذها في المنطقة، والحصول على تنازلات قيمة من واشنطن.

في عام 2013 بدأت واشنطن وطهران محادثاتهما، بعد أن شهدت إيران ركودا عميقا في العام السابق بعد تنفيذ إدارة أوباما للعقوبات على البلاد، وفي ذلك الوقت، بدأت إيران في إظهار بعض علامات الانتعاش الاقتصادي، وأبدت الإدارة الأمريكية استعدادها لقبول رغبة طهران في تخصيب اليورانيوم على الأراضي الإيرانية.

عوائد اقتصادية

ويؤكد تقرير المجلس الأوروبي أنه «كلما ضاعفت إدارة ترمب من حملة الضغط الأقصى، قل استعداد الإيرانيين للتفاوض مع واشنطن»، ومن المرجح أن يفعلوا ذلك فقط إذا كان بإمكانهم ضمان العوائد الاقتصادية، ويبدو لقاء ترمب وروحاني أمرا مستحيلا في ظل الظروف الحالية.

مساحة للدبلوماسية

يفضل كثير من الإيرانيين خفض التصعيد واللجوء إلى المفاوضات مع واشنطن، يحاولون خلق مساحة للدبلوماسية وسط التوترات العسكرية المتزايدة التي يشهدها العام الحالي، وذكر الرئيس الإيراني حسن روحاني ورئيس البرلمان السابق علي لاريجاني مرارا وتكرارا أن إيران منفتحة للمفاوضات إذا رفعت الولايات المتحدة عقوباتها أولا، وعادت إلى خطة العمل الشاملة المشتركة.

وأبدى المحدثون في إيران استعدادهم لقبول تخفيف موقت للعقوبات الأمريكية، بدلا من عودة الرئيس الأمريكي ترمب إلى خطة العمل الشاملة المشتركة، ويوافقون على اقتراح ماكرون بـ»وقف التوتر»، وبعد المحاولات الفاشلة المتعاقبة لإعادة النظر في المقترحات لبدء الدبلوماسية مع الإدارة الأمريكية، لا يأمل محدثو إيران بإمكانية إحراز تقدم طالما أن الرئيس الأمريكي ومستشاريه يعتقدون أن إيران على وشك الاستسلام.

إهانة الأمة

الأصوات الأكثر هيمنة في طهران لا تزال تعارض بشدة أي مفاوضات مع واشنطن، لخص العميد في الحرس الثوري الإيراني محمد رضا نجدي وجهة النظر هذه عندما قال إن «اغتيال سليماني كان مجرد نتيجة لمحادثات مع الولايات المتحدة، كلما تحدثنا إلى العدو بلغة غير لغة المقاومة، كانوا يوجهون لنا ضربة».

وبعد وفاة سليماني، انتقد هذا المخيم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لمقابلة مجلة دير شبيغل الألمانية التي اقترح فيها أن الدبلوماسية لا تزال خيارا إذا غيرت الولايات المتحدة هي الموقف.

زعم استراتيجي عسكري وضابط سابق في الحرس الثوري الإيراني «أن حكومة روحاني تخون دم سليماني، وبالمثل، التقى ظريف في فبراير مع أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، وهو حدث أثار انتقادات واسعة من وسائل الإعلام القريبة من مكتب المرشد الأعلى، الذي وصفه بأنه «إهانة للأمة الإيرانية».

أضف تعليقاً

Add Comment

الأكثر قراءة