مكة - مكة المكرمة

رفض مالك نادي شيفيلد يونايتد الإنجليزي، عضو شرف الهلال، الأمير عبدالله بن مساعد، أن يكون بطل آسيا مدعوما من الدولة، وأكد أن عينه على الاستثمار في 4 دوريات عالمية.

وقال في حوار نشرته صحيفة «الاتحاد» الإماراتية أمس، ونقله موقع «كورة»: الهلال ليس النادي الوحيد المدعوم من الدولة، إنها خرافة وحجة من لا حجة له، الهلال حاله مثل حال الأندية الأخرى، وخير دليل على ذلك تداول البطولات وتوزيعها بين عدد من الأندية.

وأوضح أن استثماراته المستقبلية كلها تنحصر في كرة القدم، في ظل النجاح الكبير الذي يحققه حاليا في تجربته الإنجليزية، وشدد على أن الدوري السعودي يعد الأقوى في المنطقة بلا منازع، لعوامل عدة، أهمها وأبرزها المنافسة القوية بين أكثر من فريق على مدار كل موسم، بالإضافة إلى حجم الإنفاق المالي الكبير.

وأكد أن مستوى المنافسة في الدوري السعودي تطور كثيرا، عكس دوريات أخرى كانت قوية وتراجعت مثل الدوري المصري الذي يعد بطولة «القطب الواحد» بسبب فوز الأهلي دون منافسة، مضيفا «مع كل أسف الأهلي يتفوق دائما على الزمالك بحالة الاستقرار، رغم أن الزمالك أفضل في عدد من المراحل».

وعن سر تفوق الهلال، قال «إنه نادي البطولات، وهو كذلك منذ 40 عاما، ولا يمر موسم إلا ويحصد لقبا، وربما لا ينجح في حصد بطولة الدوري لمدة موسمين، إلا أنه سرعان ما يعود سريعا وأكثر قوة».

وعن تجربة الاستثمار في الدوري الإنجليزي، قال «شيفيلد من أقدم أندية إنجلترا، وله قاعدة جماهيرية كبيرة، وتعثر ماليا بشكل قاس، وكان معروضا بسعر مناسب للغاية».

وزاد ابن مساعد «الأمر كان مغريا لي بصفتي مستثمرا، وكان لا بد من اقتناص الفرصة»، مشيرا إلى أن «شيفيلد مشروع متكامل يجمع الكرة بالحياة، خاصة أن الجميع كان يخطط لعودة النادي إلى الدوري بعد سنوات عدة، لكن ما حدث أننا سبقنا كل التوقعات وعدنا في عام ونصف العام إلى البريميرليج».

وأشار إلى أن تجربة شيفيلد فتحت شهيته لمزيد من الاستثمار في كرة القدم، وأنه مقبل على تجارب جديدة يفاضل بينها حاليا، وقال «لدينا تجربة أيضا في الإمارات من خلال نادي الهلال يونايتد الذي يلعب بدوري الدرجة الثالثة، ونهدف إلى تطويره بصفة متدرجة».