د ب أ _ نيروبي

ذكرت القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا (أفريكوم) أن زعيما بارزا من جماعة «الشباب»، يعتقد أنه ساعد في التخطيط لهجوم مميت شنته الجماعة على قاعدة عسكرية كينية في يناير الماضي، قتل في قصف جوي.

وكان ثلاثة أمريكيين - اثنان من المتعاقدين مع وزارة الدفاع وجندي - قتلوا خلال هجوم وقع في الخامس من يناير الماضي على قاعدة خليج ماندا، التي يستخدمها جنود أمريكيون وكينيون.

وذكرت أفريكوم في بيان أن الرجل الذي قتل في غارة جوية في 22 فبراير الحالي كان مسؤولا عن التخطيط وإصدار تعليمات لعمليات إرهابية على منطقة حدودية كينية، من بين ذلك الهجوم الأخير على خليج ماندا.

وقتلت زوجه أيضا في القصف الجوي، الذي تم تنفيذه بالقرب من بلدة ساكو من قبل أفريكوم، بالتنسيق مع الحكومة الصومالية.