X

تخصيص محطات الحاويات في ميناء الدمام باستثمارات 7 مليارات

توقيع عقد بنظام »BOT« لمدة 30 عاما
توقيع عقد بنظام »BOT« لمدة 30 عاما

الاثنين - 13 أبريل 2020

Mon - 13 Apr 2020








سعود بن نايف يرعى الحفل عبر الدائرة التلفزيونية  (إمارة الشرقية)
سعود بن نايف يرعى الحفل عبر الدائرة التلفزيونية (إمارة الشرقية)
رعى أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف أمس توقيع الهيئة العامة للموانئ «موانئ» أكبر عقد تخصيص منفرد في المملكة، وذلك لتطوير وتشغيل محطات الحاويات بميناء الملك عبدالعزيز بالدمام مع الشركة السعودية العالمية للموانئ (SGP)، بقيمة استثمارات تتجاوز 7 مليارات ريال، وفقا لصيغة البناء والتشغيل والنقل (BOT) بعقود تمتد 30 عاما.

وجرت مراسم تدشين توقيع العقد عبر البث المباشر (عن بعد) في سابقة تعد الأولى من نوعها في المملكة، وبمشاركة وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للموانئ المهندس صالح الجاسر، والوزير المنسق للبنية التحتية وزير النقل السنغافوري كوبون ون، ورئيس الهيئة العامة للموانئ المهندس سعد الخلب، ورئيس مجلس إدارة الشركة السعودية العالمية للموانئ المهندس عبدالله الزامل.

رفع تصنيف المملكة

وأوضح وزير النقل أن الأثر الاقتصادي المتوقع من هذه العقود الجديدة يتضمن تعزيز الخدمات اللوجستية ورفع موثوقية سلاسل الإمداد، ودعم التجارة الداخلية والخارجية، بالإضافة إلى الإسهام في رفع التصنيف الدولي للمملكة بمؤشر أداء الخدمات اللوجستية، وكذلك جذب استثمارات جديدة للاقتصاد الوطني، ودعم المحتوى المحلي والصناعات الوطنية، إلى جانب زيادة الصادرات الوطنية والواردات التي تسهم في خلق الفرص الاستثمارية الواعدة.

تطوير الأرصفة

وذكر الخلب أن هذه العقود الجديدة ستساهم بشكل رئيس في تطوير الأرصفة وزيادة الطاقة الاستيعابية لمحطات الحاويات في ميناء الملك عبدالعزيز بأكثر من 120%، وتوفير حلول متكاملة لتشغيل محطات الحاويات، بالإضافة إلى تحقيق التكامل التكنولوجي والمعلوماتي وأتمتة أنظمة التشغيل، وتبني ممارسات التشغيل الصديقة للبيئة.

دعم للعلاقات

وثمن الوزير السنغافوري هذه الشراكة، معتبرا أنها تدعيم للعلاقات المتميزة بين المملكة وسنغافورة، مضيفا أن الموانئ تلعب دورا حاسما في ضمان تدفق البضائع واستمرار عمل سلاسل التوريد العالمية، ويزداد هذا الأمر أهمية في ظل أزمة فيروس كورونا المستجد، مما يتطلب نقل الغذاء والإمدادات الطبية وعدد من الإمدادات الأساسية.

تسريع العملياتوأوضح الزامل أن تشغيل محطتي الحاويات والتوسعات الجديدة بميناء الملك عبدالعزيز ستسهم في تسريع وتيرة العمليات وستعزز حركة التجارة وستولد تنوعا اقتصاديا يضاهي قطاع النفط والغاز.

متانة الاقتصاد السعوديوأفاد رئيس اللجنة اللوجستية بغرفة الشرقية راكان العطيشان بأن توقيع العقد يدل على متانة الاقتصاد السعودي، وعلى استمرار برامج الرؤية الوطنية 2030 م، وعدم تأثرها بانخفاض أسعار النفط أو تداعيات جائحة كورونا.

استمرار خطط الرؤية بدوره أكد رئيس لجنة الطاقة والصناعة بغرفة الشرقية إبراهيم آل الشيخ أن توقيع العقد الضخم يدل على أن الدولة لم تتوقف خططها لتحقيق الرؤية الطموحة، كما أنها لم تتفاجأ بتداعيات كورونا أو تأثيرات انخفاض أسعار النفط بل أعدت لكل شيء عدته، في الوقت الذي كانت الدولة تواجه وتعالج فيه تداعيات كورونا كانت الركائز الأساسية مستمرة لأنها هي مستقبل هذا البلد الذي لم ينحن أبدا أمام أي من الأزمات التي مرت عليه كما هو الحال في كثير من الدول ومنها دول كبرى.

أضف تعليقاً

Add Comment

مقالات ذات صلة