مكة - عدن

أكدت الحكومة اليمنية الشرعية أن النظام الإيراني تجاوز كل الخطوط الحمراء وأصبح أداة طولى لنشر الإرهاب والفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، وجددت الحكومة في بيان صحفي صدر عن اجتماعها برئاسة رئيس الوزراء، معين عبدالملك، مطالبتها بموقف دولي حازم في وجه المخطط الإيراني التوسعي في المنطقة، ومشروع طهران التخريبي والتدميري عبر أذرعها الإرهابية، وبينها ميليشيات الحوثي في اليمن، مؤكدة أن هذه الممارسات الإيرانية لن تتوقف دون موقف حازم ورادع من المجتمع الدولي.

وناقشت الحكومة اليمنية، في اجتماع عقدته بالعاصمة الموقتة عدن، استمرار تمرد النظام الإيراني على القرارات الأممية الملزمة، ومواصلته انتهاك حظر تسليح الحوثيين وتزويدهم بالصواريخ، لافتة إلى ما كشفه مسؤولون أمريكيون عن ضبط أجزاء متطورة من صواريخ إيرانية كانت في طريقها للانقلابيين.

وأوضحت أن اليمن لن ولم يكن ساحة لمغامرات ومشاريع نظام طهران في تهديد الملاحة الدولية وزعزعة أمن واستقرار دول الجوار والمنطقة.

وكان الموفد الأمريكي الخاص لشؤون إيران، براين هوك، أعلن أن بلاده صادرت سفينة إيرانية محملة بشحنات صواريخ مضادة للسفن متجهة إلى اليمن، وقال هوك خلال مؤتمر صحفي بمقر الخارجية الأمريكية في واشنطن «شحنة الصواريخ المصادرة من السفينة الإيرانية في بحر العرب تعتبر الأكثر تطورا». وأضاف أن «واشنطن تعرض 15 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن القيادي في الحرس الثوري عبدالرضا شهلاي المتورط بأعمال إرهابية، وفي نقل سلاح للميليشيات الإيرانية».

من جهة أخرى أعلن الجيش اليمني، مقتل قائد ميليشيات الحوثي في جبهة باقم بصعدة، المعقل الرئيس للحوثيين، المدعو المرتضى علي الشريف مع 9 من مرافقيه، وأسر اثنين آخرين. وأكد قائد محور أزال في الجيش اليمني العميد ياسر الحارثي، أن القيادي ومرافقيه قتلوا بعد محاولتهم التسلل إلى مواقع الجيش الوطني في مديرية باقم صعدة.

إلى ذلك وجهت رابطة أمهات المختطفين مناشدة عاجلة لإنقاذ حياة محام مختطف، بعد تدهور حالته الصحية والنفسية في سجون ميليشيات الحوثيين المدعومة من إيران.

مشاهدات يمنية



  • ميليشيات الحوثي تشن حملة اعتقالات واسعة بمناطق سيطرتها


  • مراقبون يحذرون من عدم تنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية والانتقالي الجنوبي


  • الحكومة اليمنية تعلن تمويل الاحتياجات الطارئة في أربع محافظات محررة