X

الخليج الأكثر نشاطا في تنمية التكنولوجيا

سجلت دول مجلس التعاون الخليجي تحسنا فوق المتوسط في تصنيفها على مؤشر تنمية تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات (IDI) على مدى الـ12 شهرا الماضية، حيث صنف التقرير السنوي للاتحاد الدولي للاتصالات، والوكالة المتخصصة في مجال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات التابعة للأمم المتحدة، دول الخليج ضمن مجموعة أكثر الدول نشاطا خلال 2014

سجلت دول مجلس التعاون الخليجي تحسنا فوق المتوسط في تصنيفها على مؤشر تنمية تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات (IDI) على مدى الـ12 شهرا الماضية، حيث صنف التقرير السنوي للاتحاد الدولي للاتصالات، والوكالة المتخصصة في مجال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات التابعة للأمم المتحدة، دول الخليج ضمن مجموعة أكثر الدول نشاطا خلال 2014

الخميس - 08 يناير 2015

Thu - 08 Jan 2015



سجلت دول مجلس التعاون الخليجي تحسنا فوق المتوسط في تصنيفها على مؤشر تنمية تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات (IDI) على مدى الـ12 شهرا الماضية، حيث صنف التقرير السنوي للاتحاد الدولي للاتصالات، والوكالة المتخصصة في مجال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات التابعة للأمم المتحدة، دول الخليج ضمن مجموعة أكثر الدول نشاطا خلال 2014.

معدلات الخليج

ووفقا لتقرير «أي سي دي إل - العربية» الجهة المسؤولة عن نشر مهارات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات والاستخدام الآمن للانترنت في دول مجلس التعاون الخليجي والعراق ومصر، الذي يعنى بالنتائج الأخيرة في 2014 والصادر من قبل الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU)، الوكالة المتخصّصة في مجال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات التابعة للأمم المتحدة، والذي حمل عنوان «تقرير قياس مجتمع المعلومات»، جاءت كل من البحرين والإمارات وقطر والسعودية وعمان كأفضل خمس دول عربية، ومن بين أفضل 60 دولة عالمية في هذا التقرير، وهو مقياس مركب يصنف 166 دولة وفقا لمستويات النفاذ لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات واستخدامها ومهاراتها.

المعدلات العربية

وعلى مستوى الدول العربية حلت البحرين في المركز الأول مسجّلة 7.40 نقاط، في حين قفزت دولة الإمارات 14 مركزا، لتحتل المركز الثاني مسجلة 7.03 نقاط، فيما جاءت قطر في المركز الثالث مسجلة 7.01 نقاط، تلتها السعودية في المركز الرابع، فعمان في المركز الخامس وبواقع 6.36 نقاط و6.10 نقاط على التوالي.

وقال مدير عام «أي سي دي إل - العربية» جميل عزو: يمر قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات بفترة نشطة في ظل تحول العالم إلى مجتمع أكثر ذكاء، يمتاز بدمج أحدث التقنيات وتبني المعايير والتشريعات الجديدة حول التقدم الرقمي، بالإضافة إلى بروز المنتجات والحلول المعدة لتتواءم مع التقنية النقالة والأعمال وما شابه.

ويؤكد تقرير الأمم المتحدة الأخير على الدور الريادي لدول مجلس التعاون الخليجي في مجال التكنولوجيا، حيث انضمت خمس دول من مجلس التعاون إلى قائمة أفضل 60 دولة في العالم في مجال تنمية تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، في حين حققت الإمارات على وجه الخصوص تحسنا ملحوظا، حيث قفزت 14 مركزا لتصل إلى مرتبتها الحالية في المركز 32.

المستوى الدولي

ومن بين الدول التي شملتها قائمة أفضل 30 دولة في تقرير الاتحاد الدولي للاتصالات أستراليا والبحرين التي حلت في المرتبة 27، وكندا واليابان وماكاو ونيوزيلندا وسنغافورة والولايات المتحدة.

وجاءت الدنمارك في المرتبة الأولى تلتها جمهورية كوريا في المرتبة الثانية.

أما الإمارات وقطر والسعودية وعمان فجاءت في المراتب 32 و34 و47 و52 على التوالي، وحققت كل الدول التي شملتها الدراسة تقريبا تحسنا في ترتيبها ضمن مؤشر تنمية تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، حيث أظهرت رابطة الدول المستقلة والدول العربية أعلى مستويات التحسن في متوسط درجات تنمية تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات على المستوى الإقليمي.