X

إيطاليا لأوروبا: شكرا لتخليكم عنا

إنزال علم الاتحاد الأوروبي.. وفيديو غاضب يكشف السخط الكبير تجاه الغرب
إنزال علم الاتحاد الأوروبي.. وفيديو غاضب يكشف السخط الكبير تجاه الغرب

الأربعاء - 25 مارس 2020

Wed - 25 Mar 2020

فيما تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة لإيطاليين ينزلون علم الاتحاد الأوروبي ويرفعون بدلا منه علم الصين، انتشر فيديو يعبر عن سخط الإيطاليين من أوروبا والدول الغربية لعجزهم عن تقديم المساعدة لهم فى ظل تفشى وباء كورونا فى بلادهم.

وزاد السخط الإيطالي على أوروبا بعدما باتت الدولة الأكثر تضررا في العالم من انتشار الفيروس القاتل، واتهم مواطنوها أوروبا بالامتناع عن تقديم أبسط المساعدات لهم فى ظل الأزمة التى دمرت الاقتصاد الإيطالى، وقالوا «لم تكن هذه المساعدات أموالا، بل حتى كمامات بسيطة».

علمناكم الأبجدية

ووجهت متحدثة فى الفيديو كلامها فى البداية لقادة أوروبا وقالت «شكرا سيد ماكرون، شكرا سيدة ميركل، شكرا لأنكم تخليتم عنا وقت حاجتنا، شكرا لرفضكم إمكانية منحنا حتى كمامات بسيطة وأشياء أخرى لمساعدتنا على مقاومة انتشار الفيروس.. كم سيدفع لكم ثمنها فى المقابل؟ كما تعلمون.. نحن الإيطاليون الذين تصفونهم بالمتسخين وغير المهذبين.. أهل الهمجية والوضاعة الفقراء وأحيانا مجرمى عصابات.. لكننا نذكركم أيضا بأننا أول من شيد الطرق والمدارس، نحن من علمكم الأبجدية التى تستخدمونها، وشرحنا لكم القانون والحقوق وتنظيم الدولة ودولة القانون، نحن أصحاب التحف الفنية وأصحاب المخطوطات التى تدرسونها والإرشادات التى تتبعونها، وأولئك الذين يمتلكون 70% من التراث الفنى والثقافى العالمى».

هجمات القراصنة

وتحدث الفيديو عن فضل إيطاليا على الدول الأوروبية، وكيف أنها أهدتهم حضارة هدموها فى العصور الوسطى، وأنها أقامتها من جديد وعلمتهم الفن والجغرافيا، وأنها من أدخلت الكروم المستخدم فى صناعة النبيذ فى فرنسا.

وتوجهت السيدة الإيطالية بحديثها إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، وقالت «شكرا لكم لأنكم عزلتمونا بدلا من مساعدتنا»، وذكرت ترمب بأنه قال إنه لولا بحار إيطالى لما تم اكتشاف أمريكا، وقالت لجونسون إن ثروة بريطانيا قامت تحت الراية التى وهبها لها الإيطاليون ليرفعوها على سفنهم ليتجنبوا هجمات القراصنة، وهى راية لقديس جورجيو، التى منحتهم إياها مقاطعة جنوة.

وقالت صاحبة الفيديو إن إيطاليا هى صاحبة الفضل فى إقامة الحضارة الغربية، وكان عليهم أن يهبوا لنجدتها، «لأنهم لو قادوا العالم الغربى مرة أخرى إلى العصور الوسطى، فلا نعتقد بأنها ستعيد نهضتهم من جديد»، وخلص الفيديو فى النهاية إلى أن أنانية الدول الغربية فى التعامل مع إيطاليا ردت إليهم، بعدما انتشر الفيروس فيها وبدؤوا يفقدون أحباءهم.

ارتفاع الوفيات

وارتفع عدد الوفيات مجددا في إيطاليا، مع تسجيل 743 وفاة إضافية بعد يومين من التراجع، وفق حصيلة للدفاع المدني.

ومع تسجيل أكثر من 6800 وفاة تعد إيطاليا البلد الأكثر تضررا بالوباء، لكن هذه الحصيلة أشارت إلى ارتفاع عدد الإصابات بنسبة 8% (من أصل نحو 70 ألف حالة)، وهي النسبة الأدنى منذ بدء انتشار الوباء في إيطاليا.

وأعلن المسؤول عن الدفاع المدني الإيطالي، أنجيلو بوريلي، في حديث لصحيفة «لا ريبوبليكا» أن «نتائج التدابير المتخذة قبل أسبوعين بدأت تظهر».

عقوبات صارمة

وأصدرت السلطات الإيطالية مرسوما يفرض عقوبة السجن لمدة تتراوح بين عام حتى خمسة أعوام لمن يخرق الحجر الصحي الإلزامي في المنازل للأشخاص المصابين بفيروس كورونا.

وجاء في بيان صحفي يتضمن تفاصيل عن المرسوم الجديد «الانتهاك المتعمد للحظر المطلق على الأشخاص الخاضعين للحجر الصحي بعد ثبوت إصابتهم بالفيروس بمغادرة منازلهم، عقوبته السجن لمدة تتراوح بين عام إلى خمسة أعوام».