X

حرب إيرانية على النساء

شكاوى متكررة من التحرش والاغتصاب والقمع والاستغلال والعنف
شكاوى متكررة من التحرش والاغتصاب والقمع والاستغلال والعنف

الاثنين - 27 مايو 2019

Mon - 27 May 2019

فيما تحتل إيران المرتبة الأسوأ في العالم من حيث المساواة بين الجنسين، وفقا لتقرير الفجوة الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، يواصل نظام الملالي التمييز بشكل منهجي ضد النساء، ويعاملهن كمواطنات من الدرجة الثانية، ويزداد قمع الناشطين من أجل حقوق المرأة، بينما تحرم هي من الفرص السياسية والاقتصادية.

تتيح طهران العنف ضد المرأة والاستغلال الجنسي للفتيات، ومضايقة النساء، وسجنهن وتغريمهن وجلدهن في جرائم، مثل الظهور في الأماكن العامة دون تغطية شعرهن وأجسادهن. وتفصل النساء بالقوة عن الرجال، ويعاقبن بشكل غير متناسب في النظام القضائي، ويفضل الرجال على النساء في قانون الأسرة والميراث، ويوجد عدد من النقاط أوردها عدد من الجهات حول تصاعد العنف ضد المرأة في إيران، ومنها وزارة الخارجية الأمريكية، وفريدوم هاوس، ومنظمة العفو الدولية.







01 عنف واغتصاب

فشل النظام الإيراني في مكافحة وباء العنف ضد المرأة في إيران، فعلى الرغم من أنه تمت الموافقة على مشروع قانون لتجريم العنف القائم على النوع الاجتماعي من قبل إدارة روحاني في مايو 2017، لكن رئيس المحكمة العليا في إيران لم يوقع بعد على مشروع القانون. يزعم ناشطو حقوق المرأة الإيرانية أن القضاء يخطط لإلغاء الأحكام التي توسع تعريف العنف إلى ما هو أبعد من القوة ليشمل، من بين أمور أخرى، الاعتداء العاطفي والقيود المفروضة على حرية حركة المرأة.

يمنع القانون الإيراني بحكم الأمر الواقع معظم ضحايا الاغتصاب من الإبلاغ عن الاعتداء عليهن. ويمكن لضحايا الاغتصاب اللاتي يتقدمن أن يواجهن المحاكمة على جرائم مثل الزنا (يعاقب عليها بالإعدام)، ولا يمكن إدانة المغتصبين المتهمين إلا بشهادة شهود عدة، ويعد الاغتصاب الزوجي قانونيا.

العنف المنزلي ليس جريمة بموجب القانون الإيراني، والعقوبات الجنائية على القتل كنتيجة للعنف المنزلي أو جرائم الشرف هي أخف من العقوبات على أعمال القتل الأخرى.

في يونيو 2018 أبلغت وسائل الإعلام الدولية عن الاحتجاجات المحيطة بالاغتصاب الجماعي لما لا يقل عن 41 امرأة وفتاة في مدينة إيرانشهر، وهي مقاطعة بالوشي في الغالب. ويزعم أن النظام سعى إلى إنكار الحالات التي يزعم أن بعض مرتكبيها لهم صلات بقوات الأمن الإيرانية، وواجه النشطاء عبر الانترنت الذين سعوا إلى نشر الموقف على وسائل التواصل الاجتماعي المضايقة والاعتقال بسبب أنشطتهم.

02 استغلال جنسي

بموجب القانون الإيراني يمكن أن تتزوج الفتيات قانونا في سن 13 عاما مقارنة بـ 15 سنة للأولاد، أو حتى أصغر من ذلك إذا وافق آباؤهن أو أجدادهن ووافق القاضي. تكشف أرقام النظام عن أكثر من 40 ألف زواج مسجل للأطفال في إيران - بمن في ذلك أكثر من 300 فتاة تقل أعمارهن عن 14 عاما، وقد أعربت الأمم المتحدة عن قلقها إزاء تزايد عدد حالات زواج الفتيات من 10 أو أقل.

في محاولة للرد على النقد الدولي نشر المركز الإحصائي الإيراني أخيرا تقريرا يزعم أن متوسط ​​سن الزواج لكل من الرجال والنساء ارتفع بنسبة 39 شهرا خلال العقود الأربعة الماضية.

03 عقوبة قضائية

بموجب قانون العقوبات الإيراني تبلغ سن المسؤولية الجنائية للمرأة تسع سنوات، مقارنة بـ 15 سنة قمرية للرجال. وتتعرض النساء لعقوبات أشد من الرجال بسبب عدد من الجرائم.

04 قمع النشطاء

تواصل السلطات الإيرانية استجواب واعتقال وسجن نشطاء حقوق المرأة، وتتهمهم أحيانا بارتكاب جرائم تتعلق بالأمن القومي، مثل التجسس والتعاون مع القوى الأجنبية للإطاحة بالنظام.

في 2018 احتجز النظام 55 شخصا على الأقل بسبب دفاعهم عن حقوق المرأة. وألقى القبض على 39 امرأة لإزالتهن أغطية رؤوسهن للاحتجاج على ارتداء غطاء الرأس بموجب القانون. واجه النشطاء تهما تشمل «التحريض على الدعارة والفساد». وحكم على أحد النشطاء (شاباراك شاريزاده) بالسجن لمدة عامين و18 عاما مع وقف التنفيذ بعد احتجاز مطول، حيث ورد أنه عذب وتعرض للضرب ووضع في الحبس الانفرادي.

في يونيو 2018 اعتقل النظام المحامية البارزة في مجال حقوق الإنسان نسرين سوتوده، مثل شاريزاده، وأخبرت بأنها حكم عليها غيابيا بالسجن لمدة خمس سنوات بتهمة التجسس وتعريض الأمن القومي الإيراني للخطر. يزعم منتقدو النظام الإيراني أن التهم كانت ذريعة، وأن الحكومة الإيرانية استهدفتها لتمثيلها سجناء سياسيين ونساء، يحتجون على قانون الحجاب الإلزامي في إيران. وفي مارس 2019 أعلن زوج سوتوده أن النظام قد توصل إلى أحكام أخرى ضدها بشكل مبهم، وأن عقوبتها الكاملة كانت «لما مجموعه 38 عاما بالسجن و148 جلدة، وخمس سنوات في السجن للقضية الأولى، و33 عاما في السجن مع 148 كان قد تم سجنهم في وقت سابق من 2010 إلى 2013 بسبب جرائم مزعومة ضد الأمن القومي والنظام السياسي الإيراني.

05 فصل إجباري

يشترط القانون الإيراني على النساء استخدام مداخل منفصلة لبعض المطارات والجامعات والمباني العامة، وقد لا تحضر النساء بشكل عام الأحداث الرياضية للرجال، مثل مباريات كرة القدم في الملاعب العامة.

06 فرص مقيدة

في الممارسة العملية لا يسمح للنساء بالعمل في صفوف القيادة الإيرانية العليا، بمن في ذلك القائد الأعلى، أو كعضوات في مجلس صيانة الدستور الإيراني. ويواصل المجلس استبعاد النساء اللائي يسجلن كمرشحات رئاسيات، بمن في ذلك جميع الـ 137 اللائي سعين إلى الترشح في انتخابات عام 2017. ويحظر على النساء أيضا العمل كقاضيات.

لم تخدم أي امرأة في حكومة الرئيس المعتدل المزعوم حسن روحاني. منذ إنشاء الجمهورية الإسلامية في عام 1979 شغلت امرأة واحدة منصب وزير في الحكومة. ثلاث من نواب الرئيس الإيراني الاثني عشر، والذين هم أقل قوة من وزراء الحكومة، هن من النساء. هناك 17 امرأة فقط يعملن في البرلمان الإيراني الذي يضم 290 عضوا.

07 ممنوعات اقتصادية

تحتل إيران المرتبة الأخيرة بين أسوأ خمس دول في العالم من حيث المساواة بين الجنسين، بما في ذلك المشاركة المتساوية في الاقتصاد، في تقرير الفجوة بين الجنسين، العالمي الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي.

يمنع النظام الإيراني النساء من العمل في بعض الدوائر الحكومية، بما في ذلك الهيئة القضائية للقوات العسكرية. ويمنح القانون الإيراني الأزواج السيطرة على قدرة زوجاتهم على العمل. في بعض الحالات يسمح للأزواج قانونا بمنع زوجاتهم من العمل، ولن يوظف بعض أصحاب العمل النساء دون موافقة أزواجهن، وبالتالي فإن النسبة المئوية للنساء في القوى العاملة الإيرانية قد ضعفت في منتصف سن المراهقة لسنوات، في حين أن معدل البطالة بين النساء حوالي 20 %، وهو ضعف المعدل بالنسبة للرجال.

يوفر القانون الإيراني حماية غير كافية للمرأة ضد التحرش الجنسي في مكان العمل، كما يمنع النظام النساء من متابعة ما يقرب من 80 تخصصا، بدءا من الهندسة وعلوم الكمبيوتر والفيزياء النووية إلى الأدب التجاري والإنجليزي.

الأكثر قراءة