فواز عزيز

هل التنمر ظاهرة في المدارس؟

السبت - 22 فبراير 2020

Sat - 22 Feb 2020

كم حادثة تنمر في المدارس؟ وهل تعمل وزارة التعليم على دراسة حوادث التنمر بين الطلاب وحصرها لمعالجة البيئة المدرسية؟

قبل أكثر من شهرين انتشر فيديو يظهر طالبا يعتدي على طالب في إحدى مدارس وزارة التعليم، ووقتها بررت إدارة التعليم التابعة لها المدرسة بأن الحادثة «مزحة ثقيلة» بين الطلاب، ونال هذا التبرير شيئا من السخرية والتندر في وسائل التواصل.

بعد ذلك غردت المتحدثة باسم التعليم ابتسام الشهري بأنه «إشارة إلى مقطع الفيديو المتداول لطالب بمدرسة في مكة المكرمة يعتدي على زميله، فقد وجه نائب وزير التعليم بتشكيل لجنة تحقيق في الاعتداء والتصوير وفق الإجراءات النظامية والتربوية، والتأكيد على متابعة وزير التعليم وتشكيله الأسبوع الماضي لجنة للحد من أي مظاهر للعنف والتنمر بالمدارس».

مضى شهران في صمت، وربما كانت التحقيقات صعبة ومعقدة إلى درجة أنها تحتاج هذه المدة؛ لكشف الحقائق، وهذه «مزحة ثقيلة» مني، لأن مثل هذه الحوادث لا تحتاج أكثر من نصف ساعة لإنهائها، لكن بعض المسؤولين يحتاجون «التمطيط» في أعمالهم؛ لوأد بعض القضايا تحت الأوراق.

نقلت «سبق» قبل أيام أن إدارة التعليم بمكة المكرمة اتخذت عقوبات حول حادثة «المزحة الثقيلة» التي شهدتها مدرسة بالشرائع، وظهر فيها طالب يعتدي على آخر، وأشارت معلومات «سبق» إلى أن الإدارة التعليمية بمكة المكرمة طبّقت الإجراء الأول من الدرجة السادسة للائحة المخالفات السلوكية بحق الطالب الذي قام بالتصوير، وتمثلت العقوبة بحرمانه الدراسة خلال الفصل الدراسي الثاني والأول من العام المقبل، والدراسة عن طريق الانتساب في غير مدرسته الحالية، وشملت العقوبة بحق الطالبين المشاركين في المضاربة بخصم عشر درجات من السلوك ونقل الطالب «المعتدي» إلى مدرسة أخرى، وإبقاء الطالب «المعتدى عليه» في مدرسته.

شهران ولم تعلن الوزارة عن نتائج التحقيق الذي وجه به نائب الوزير، وحين نشر الخبر لم تعلق إدارة التعليم المعنية على الموضوع وكذلك الوزارة. تخيل لو أن كل حادثة مثل هذه في المدارس تحتاج إلى شهرين، كم قضية ستحلها الوزارة في العام؟!

إذا كانت حادثة الاعتداء تلك وثقت بالفيديو، فكم حادثة لم توثق ولم تر حتى من قبل إدارة المدرسة؟ وهل العقوبات التي صدرت رادعة للقضاء على التنمر في المدارس؟

وزارة التعليم لديها لائحة للمخالفات السلوكية تعمل بها وتحدد الإجراءات في الحوادث داخل المدارس، لكن السؤال هنا: هل هذه اللوائح والإجراءات تفي بالغرض وتحدث من الحوادث والاعتداءات؟ على سبيل المثال هل فصل طالب سيئ السلوك من المدرسة وتحويله إلى الدراسة بالانتساب عقوبة بالنسبة للطالب أم مكافأة، وهو بطبيعة الحال يكره المدرسة؟ وهل خصم درجة من السلوك تعني شيئا للطالب، بالطبع غير المتفوق الذي يحرص على كل درجة؟

لو أصلحنا المدارس وتحولت إلى بيئة محببة في نظر الطالب ليقضي يومه فيها، لكان الفصل منها أشد عقوبة، لكن الحقيقة أنها ليست كذلك!

(بين قوسين)

إذا كان ما يظهر للعلن من حوادث التنمر في المدارس كثير، وما لا يظهر أكثر، فهل حوادث التنمر ظاهرة في المدارس؟

fwz14@

أضف تعليقاً

Add Comment

مقالات ذات صلة