حسين باصي

شبكة الكهرباء مريضة بالكورونا

الاثنين - 16 مارس 2020

Mon - 16 Mar 2020

كان هنالك رجل عجوز في قرية صغيرة في جزيرة آسيوية بعيدة مهتم جدا بتربية الحيوانات. وأكثر الحيوانات التي يهتم بها ويقدم لها الطعام يوميا هي القردة، أحد تلك القردة يحمل فيروسا قاتلا للإنسان لكنه لا يؤثر في هذا القرد، لتمتعه بمناعة ضد هذا الفيروس.

أعطى هذا العجوز تفاحة للقرد المصاب، وهو من نوع المكاك الياباني، فأكل منها قليلا ثم رماها على هذا العجوز ساخطا لسوء طعمها، غضب منه العجوز ثم أعطى هذه التفاحة لقرد آخر، من نوع الترسير، كي يغيظ هذا القرد المتمرد. أكل القرد الثاني التفاحة، بعدها مرض وقام العجوز بالاهتمام به كثيرا وأخذ يطعمه بيده ليشفى، لكن القرد مات.

حزن العجوز حزنا شديدا على فراق قرده، وسمع بذلك سكان القرية وزاروه ليواسوه بفقدان هذا القرد، منهم من شد على يده ومنهم من احتضنه ومنهم من بكى بصوت عال.. وهكذا.

كان من ضمن المواسين لهذا العجوز فني كهرباء يبحث عن وظيفة ووجد ضالته في شركة لصيانة شبكة الكهرباء. هذا الرجل بدأ وظيفته بالعمل الجاد يوميا حتى اليوم العاشر حينما شعر بصداع شديد وضيق في التنفس وهو على أحد أبراج الكهرباء. لم يستطع أن يسيطر على توازنه حتى سقط ومات.

في تلك الأثناء انتشر خبر عن وباء جديد يدعى كورونا، وعند فحص جثمان هذا الرجل وجد أنه مصاب به. أثناء عمل هذا الرجل على أبراج شبكة الكهرباء وسعاله المتكرر انتقل الفيروس على سطح الأسلاك الكهربائية، مما سبب تفاعلا مع المجال الكهربائي، حتى أصبحت تنتقل عبر الأسلاك وسميت هذه الظاهرة بظاهرة كورونا.

هذه القصة جاءت في بالي عندما قرأت مقالا للدكتورة نسرين عبدالسلام في صحيفة مكة بعنوان «مهزلة الرسائل الصحية والعلاجية». كنت أفكر حين قراءة المقال لأي درجة يمكن أن يجري تأليف قصص ونشرها على الواتس اب أو غيره، وقلت «مو بعيد نسمع قصة زي الي تخيلتها هذه لو لم نتصد لترويج هذه الخزعبلات».

لو لاحظنا كثيرا من هذه القصص سنجد أنها تحتوي على حقائق صحيحة ممزوجة مع خزعبلات كي يتم تصديقها. كما تبدأ هذه القصص بكلمة أثبت علماء من جامعة «كذا» وبعدها تبدأ الفتوى. أحيانا توضع أسماء حقيقية ومجلات علمية حقيقية مع أحداث تثير العواطف.

الموضوع لا يحتمل الاعتماد على وسائل التواصل الاجتماعي في تلقي المعلومات والإرشادات والتوجيهات. توجد قنوات رسمية للوزارات والهيئات يمكننا الاعتماد عليها في جلب المعلومات الصحيحة.

بالنسبة لقصتنا العجيبة هنالك فعلا ظاهرة اسمها كورونا في شبكة الكهرباء، لكن لا علاقة لها بالفيروس المنتشر حاليا. لكي نوقف نشر الخزعبلات ونبحث عن المعلومات من مصادر موثوقة أترك لكم البحث عن ظاهرة كورونا في شبكة الكهرباء كتمرين أتمنى أن يصبح عادة للجميع. كما أنصح بقراءة مقال الدكتورة نسرين لما فيه من نصائح حول ما يتم تداوله من معلومات غير دقيقة عن كورونا والغذاء.

HUSSAINBASSI@

أضف تعليقاً

Add Comment

مقالات ذات صلة