وفد "إعمار اليمن" يدرس احتياجات عدن وما حولها لليوم الخامس على التوالي

الأربعاء - 01 يناير 2020

Wed - 01 Jan 2020

يواصل وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن العمل على مهمته الرسمية في تحديد أولويات مشاريع التنمية والإعمار التي ستخدم العاصمة الموقتة عدن وما جاورها، بما يحقق رؤية الجانب التنموي في اتفاق الرياض.

وتستمر زيارات وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن منذ أربعة أيام في رصد الاحتياجات التنموية كافة، وتحديد الأولويات ولقاء المسؤولين والاجتماع مع ممثلي الجهات الحكومية والخدمية.

وتنوعت زيارات وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن المكون من المهندسين والفنيين والمختصين اليوم وأمس، وشملت قطاعات عدة، إلى جانب وجهات تعليمية وخدمية إلى جانب تنظيم ورشة عمل مخصصة للإعلام الداخلي والدولي في اليمن، حيث زار الوفد جامعة عدن والمعهد الموسيقي، ووقف على الوضع الحالي لإحدى مدارس عدن، وتجول في الواجهة البحرية والثروة السمكية.

فيما قام وفد البرنامج يوم أمس بأنشطة وزيارات عدة لرصد الاحتياج والدراسة والتقييم، شملت المشروع الحيوي للإنتاج وتغذية المياه في حقل المناصرة بمحافظة لحج، والذي يغذي مدينة عدن وما حولها بالمياه.

وقال رئيس الوفد مدير المشاريع والدراسات في البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، المهندس حسن العطاس، "إن زيارة الوفد لمحطة تحلية المياه التي تغذي عدن وما حولها، لدراسة تطويرها وتوسعتها".

وأضاف المهندس العطاس أن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يدرس إمكانية زيادة عدد الآبار إلى خمسة آبار جديدة، بالإضافة إلى تأهيل عشرة آبار قائمة، وأن هذه الزيادة ستعمل على ضخ كمية المياه التي تغذي عدن إلى 25%.

كما زار الوفد مستشفى الصداقة بمديرية الشيخ عثمان بمحافظة عدن، واطلع على الاحتياجات الأساسية للمستشفى من المعدات والأجهزة والمستلزمات الطبية، ودراسة تطوير وتأهيل وبناء عدد من المباني المتهالكة.

وشملت زيارات وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن مستشفى الجمهورية التعليمي، وجال في أقسامه للاطلاع على الاحتياجات الأساسية، خصوصا في مجال أمراض الكلى، وتوفير احتياجاته من أجهزة الغسيل والمعدات الطبية.

وتضمنت زيارات وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن المركز الوطني لنقل الدم لتلمس احتياجاته وتحديد الأولويات التنموية فيه.

واجتمع وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن مع مسؤولي ميناء عدن، وتباحث الجانبان حول الاحتياجات الأساسية والعاجلة لتشغيل الميناء، وإعادة العمل فيه وزيادة كفاءته الإنتاجية.

وعقد الوفد عددا من الاجتماعات مع مسؤولي الكهرباء، واستمع لما يحتاجه القطاع وأبرز التحديات التي تواجه هذا القطاع المهم في حياة الناس.

والتقى وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بمجموعة من شباب طلاب جامعة عدن، بالإضافة إلى لقائهم مسؤولي الشباب والرياضة، وطرح خلال اللقاء أبرز ما يحتاجه ويأمل له قطاع الرياضة والشباب.

وجاءت الزيارات لهذا اليوم بعد سلسلة اجتماعات في قطاع المياه والصحة والإسكان ومختلف القطاعات، والتي نوقشت فيها التدخلات العاجلة، بالإضافة إلى دراسة مدى الحاجة العاجلة الفعلية للمشاريع التنموية والإعمارية، وشملت اللقاءات والاجتماعات لقاء مجموعة من الأطباء والمستشارين ومدراء المشاريع وأصحاب الاختصاص.

أضف تعليقاً

Add Comment