X

لماذا فشلت "العصا والجزرة" في ردع إيران؟

ترمب لجأ لسياسة «أقصى ضغط» بعدما أضاع 5 رؤساء جهدهم هباء في «الاحتواء» الجارديان: أزمة الرهائن والاستيلاء على السفارة وراء تغيير السياسة الأمريكية كارتر أول من فكر في الخيارات العسكرية وبدأ سلسلة العقوبات الاقتصادية ريجان تحمل الاستفزازات العدوانية ووقف صامتا خلال فترة إنشاء حزب الله في لبنان النوايا الحسنة لم تنفع إدارة بوش.. وكلينتون فرض عقوبات شاملة جورج دبيلو وصفها بـ «محور الشر».. واجتياح العراق أشعل المعارك السرية
ترمب لجأ لسياسة «أقصى ضغط» بعدما أضاع 5 رؤساء جهدهم هباء في «الاحتواء» الجارديان: أزمة الرهائن والاستيلاء على السفارة وراء تغيير السياسة الأمريكية كارتر أول من فكر في الخيارات العسكرية وبدأ سلسلة العقوبات الاقتصادية ريجان تحمل الاستفزازات العدوانية ووقف صامتا خلال فترة إنشاء حزب الله في لبنان النوايا الحسنة لم تنفع إدارة بوش.. وكلينتون فرض عقوبات شاملة جورج دبيلو وصفها بـ «محور الشر».. واجتياح العراق أشعل المعارك السرية

الاثنين - 20 يناير 2020

Mon - 20 Jan 2020

عندما فشلت سياسة «العصا والجزرة» التي اتبعها 5 رؤساء أمريكيين على مدار 3 عقود ماضية، لم تجد إدارة دونالد ترمب الحالية بديلا عن العقوبات وتنفيذ سياسة «أقصى ضغط» لكبح جماح نظام الملالي الراعي للإرهاب.

عرضت واشنطن وحلفاؤها على طهران حوافز اقتصادية ودبلوماسية لإيقاف برنامجها النووي، حاولت اتباع نهج متوازن يضمن تحييد الشر الإيراني، لكن كل جهودها أفضت إلى الفشل وضاعت هباء، وفقا لموقع مكتبة جيمي كارتر.

اقتربت الولايات المتحدة الأمريكية في فترات عديدة من شن حرب ثالثة كبرى في الشرق الأوسط بسبب تصرفات طهران الهوجاء، ووصل التوتر إلى أقصاه في مراحل عديدة، لكنها كانت تعود في كل مرة إلى سياسة «الاحتواء» رغم أنها لم تردع النظام المارق أو تعيده لصوابه.

تحول البيت الأبيض على مضض من «العصا والجزرة» إلى سياسة الاحتواء بعد استيلاء النظام الإيراني على السفارة الأمريكية في طهران بعد 10 أشهر من اندلاع الثورة الإيرانية عام 1979، بقي الاحتواء هو الاستراتيجية الأمريكية الأساسية تجاه إيران، إلا أن كل إدارة منذ كارتر اختارت

إيلاء اهتمام ضئيل لإيران قدر الإمكان دون تعريض المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط للخطر، لكن عديدا من الرؤساء تجنبوا عن عمد وصف سياساتهم بأنها احتواء.

محاولات الاحتواء

كان استخدام واشنطن للاحتواء غير منتظم، حيث تراوحت بين العزلة السلبية والمواجهات الشديدة، وتظهر هذه المحاولة في ظل 5 رؤساء قبل إدارة ترمب وأوباما، وشملت جهودهم:

• الجهود الدبلوماسية لعزل طهران وتجنيد أكبر عدد ممكن من الدول لمساعدة الولايات المتحدة في احتواء إيران.

• عقوبات لمنع إيران من أن تصبح قوية اقتصاديا أو عسكريا، وركزت بشكل خاص على منع أو ثني إيران عن الحصول على صواريخ باليستية أو أسلحة الدمار الشامل، وخاصة الأسلحة النووية.

• تحرك سري لدعم مختلف الجماعات داخل إيران التي عارضت النظام سياسيا أو عسكريا.

• نشر عسكري، مثل إقامة قوات أمريكية على طول الخليج العربي للدفاع عن الحلفاء الأمريكيين

إدارة كارتر

حاولت إدارة كارتر دحر الثورة الإيرانية من خلال إرسال جنرال أمريكي رفيع المستوى له صلات وثيقة بزعماء الجيش الإيراني لتشجيعهم على الاستيلاء على السلطة، وعندما فشلت المناورة، قلبت واشنطن التروس، وتواصلت مع النظام الجديد وعرضت إقامة علاقات طبيعية، تبددت هذه

السياسة في نوفمبر 1979، عندما استولى الطلاب الإيرانيون على السفارة الأمريكية في طهران، مستهلين أزمة الرهائن التي استمرت 444 يوما، بحسب الجارديان.

فكر كارتر في مجموعة من الخيارات العسكرية لكنه استقر في النهاية على سياسة الضغط على إيران من خلال العقوبات الاقتصادية والعزلة الدبلوماسية، واستجابة لمخاوف حلفاء الولايات المتحدة في الخليج العربي، زادت واشنطن من أصولها العسكرية في المنطقة لردع أو إلحاق الهزيمة بأي محاولة إيرانية لنشر ثورتها بالقوة، وذلك بحسب نيويورك تاميز.

إدارة ريجان

انتقدت إدارة ريجان بشدة سلفها، لكنها تبنت «الاحتواء» كسياسة خاصة بها، على الرغم من الاستفزازات الإيرانية المتكررة وسمعتها العدوانية.

اختارت واشنطن عدم الرد عسكريا حتى بعد نشر الحرس الثوري الإيراني في لبنان، وإنشاء حزب الله، وتسهيل التفجيرات الانتحارية في عامي 1983 و1984 لسفارتين أمريكيتين وثكنات قوات حفظ السلام الأمريكية في بيروت، حيث قتل الأخير 241 من مشاة البحرية، وكان لإيران دور في اختطاف العديد من الرهائن الأمريكيين في بيروت.

تضمنت تكتيكات ريجان للاحتواء بناء قوات عسكرية أمريكية في الخليج وزيادة مبيعات الأسلحة إلى دول مجلس التعاون الخليجي، وبحسب فورين بوليسي توجهت واشنطن نحو العراق عام 1982، بعد أن سمحت لها الانتصارات الإيرانية في ساحة المعركة في الحرب بالدخول إلى العراق، فجددت الولايات المتحدة العلاقات الدبلوماسية مع العراق، التي قطعتها بغداد خلال حرب 1967، كما زودتها بالائتمانات التجارية، وشجعت الحلفاء الأوروبيين على تزويد العراق بالأسلحة التي دفع ثمنها حلفاء الولايات المتحدة في الخليج.

انحرفت إدارة ريجان لفترة وجيزة عن الاحتواء عندما حاولت تقاربا تكتيكيا مع طهران في منتصف الثمانينيات لمساعدة الرهائن الأمريكيين المحتجزين لدى حلفائها في لبنان، كانت واشنطن مترددة في البداية في الدفاع عن ناقلات النفط الخليجية التي تعرضت لهجوم من القوات الإيرانية في الخليج العربي.

عندما وافقت أخيرا على نشر سفن أمريكية إضافية للدفاع عن الناقلات في 1986-1987، أصدرت الإدارة قواعد صارمة للاشتباك، وتدخلت واشنطن مرارا لمنع الصراع مع طهران، أثارت الهجمات الإيرانية على السفن الأمريكية غارات مضادة أمريكية محدودة، على الرغم من أن التباين في قوتها كان كبيرا لدرجة أن البحرية الأمريكية لا تزال غارقة في حوالي نصف السفن الحربية السطحية الرئيسية في إيران.

إدارة بوش

حاولت إدارة جورج دبليو بوش تحسين العلاقات مع إيران، فاقترح الرئيس في خطابه الافتتاحي أن «النوايا الحسنة تولد النوايا الحسنة»، لكن عندما أفرجت إيران على آخر الرهائن الأمريكيين في لبنان، لم ترد واشنطن على ذلك ولم تتحقق مبادرته، وانتهى الأمر بتجاهل واشنطن فعليا لطهران، وذلك بحسب موقع فوكس.

إدارة كلينتون

أعلنت إدارة كلينتون استراتيجية «الاحتواء المزدوج» تجاه كل من إيران والعراق، فسعت واشنطن للحد من الأضرار الناجمة عن أي نظام، لقد صدت إيران بحملة غير متكافئة عدوانية ضد المصالح الأمريكية وحلفائها، مما دفع واشنطن إلى التشدد، وفرض عقوبات شاملة من جانب واحد على إيران، وهددت بفرض عقوبات ثانوية على الشركات غير الأمريكية القيام بأعمال تجارية كبيرة مع صناعة النفط الإيرانية، وتجديد حملة العمل السري ضد إيران، شهدت ولاية كلينتون الأولى الاحتواء الأشد عدوانية ضد إيران.

تداخلت فترة ولاية كلينتون الثانية مع انتخاب الإصلاحي محمد خاتمي عام 1997 كرئيس وتحول بطيء في السياسة، تواصل خاتمي مع الولايات المتحدة لمحاولة إسقاط «جدار عدم الثقة»، وأملت إدارة كلينتون أن يتيح انفتاح خاتمي إمكانية إنهاء العداء لمدة عقدين من الزمن، وحاولت سلسلة من الإيماءات أحادية الجانب لمحاولة مساعدة خاتمي، لكن مرة أخرى، قتل المتشددون الإيرانيون المصالحة الناشئة.

جورج دبيلو بوش

تبنت إدارة جورج دبليو بوش الاحتواء بعد العرض الأمريكي المرفوض، رغم أنها أظهرت بعض المرونة بعد هجمات 11 سبتمبر.

تعاونت واشنطن وطهران بشكل مكثف، أولا في مساعدة التحالف الشمالي على الإطاحة بخصومهما المتبادلين «طالبان والقاعدة»، ثم تشكيل حكومة مؤقتة في أفغانستان.

يبدو أن البعض في طهران كانوا يأملون في تحويل التعاون الضمني إلى انفتاح أوسع، لكن الدبلوماسية انتهت بعد أن ألقى خطاب الرئيس بوش لعام 2002 عن حالة الاتحاد إيران مع العراق وكوريا الشمالية في «محور الشر»، وزاد التوتر الغزو الأمريكي للعراق المجاورة إلى توترات جديدة بين واشنطن وطهران، وذلك بحسب موقع فوكس.

التوجه إلى العقوبات

في عام 2002، عندما تم الكشف عن منشآت سرية نووية في إيران، تخوفت واشنطن من أن يؤدي تقدم إيران إلى تقويض الاحتواء بشكل خطير، ويزيد من عدم الاستقرار الإقليمي، بل ويعرض النزاع للخطر.

ردا على ذلك، حاولت إدارة بوش ثم إدارة أوباما اتباع نهج «العصا والجزرة» لإقناع إيران بوقف برنامجها النووي، في كلتا الحالتين فشلت السياسة مع طهران، مما دفعها إلى فرض عقوبات أكثر صرامة.

كان الهدف من هذا التحول هو تعزيز الاحتواء ومنع إيران من صنع أسلحة الدمار الشامل، لكن بوش وأوباما توقعا أيضا أن تعمق الاستراتيجية النقاش السياسي في طهران، وأعربا عن أملهما في أن يسود البراغماتيون الراغبون في قبول القيود المفروضة على البرنامج النووي الإيراني مقابل التنازلات على المتشددين الذين لا يرغبون في التخلي عن البرنامج النووي على الإطلاق، ولكن استمرت إيران في عنادها وظهرت العقوبات خلف هذا العناد في إدارة ترمب التي ابتعدت عن الاحتواء وطبقت العقوبات التي لا تظهر بوادر تغير في النظام الإيراني حتى الوقت الحالي سوى التمردات الداخلية.

أضف تعليقاً

Add Comment