X

كنداسة جدة إلى تاريخيتها

 

 

الأربعاء - 06 يناير 2016

Wed - 06 Jan 2016



شرعت أمانة محافظة جدة أمس الأول بإزالة مجسم الكنداسة الواقع في تقاطع شارع الأمير محمد بن عبدالعزيز (التحلية سابقا) مع طريق الملك عبدالعزيز.

واستبعد مسؤول بأمانة جدة أن يكون سبب الإزالة التخلص من أحد معالم عروس البحر الأحمر، وقال المسؤول الذي فضّل عدم ذكر اسمه لـ»مكة» «ما يتم حاليا هو نقل المعلم إلى جدة التاريخية، باعتباره ارتباطا وثيقا بالإرث الجداوي»، لافتا إلى الانتهاء من فك الجزء الأول ويجري العمل على إنهاء الجزء الآخر.

وأشار إلى وجود خطة محددة للتعامل مع فك المجسم دون إلحاق الضرر به، وأضاف «نأخذ بعين الاعتبار القيمة التاريخية لهذا المجسم، وتسعى الأمانة للحفاظ عليه ونقله دون أن يتعرض للتلف، وتعرضت مكونات الكنداسة المعدنية للصدأ بفعل العوامل الجوية المتضمنة الرطوبة والشمس، غير أن الأمانة تعمل على الصيانة الدورية لمثل تلك المجسمات».

واعترفت الأمانة في وقت سابق لـ»مكة» بإهدارها مجموعة من المجسمات الجمالية التي تتعدى قيمتها 6 ملايين ريال، بسبب سوء التعامل معها خلال عملية إزالتها أثناء تنفيذ المشاريع التطويرية بجدة، مما أدى إلى تلفها وبالتالي عدم الاستفادة منها في مواقع أخرى.

ومن أشهر تلك المجسمات الجمالية دوار السفن الشهير، الذي كان من المقرر إزالته من موقعه، ونقل السفن إلى موقع آخر لاستخدامها كمجسمات جمالية، إلا أن تنفيذ الإزالة اختلف في الواقع عن ما كان متفقا عليه في السابق.

وبحسب مسؤول سابق بأمانة جدة، فإن خطة نقل دوار السفن كانت تتضمن لقاءات مشتركة مع الشركة المنسقة قبل البدء في أعمال إزالته، بحيث يتم نقل السفن إلى موقع آخر لاستخدامها كمجسمات جمالية، غير أن تلك السفن أصبحت غير قابلة للاستعمال نتيجة الصدأ الذي طالها وبات نقلها مستحيلا.