X

موسم الطائف يتخذ "سيد البيد" وتجربته الشعرية إلهاما لرياضة "الهايكنج2"

الثلاثاء - 30 يوليو 2019

Tue - 30 Jul 2019

تنظم مواسم السعودية ضمن فعاليات موسم الطائف الذي ينطلق الخميس المقبل، مجموعة من فعاليات رياضة "الهايكنج"، تحت مسمى "سادة البيد"، وذلك خلال الفترة من 1 إلى 14 أغسطس بمركز الشفا، والفترة من 18 إلى 31 أغسطس بمركز الهدا.







واتخذت مواسم السعودية هذا الاسم من تجربة شاعر عكاظ الأول الشاعر محمد بن عواض الثبيتي - رحمه الله -، الملقب بـ "سيد البيد"، وذلك تكريما منها لتجربته الشعرية التي قال عنها:

مضى شراعي بما لا تشتهي ريحي..وفاتني الفجر إذ طالت تراويحي

أبحرت تهوي إلى الأعماق قافيتي.. ويرتضي في حبال الريح تسبيحي

مزملُ في ثياب التور منتبذً.. تلقاء مكة أتلو آية الروح


ويعد الشاعر الثبيتي أحد أبرز شعراء الحداثة في المملكة والوطن العربي، واتسمت أعماله الشعرية بالكثافة وعمق الطرح وهاجس الذات التي تحاور النفس، وتغوص في أسبار الكون.

وبرز نبوغه الشعري في مرحلة مبكرة من عمره، وتأثر شعره - رحمه الله - كثيرا بيئته الصحراوية ومعالمها وتضاريسها، وامتاز بإعادة تشكيل هذه الجغرافيا القاسية واستثمارها، وكرسها في قصائده بأسلوب جديد أخرجه من دائرة التكرار، مقدما صورا جديدة يحاكي فيها ذاته التي تخاطب التضاريس.

وولد الشاعر "سيد البيد" في 1952م بقرية الشروط بمركز بني سعد بمحافظة ميسان جنوب الطائف، حيث عاش طفولته المبكرة فيها، ودرس فيها سنواته الدراسية الأولى، ثم انتقل إلى مكة المكرمة، حيث أكمل المرحلة الدراسية حتى تخرج بدرجة بكالوريوس علوم اجتماعية من كلية المعلمين، وعمل معلما في وزارة التعليم، ثم انتقل للعمل في المكتبة العامة بمكة المكرمة.

وحصَلَ الشاعر محمد الثبيتي على عدد من الجوائز الأدبية أبرزها: حصوله على جائزة ولقب "شاعر عكاظ” في النسخة الأولى لمهرجان سوق عكاظ في 1429هـ، وصدرَت لسيد البيد الشاعر محمد الثبيتي - رحمه الله - 5 دواوين شعرية: ديوان موقف الرمل، ديوان التضاريس، ديوان بوابة الريح، ديوان تهجيت حلما.. تهجيت وهما، ديوان عاشقة الزمن الوردي.