سليمان الجابري - الدمام

فيما أعلنت اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات إيقاف لاعب نادي القادسية شايع شراحيلي لمدة عام، لوجود انتهاك لأنظمة الرقابة على المنشطات، توقعت مصادر أن تشهد الفترة المقبلة الإعلان عن ضحايا جدد للمنشطات.

وقالت اللجنة في بيان صدر أمس بعد ساعات طويلة من الترقب «بعد فحص العينة في سويسرا ثبت وجود مادة محظورة»، وذكرت اللجنة في بيانها أن اللاعب تنازل عن حقه بفتح وتحليل العينة B، كما قامت بإتاحة الفرصة للاعب لحضور جلسة استماع، والتي عقدت بتاريخ 20 مارس، ويبدو أن تنازل اللاعب ساهم في تخفيف العقوبة التي تصل إلى عامين في الغالب، وتجري مضاعفتها لـ4 سنوات في حال تم فحص العينة B وتطابقت مع الأولى مثلما حدث مع نجم الاتحاد السابق محمد نور.

ورغم أن اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات، سبق أن أحاطت جميع الأندية بالمواد المحظورة من خلال وسائل الإعلام المختلفة، وعقد جلسات توعوية وورش عمل أشارت فيها إلى كيفية حماية الرياضيين أنفسهم من المواد المحظورة لتفادي العقوبة، إلا أن التحليلات المتتالية قد تظهر بعض العينات الإيجابية.

وسبق أن أعلن أمين عام اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات عبدالعزيز المسعد خلو عينات اللاعبين التي أخذت خلال مباريات الدوري حتى الجولة الـ16، ومباريات دور الـ16 في الكأس من المنشطات، مؤكدا أنها جاءت سلبية بنسبة 100%.