x

مستشفيات إيران تحرم الأفغان من العلاج

مستشفيات طهران حرمتهم من العلاج فعادوا إلى بلادهم حاملين الفيروس
مستشفيات طهران حرمتهم من العلاج فعادوا إلى بلادهم حاملين الفيروس

الثلاثاء - 14 أبريل 2020

Tue - 14 Apr 2020

فيما اشتكت 8 دول عربية من انتقال فيروس كورونا المستجد إليها عبر إيران، بعدما تحولت إلى بؤرة انتشار «كوفيد 19» الأساسية في الشرق الأوسط، ارتفعت أصوات القهر والألم في أفغانستان مع الانتشار اللافت للفيروس في الأيام الماضية قادما من طهران. أكدت أفغانستان قبل أيام إصابة 273 شخصا بالفيروس التاجي، مشيرة إلى أن 75% من المصابين كانوا من الأشخاص الذين سافروا أخيرا من إيران، بحسب ما جاء بوكالة أسوشيتد برس، وتزايد العدد في الأيام الماضية إلى أكثر من 500 مصاب. في 24 مارس ، توقعت وزارة الصحة العامة الأفغانية أن نحو 25 مليون شخص أي ما يعادل 70 % من سكان البلاد سيصابون بالفيروس التاجي، وبحسب الجارديان فإن تفشي المرض في أفغانستان هو صورة مصغرة لأثر جائحة إيران على دول أخرى في المنطقة وخارجها، هذا وتتبعت 23 دولة في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا انتشار الحالات المؤكدة إلى إيران. مخاوف أفغانستان تتزايد المخاوف في أفغانستان، بحسب موقع ذا إنترسيبت، لأن النظام الصحي غير مجهز بشكل خاص للتعامل مع تفشي المرض، واعتبارا من 2 أبريل فقط ، كان لدى البلاد مختبران فقط قادران على معالجة اختبارات كورونا، و 12 جهاز تنفس تعمل فقط، وقال وزير الصحة الأفغاني فيروزودين فيروز في مقابلة أجريت معه في أوائل أبريل، إن أحد المستشفيات لم يتلق أي أقنعة حتى 15 مارس، وأكد أنه «إذا زادت الحالات ، فسيكون ذلك خارج نطاق السيطرة ، وسنحتاج إلى المساعدة». وفي 24 فبراير، أكدت أفغانستان أول حالة إصابة بالفيروس التاجي في إقليم هرات ، وهو أحد المعبرين الرئيسيين مع إيران، إن التدفق الكثيف لحركة المرور البشرية من قبل اللاجئين والعمال والحجاج عبر الحدود التي يبلغ طولها 572 ميلا تجعل من احتواء الفيروس التاجي شبه مستحيل. الكارثة الأفغانية نشرت إيران قوات الأمن لإغلاق المحلات التجارية والشوارع والطرق لوقف انتشار الفيروس في 13 مارس، وفجأة أصبح العديد من أكثر من مليون أفغاني يعيشون ويعملون في إيران عاطلين عن العمل. كما حرم الأفغان الذين ظهرت عليهم أعراض الفيروس التاجي من العلاج في المستشفيات الإيرانية، واختار الكثيرون العودة إلى أفغانستان. يقول الخبير الأفغاني بمركز جامعة نيويورك للتعاون الدولي بارنيت روبين «هناك ملايين اللاجئين الأفغان في باكستان وإيران إلى جانب التجارة عبر الحدود وأسواق العمل، والاتجار عبر الحدود بالبدو الرحل والتجار والمهربين والجماعات المسلحة»، ويضيف «يبدو من المرجح أن ينتشر الوباء بسرعة من كل من إيران وباكستان إلى أفغانستان». وقالت المنظمة الدولية للهجرة إن أكثر من 145.000 أفغاني أي بمعدل 9000 في اليوم فروا من إيران في مارس، وحذر محافظ محافظة هيرات عبدالقيوم رحيمي من أن درجات الحرارة التي تصل إلى نسبة مئوية قليلة فقط من الوافدين بعد عبور الحدود، وفي 25 مارس ، أعلنت الحكومة الأفغانية عن إغلاق في المقاطعة وحول العاصمة كابول ومدينة قندهار الجنوبية. 10 دول نقلت لها إيران كورونا باكستان لبنان سوريا السعودية عمان الكويت العراق الإمارات السبب لم يكن قرب إيران من أفغانستان هو السبب الوحيد لانتشار الفيروس، حافظت طهران على علاقات وثيقة مع السكان الأفغان في هرات وحولها، قدمت الوقود والذخيرة والأسلحة لمقاتلي المجاهدين في هرات خلال الاحتلال السوفياتي لأفغانستان في الثمانينيات وأقامت علاقات قوية مع القيادة السياسية الإقليمية بعد الغزو الأمريكي في عام 2001. كما مولت المدارس الدينية الشيعية ومشاريع البنية التحتية، بما في ذلك الطريق السريع الذي يربط العاصمة الإقليمية في هرات بإيران، بحسب نيويورك تايمز تستضيف إيران أكثر من مليون أفغاني. وتجمع ثاني أكبر الشتات الأفغاني بعد باكستان. وفي العقود الأربعة للصراع منذ عام 1979، ولدت أفغانستان موجات من اللاجئين الذين فروا إلى إيران، واعتبارا من عام 2018 ، تم تسجيل حوالي مليون شخص رسميا في مكتب الهجرة الإيراني، لكن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قدرت أن هناك ما يصل إلى مليوني أفغاني غير موثق أيضا في إيران، وتمثل التحويلات المالية من الأفغان الذين يعيشون في إيران نحو 6% من إجمالي الناتج المحلي لأفغانستان.

أضف تعليقاً

مقالات ذات صلة