X

220 قتيلا وجريحا في هجوم المسجد باليمن

الاحد - 19 يناير 2020

Sun - 19 Jan 2020

أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أن الأفعال المشينة للميليشيات الحوثية تؤكد عدم رغبتها في السلام، وأنها لا تجيد إلا مشروع الموت والدمار، وتمثل أداة رخيصة لأجندة إيران في المنطقة.

وقال في اتصالين هاتفيين أجراهما هادي بمحافظ مأرب سلطان العرادة والمفتش العام للجيش اليمني اللواء عادل القميري، بعد الاستهداف الحوثي لمسجد في معسكر تابع للجيش اليمني خلف 200 قتيل وجريح، بثلاث مسيرات حوثية إيرانية الصنع، عزم الشعب اليمني وبدعم من دول التحالف بقيادة السعودية على مواجهة أفعال الميليشيات، وإنهاء مشروعها الطائفي.

وشدد هادي على أهمية إفشال كل مخططات الحوثيين العدائية والتخريبية وحفظ الأمن والاستقرار في اليمن.

وعن تفاصيل الاستهداف، ذكر شهود عيان أنهم سمعوا أصوات الدفاعات الجوية قبل الهجوم، في حين أوضحت مصادر عسكرية أن 3 مسيرات شاركت في الهجوم، تم إسقاط واحدة منها، وأطلقت مستشفيات مأرب نداء للتبرع بالدم.

من جهتها وصفت الحكومة اليمنية القصف الحوثي على معسكر الميل في محافظة مأرب بـ»جريمة إرهابية»، معتبرة أن الصمت إزاء الهجمات الإرهابية والتصعيد المستمر من قبل الميليشيات الحوثية بمثابة تواطؤ وضوء أخضر لارتكاب المزيد من الجرائم.

وأوضحت المصادر أن القصف الجوي طال معسكرا للاستقبال تابعا للقوات الحكومية بالإضافة إلى مسجد شمال غرب مأرب، حيث تم استخدام صواريخ باليستية وطائرات مسيرة في الهجوم الحوثي، مما أسفر عن سقوط 90 قتيلا و130 جريحا، وأشارت إلى أنه جرى نقل جثامين القتلى إلى المستشفى العسكري، فيما استقبلت مستشفى الثورة 18 قتيلا.

ونعت وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة استشهاد عدد من أفراد القوات المسلحة والمدنيين.

مشاهد يمنية


  • انهيار مخيف للريال اليمني أمام العملات الأخرى.


  • ميليشيات الحوثي تشن حملة كبيرة على محلات الصرافة لمصادرة العملة الجديدة.


  • تعزيزات حوثية باتجاه الحديدة والضالع.


أضف تعليقاً

Add Comment

مقالات ذات صلة