4000 قتيل في 5 مظاهرات إيرانية

نظام الملالي زرع الفوضى والقتل والدمار على مدار4 عقود من الزمن الانهيار الاقتصادي وارتفاع البطالة مهدا لثورة 1979.. والمشهد يتكرر إغلاق صحيفة إصلاحية فجر احتجاجات الطلاب في جامعة طهران «أين تصويتي؟» شعار رفعه الثوار في الحركة الخضراء قبل10 أعوام قم أطلقت الاحتجاجات الاقتصادية وهتفت «لا غزة ولا لبنان.. حياتي لإيران» 100 مدينة اشتعلت بالغضب الشعبي على مدار 4 أيام عنيفة ودموية
نظام الملالي زرع الفوضى والقتل والدمار على مدار4 عقود من الزمن الانهيار الاقتصادي وارتفاع البطالة مهدا لثورة 1979.. والمشهد يتكرر إغلاق صحيفة إصلاحية فجر احتجاجات الطلاب في جامعة طهران «أين تصويتي؟» شعار رفعه الثوار في الحركة الخضراء قبل10 أعوام قم أطلقت الاحتجاجات الاقتصادية وهتفت «لا غزة ولا لبنان.. حياتي لإيران» 100 مدينة اشتعلت بالغضب الشعبي على مدار 4 أيام عنيفة ودموية

السبت - 21 ديسمبر 2019

Sat - 21 Dec 2019

5 مظاهرات شعبية شهدتها إيران على مدار 4 عقود، بداية من الثورة الخمينية التي غيرت مجرى تاريخ الدولة الفارسية وحولتها إلى مركز عالمي لرعاية الإرهاب والفتنة والقتل، إلى احتجاجات البنزين في الأيام الماضية التي سعت للتخلص من نظام الملالي الإرهابي، وأطلقت صرخة مدوية في وجه الفساد والظلم.

وخلفت الثورات الخمس آلاف القتلى وعشرات الآلاف من المعتقلين والمصابين، وكانت الثورة الخمينية أكثرها دموية، فيما جاءت ثورة البنزين في المرتبة الثانية من حيث الدموية والقتل والاعتقال، واعتبر المراقبون أن احتجاجات الطلاب في 1999، ومن ثم الثورة الخضراء في 2009 الأقل حدة.

تقدم «مكة» تفاصيل رقمية عن كل واحدة من الثورات الخمس وعدد الضحايا، وترصد الأسباب والدوافع التي تحفز الشعب الإيراني للاحتجاج في وجه الظلم والفساد والحكام الذين تخصصوا في صناعة القتل.

ثورة الخميني 1979

بدأت الاحتجاجات ضد حكم الشاه محمد رضا بهلوي في يناير1978، بعد أن نشرت إحدى الصحف الإيرانية مقالا افتتاحيا على صفحتها الأولى يهين روح الله الخميني، فهاجم آلاف من المتظاهرين رموز الملكية واشتبكوا مع قوات الأمن في مدينة قم المحافظة.

اجتذبت حركة المعارضة ملايين الإيرانيين من جميع الطبقات الاجتماعية، حيث كان حكم الشاه في نظر بعضهم وحشيا وقمعيا ولم يحظ بالدعم الشعبي، وبسبب الخلافات الداخلية المستمرة ارتفعت معدلات البطالة وارتفع التضخم بعد الانهيار الاقتصادي عام 1977.

ونتيجة لذلك فر الشاه وأسرته إلى مصر في 16 يناير 1979، وعاد الخميني من المنفى واستقبله ملايين الأشخاص في شوارع طهران، وسيطر الخميني رسميا على الحكومة في 1 أبريل 1979.

وقائع الثورة


  • ما بين مارس ومايو 1978 امتدت الاضطرابات إلى أكثر من 30 مدينة إيرانية.


  • في 8 سبتمبر 1978، وهو يوم يعرف باسم »الجمعة السوداء«، فرض النظام الأحكام العرفية، وفتحت قوات الأمن النار على المتظاهرين في ميدان الجلة بطهران، مما أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص.


  • بحلول ديسمبر 1978 امتدت الاحتجاجات إلى جميع الفرق الإيرانية الرئيسة تقريبا.




الضحايا


  • من 2000 إلى 3000 قتيل


  • آلاف الأشخاص أصيبوا




احتجاجات الطلاب

1999 في 8 يوليو 1999، اجتمع الطلاب في جامعة طهران للاحتجاج على إغلاق الحكومة لصحيفة إصلاحية شعبية، حيث دعمت المجموعات الطلابية آنذاك الرئيس محمد خاتمي وفصيله السياسي الإصلاحي.

كانت المظاهرات سلمية في البداية، ولكن في وقت لاحق هاجمت قوات الأمن مبنى جامعة طهران، حيث كان الطلاب المحتجون يتحصنون، وقامت شرطة مكافحة الشغب بضرب الطلاب بالهراوات وأشعلت النار في مجموعة من الغرف.

قتل طالب واحد على الأقل وأصيب مئات آخرون، واعتقلت الشرطة أكثر من 1500 من المتظاهرين، وأثار الهجوم على سكن الطلاب غضبا واحتجاجات واسعة النطاق انتشرت في جميع أنحاء البلاد، وردد أكثر من 10000 متظاهر شعارات ضد المتشددين في الحكومة واشتبكوا مع الشرطة في الشوارع.

وقائع الثورة


  • استمرت الاحتجاجات 6 أيام.


  • قتل ما لا يقل عن 4 محتجين واحتجز ما يتراوح بين 1200 و1400.


  • بدا خاتمي عاجزا عن حماية مؤيديه، وكان صمته عندما قامت قوات الأمن والبلطجية بضرب الطلاب المحتجين في جامعة طهران بمثابة مؤشر على أنه فقد المبادرة.


  • أخمدت الحكومة أخيرا الاحتجاجات في 13 يوليو بعد إعلان حظر التجمعات.




الضحايا


  • 4 قتلى على الأقل


  • 1200 إلى 1400 من المعتقلين




الحركة الخضراء

2009


أخذت الحركة الخضراء اسمها من وشاح أخضر أعطاه مير حسين موسوي من قبل الرئيس الإيراني لفترة ولاية وأول حامل لحركة الإصلاح محمد خاتمي. وصلت المظاهرات إلى ذروتها عندما خرج ما يصل إلى 3 ملايين متظاهر سلمي في شوارع طهران للاحتجاج على مزاعم رسمية بأن محمود أحمدي نجاد فاز في الانتخابات الرئاسية عام 2009، وكان شعارهم «أين تصويتي؟»، وسرعان ما جسدت الحركة التطلعات المحبطة المتمثلة في سعي إيران المستمر منذ قرن إلى الديمقراطية والرغبة في التغيير السلمي.

وقائع الثورة


  • تطورت الحركة الخضراء من مجموعة جماهيرية من الناخبين الغاضبين إلى قوة على مستوى الأمة تطالب بالحقوق الديمقراطية التي طالبت بها أصلا في ثورة 1979، وهي حقوق اختطفت من قبل رجال الدين المتطرفين.


  • خرج المتظاهرون إلى الشوارع لتحدي النظام وقيادته، ولكن بحلول أوائل عام 2010 ألغى النظام المظاهرات العامة للمعارضة، وتراجعت الحركة الخضراء إلى فترة من البحث عن النفس وإعادة تجميع صفوفها.


  • قامت شرطة مكافحة الشغب وقوات الباسيج شبه العسكرية بقمع المظاهرات فور انتهاء الانتخابات، والتي جذبت أكثر من 40 ألف إيراني، بين يونيو 2009 وفبراير 2010، حيث قتل أكثر من 30 محتجا واعتقل 4000.




الضحايا


  • 30 قتيلا على الأقل


  • 4000 معتقل




الاحتجاجات الاقتصادية 2017-2018

خرج المتظاهرون في مشهد في 28 ديسمبر 2017، ثاني أكبر مدينة في إيران، إلى الشوارع للاحتجاج على سياسات الحكومة الاقتصادية، وارتفاع أسعار السلع الأساسية، وانتشرت المظاهرات بسرعة في جميع أنحاء البلاد في أكثر من 140 مدينة في كل محافظة، تم تنظيمها إلى حد كبير من خلال تطبيقات مراسلة الوسائط الاجتماعية.

وقائع الاحتجاجات


  • توسع نطاق الاحتجاجات من المشاكل الاقتصادية إلى التدخل الإيراني في الشرق الأوسط والدعوة إلى تغيير النظام.


  • تضمنت الشعارات »لا غزة، ولا لبنان، حياتي من أجل إيران«، و»غادر سوريا، فكر فينا«، و»خامنئي عار عليك، اترك البلد وحيدا!« و»الموت للديكتاتور«.


  • كانت الاحتجاجات الأكبر والأكثر كثافة منذ الحركة الخضراء لعام 2009.


  • على عكس الحركة الخضراء، كانت احتجاجات 2017-2018 بلا قيادة وغير منظمة إلى حد كبير.




الضحايا


  • 22 قتيلا على الأقل


  • 3700 معتقل




مظاهرات البنزين 2019

في إعلان مفاجئ وبين عشية وضحاها في 15 نوفمبر 2019، رفعت إيران أسعار الطاقة، وأدخلت نظام تقنين جديدا، واجتاحت الاحتجاجات 100 مدينة على مدار أربعة أيام.

اندلعت في البداية في مقاطعة خوزستان الغنية بالنفط، في جنوب غرب إيران، لكنها انتشرت بسرعة إلى مناطق أخرى، بما في ذلك مشهد، معقل المحافظين وثاني أكبر مدينة في إيران، في الشمال الغربي.

وقائع الاحتجاجات


  • ورد أن المتظاهرين هتفوا بشعارات مناهضة للحكومة، بما في ذلك »خجلوا روحاني، اتركوا البلاد وحدهم!«.


  • استخدم النظام الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه والذخيرة الحية لتفريق المحتجين.


  • أغلقت الحكومة الانترنت بالكامل تقريبا لمدة خمسة أيام لمنع انتشار صور الاحتجاجات والقمع على وسائل التواصل الاجتماعي.


  • بحلول 2 ديسمبر قتل ما لا يقل عن 208 متظاهرين، وفقا لمنظمة العفو الدولية.


  • قدر مركز حقوق الإنسان في إيران أن 4000 شخص تم اعتقالهم.


  • قدرت وزارة الخارجية الأمريكية أن النظام قتل أكثر من 1000 شخص، من بينهم ما لا يقل عن عشرة أطفال، لكنها اعترفت بأن التحقق صعب.




الضحايا


  • 450 قتيلا


  • 7000 معتقل


أضف تعليقاً

Add Comment