X

كيف تتشكل أبرز اهتمامات قمة العشرين؟

الجمعة - 29 مايو 2020

Fri - 29 May 2020

تعمل مجموعة العشرين على قضايا واسعة، أدخلتها في اجتماعاتها وضمن اهتماماتها.

«مكة» تلقي الضوء على بعض هذه الموضوعات، ومتى اهتمت بها قمة العشرين.







مكافحة الفساد

أدرك قادة مجموعة العشرين الأثر السلبي الكبير للفساد على النمو الاقتصادي والتجارة والتنمية، حيث للفساد تأثير سلبي كبير على النمو الاقتصادي والتجارة والتنمية. ولتسهيل التعاون في رفع معايير الشفافية والمساءلة، فضلا عن المساهمة في الكفاح العالمي ضد الفساد تأسست مجموعة العمل على مكافحة الفساد في مجموعة العشرين في عام 2010

الزراعة والأمن الغذائي

قادة مجموعة العشرين ملتزمون بمعالجة التحدي المتمثل في تحسين الأمن الغذائي العالمي والتغذية وزيادة الإنتاجية واستدامة النظم الغذائية

أدخلت الزراعة في مجموعة العشرين تحت الرئاسة الفرنسية في عام 2011.

الرقمنة والابتكار

إن التحول الرقمي المستمر يعيد تشكيل الاقتصادات والمجتمعات بعمق.

أدخلت على جدول أعمال مجموعة العشرين في عام 2016

منذ عام 2016، تناقش بلدان مجموعة العشرين تأثير مجموعة من التقنيات الجديدة سريعة التطور على إنتاج وتوزيع السلع والخدمات، ما يسمى «ثورة الإنتاج التالية».

منذ عام 2017، تركز النقاش على تصميم أجندة رقمية طموحة وشاملة لمجموعة العشرين، مما أدى إلى اعتماد وزراء مجموعة العشرين المسؤولين عن الاقتصاد الرقمي في دوسلدورف لخريطة طريق G20 الخاصة بالرقمنة.

الاستدامة المناخية والطاقة

تدرك مجموعة العشرين أهمية العمل الجماعي في مواجهة التحديات البيئية وتغير المناخ مع تشجيع الانتقال إلى أنظمة طاقة أكثر مرونة وشفافية وأنظف، ومنذ توقيع اتفاقية باريس تزايد اهتمام قمة العشرين بالمناخ.


  • المناخ والنمو






في عام 2017 دعت ألمانيا من خلال تطوير رواية جديدة مؤيدة للمناخ والمناصرة للنمو في تقريرها «الاستثمار في المناخ، الاستثمار في النمو»

تركز رئاسة مجموعة العشرين في الأرجنتين في عام 2018 على عدد من القضايا المتعلقة بالتكيف مع تغير المناخ والأحداث المناخية القاسية.


  • إعانات الوقود الأحفوري






في عام 2009، التزم قادة مجموعة العشرين في بيتسبيرج «بترشيد دعم الوقود الأحفوري غير الفعال على المدى المتوسط ​​والذي يشجع الاستهلاك المهدر».


  • التمويل الأخضر






في عام 2016، تم إنشاء مجموعة جديدة لدراسات التمويل الأخضر ضمن المسار المالي لمجموعة العشرين لتحديد الحواجز المؤسسية والسوقية أمام التمويل الأخضر.

العمالة والتعليم والسياسات الاجتماعية

تم رفع أجندة التوظيف في مجموعة العشرين إلى مستوى مجموعة العمل في عام 2014 مع إنشاء مجموعة عمل التوظيف (EWG)، وأنشئت مجموعة العمل التعليمية حديثا تحت رئاسة الأرجنتين في عام 2018.


  • المساواة بين الجنسين






مبدأ اتخذه قادة مجموعة العشرين التزاما بتقليل الفجوة بين الجنسين في معدلات المشاركة في القوى العاملة بنسبة 25% بحلول عام 2025.


  • التعليم و المهارات






تحت رئاسة الأرجنتين وفريق العمل الذي أنشئ حديثا في مجال التعليم، بدأ الاهتمام بشأن التمويل الفعال لأنظمة التعليم والمهارات، ومستقبل المهارات، وإدارة نظم التعليم والمهارات، بناء على عمل منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي مركز المهارات.

الهجرة

وضعت الهجرة الدولية على جدول أعمال مجموعة العشرين في عام 2015 في سياق أزمة اللاجئين العالمية.


  • سلاسل التوريد المستدامة والرق الحديث






تسهم فجوات الحوكمة وضعف إنفاذ قوانين ومعايير العمل في تدني نوعية الوظائف في سلاسل التوريد العالمية. في ظل هذه الخلفية، هدفت الرئاسة الألمانية إلى تعزيز سلوك الأعمال المسؤول لتحقيق سلاسل التوريد العالمية المستدامة والشاملة، مما دفع الوزراء إلى إعادة تأكيد التزامهم بالمبادئ التوجيهية الدولية بما في ذلك المبادئ التوجيهية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.


  • جودة الوظيفة والحماية الاجتماعية والأشخاص ذوي الإعاقة تعمل مجموعة العشرين من أجل تعزيز فرص العمل الجيدة، بالتعاون مع منظمة العمل الدولية ودعم اعتماد هدف للشباب.






دعمت منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي (OECD) في ظل الرئاسة الصينية إقرار خطة عمل ريادة الأعمال لمجموعة العشرين ومبادرة مجموعة العشرين لتعزيز جودة التدريب المهني.

الأسواق المالية والهندسة المالية الدولية

تولي مجموعة العشرين من نشأتها أهمية كبيرة لدور القطاع المالي في ضمان التنمية الاقتصادية المستدامة واستقرار الأسواق المالية.

مستقبل الأعمال

أدى التحول التكنولوجي، بسرعته وحجمه، إلى ظهور وتطوير أشكال جديدة من العمل. وتتمتع التقنيات الناشئة بإمكانية تحقيق فوائد اقتصادية كبيرة وفرص جديدة، ولكنها تستلزم أيضا تعديلات تعويضية وتتطلب سياسات طموحة لعالم العمل والوظائف والمهارات المستقبلية.

اهتمت مجموعة العشرين بالأمر تحت ظل الرئاسة الألمانية عام 2017

وفي عام 2018، وضعت الرئاسة الأرجنتينية لمجموعة العشرين جدول أعمال مستقبل العمل كموضوع شامل يمتد إلى تيارات العمل المختلفة، ولا سيما في مجموعة العمل للتوظيف وفريق التعليم العامل الذي تم إنشاؤه حديثا وفرقة العمل للاقتصاد الرقمي تحت مسار شيربا، وكذلك تحت المسار المالية.

الصحة العالمية

تأسست مجموعة العمل الصحية G20 (HWG) تحت الرئاسة الألمانية في عام 2017 لوضع جدول أعمال دولي مشترك بشأن قضايا مثل تعزيز نظم الرعاية الصحية، والحد من سوء التغذية، وإدارة الأزمات الصحية، وتوسيع نطاق مكافحة الأوبئة. في عام 2018، واصلت الرئاسة الأرجنتينية العمل الحالي بشأن مقاومة مضادات الميكروبات (AMR) وتعزيز النظام الصحي، وأدخلت السمنة لدى الأطفال.


  • مقاومة مضادات الميكروبات (AMR)






بالنظر إلى أن البلدان تواجه تهديدات عالية ومتنامية بسرعة على الصحة والاستقرار الاقتصادي العالمي فيما يتعلق بمضادات الميكروبات (AMR)، فقد التزم قادة مجموعة العشرين في هانغتشو باستكشاف طرق لمنع وتخفيف مضادات الميكروبات (AMR) من خلال معالجة التحديات في الوصول المنصف وبأسعار معقولة إلى الأدوية المضادة للميكروبات، وتشجيع الاستخدام الحكيم لـ المضادات الحيوية وفتح البحوث والتطوير في مضادات الميكروبات الجديدة والقائمة.


  • تعزيز نظم الرعاية الصحية






واصلت الرئاسة الأرجنتينية جهود مجموعة العشرين بشأن تعزيز النظام الصحي، وهي أولوية برزت في مجموعة العشرين لأول مرة تحت رئاسة ألمانيا.


  • سمنة الطفولة






دخلت سمنة الأطفال في الرئاسة الأرجنتينية والتي ساعدت من مناقشة مجموعة العشرين حول كيفية تعزيز صحة النظم الغذائية.

المنتدى العالمي حول الطاقة الفائضة من الصلب

انخفاض أسعار الصلب وضعف الربحية والاضطرابات التجارية هي بعض من آثار الطاقة الزائدة التي يشعر بها مصنعو الصلب في جميع أنحاء العالم، ونشأ الموضوع ضمن أجنة قمة العشرين في عام 2016 لمعالجة السعة الفائضة بشكل عام.

الاستثمار في البنية التحتية

إن توفر النقل والاتصالات والكهرباء والمياه الصالحة للشرب والصرف الصحي والمرافق الأساسية الأخرى له تأثير هائل على تحسين نوعية الحياة والرفاهية. تعد مرافق وخدمات البنية التحتية أساسية لكفاءة الإنتاج والنقل والتجارة التي تحفز جميعها النمو الاقتصادي، مما يساعد بدوره في الحد من الفقر.

وإدراكا للدور الأساسي الذي يلعبه التمويل طويل الأجل للاستثمار في دعم النمو القوي والمستدام والمتوازن والشامل، أنشأ نواب مجموعة العشرين المالية والبنك المركزي مجموعة دراسة حول تمويل الاستثمار في عام 2013، والتي تحولت إلى مجموعة عمل للاستثمار في البنية التحتية ( IIWG) في عام 2014 ثم في مجموعة عمل البنية التحتية (IWG) في نهاية عام 2017.

أجنة 2030 والتنمية

عملت مجموعة العشرين على خطة التنمية المستدامة لعام 2030 ومواءمتها بشكل وثيق، مما أدى إلى تكيف قادة مجموعة العشرين لخطة عمل مجموعة العشرين بشأن خطة التنمية المستدامة لعام 2030 في عام 2016، ومنذ ذلك الحين دعمت جهود مجموعة العشرين لتنفيذ خطة العمل في ظل الرئاسة الألمانية والأرجنتينية.

الضرائب الدولية

منذ قمة لندن في أبريل 2009 سعت المجموعة إلى الحد من التهرب الضريبي، وإنهاء السرية المصرفية والملاذات الضريبية، ومعالجة مسألة تجنب الضرائب من قبل الشركات متعددة الجنسيات.

نمو قوي ومستدام ومتوازن وشامل

بعد الأزمة المالية، تعهد قادة مجموعة العشرين بالعمل معا لضمان الانتعاش الدائم والنمو القوي والمستدام على المدى المتوسط من خلال تنفيذ عملية التقييم المتبادل لمجموعة العشرين، ولتحقيق هذا الهدف، أطلقوا إطار عمل لتحقيق نمو قوي ومستدام ومتوازن، والذي يتم تنفيذه في مجموعة العمل الإطارية لمجموعة العشرين.

التجارة والاستثمار

في عام 2016، تم إنشاء مجموعة العمل للتجارة والاستثمار تحت رئاسة مجموعة العشرين الصينية، ومنذ ذلك الحين قامت بها ألمانيا في عام 2017، والأرجنتين في عام 2018.

الأكثر قراءة