واس - الرياض

يشارك مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء عبدالعزيز آل الشيخ في ندوة «مشروع الأمن الشامل.. شراكة وتكامل» في مرحلته الثانية التي ينظمها غدا كرسي الملك عبدالله بن عبدالعزيز للحسبة وتطبيقاتها المعاصرة في جامعة الملك سعود بالتعاون مع مركز المحتسب للاستشارات في قاعة حمد الجاسر بالجامعة.

وأوضح المشرف على الكرسي الدكتور سليمان العيد أن الندوة تهدف للتعريف بنقاط التعاون والالتقاء بين تلك الجهات ووضع آليات للتنسيق بينها، مع إصدار دليل تعريفي لتعزيز وقيم المشروع وبرامجه، وبناء الوسائل والأنشطة التي تحقق المشاركة والتكامل، وإبراز الدور الإيجابي الذي يؤديه أفراد الجهات المتوافقة مع شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ووضع خطة برامج متكاملة لنشر الثقافة الاحتسابية بين منسوبي الجهات المعنية.

وقال المشرف العام على مركز المحتسب للاستشارات الدكتور عبدالله الوطبان إن مشروع الأمن الشامل ينطلق من المفهوم الشامل للحسبة، ويهدف لتحقيق المشاركة والتكامل بين الأجهزة الرسمية الرقابية والضبطية، المعنية بحفظ الضرورات الخمس (الدين، النفس، العرض، العقل، المال)، مع توعية شرائح المجتمع المختلفة بأهمية التعاون مع هذه الأجهزة في أداء مهماتها، بما يسهم في إرساء قواعد الأمن بمفهومه الشامل والواسع، وتحقيقه واقعا ملموسا في بلادنا، كما يعمل على نشر وتعزيز قيمة التعبد بالفعل، واستشعار المسؤولية بين منسوبي هذه الأجهزة بما ينعكس إيجابيا على أدائهم للأمانة الملقاة على عاتقهم.

المشاركون

  • الأمن العام.
  • هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
  • الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة).
  • مكافحة المخدرات.
  • جامعة الملك سعود.
  • الجمارك.
  • الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان.
  • هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات.
  • جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.
  • المعهد العالي للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
  • الجمعية السعودية للحسبة.