واس - جدة

وجه ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بترميم قصر الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بن فيصل بن تركي آل سعود «قصر الشمسية» الواقع بالقرب من حي المربع، وذلك على نفقته الخاصة.

ويأتي دعم ولي العهد امتدادا لحرصه الدائم على دعم التراث والمعالم التاريخية في المملكة، بما يؤكد حرصه الكريم على المباني التاريخية في المملكة، وعناية القيادة الرشيدة لبقاء تلك المعالم شواهد راسخة في التاريخ السعودي.

من جهته، رفع وزير الثقافة الأمير بدر بن فرحان، لولي العهد أسمى آيات الشكر والعرفان على دعمه غير المحدود لقطاع الثقافة والتراث.

وقال وزير الثقافة «إن التوجيه الكريم سيعيد ترميم قصر الشمسية الذي يحتل مكانة رفيعة في وجدان السعوديين، مضيفا «حضرت الأميرة نورة بنت عبدالرحمن في المشهد الاجتماعي السعودي عبر حكمتها وكرمها وما تمثله من رمزية للنساء السعوديات المساهمات في تنمية المجتمع، والفاعلات في العمل الإنساني».

وجدد شكره وامتنانه للقيادة الرشيدة على ما توليه من اعتناء بالمكتسبات الوطنية والتاريخية التي تحفظ للمملكة ثقافتها وتراثها.

يذكر أن الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بن فيصل بن تركي آل سعود التي ولدت في عام 1292 للهجرة في مدينة الرياض، استطاعت في فترة وجيزة أن تسجل حضورا لافتا في التاريخ السعودي، وعرف عنها الحكمة كونها مستشارة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود في شؤون الأسرة، كما مارست بشخصيتها الرائدة دورا فاعلا في العمل الخيري والاجتماعي، فيما توفيت -رحمها الله- عن عمر يناهز 77 عاما في عام 1368 للهجرة.

عن قصر الشمسية:

  • يقع بالقرب من حي المربع على الضفة الغربية من وادي البطحاء
  • يتكون من 3 أدوار
  • مساحته تصل إلى 650 مترا مربعا
  • تعلو القصر نقوش فريدة تعكس أسلوب العمارة النجدية
  • بناه الملك عبدالعزيز رحمه الله في 1354هـ
  • يعود للأمير سعود الكبير وأخته الأميرة نورة بنت عبدالرحمن
  • عرفت الأميرة نورة بحكمتها كونها مستشارة الملك عبدالعزيز في شؤون الأسرة
  • مارست الأميرة نورة بشخصيتها الرائدة دورا فاعلا في العمل الخيري والاجتماعي
  • توفيت الأميرة نورة رحمها الله في 1368هـ
  • استمر السكن في القصر حتى منتصف السبعينات الهجرية من القرن الرابع عشر الهجري
  • يحتوي نقوشا فريدة تعكس أسلوب العمارة المحلية في خمسينيات القرن الهجري الماضي.