فايز الثمالي - جدة

يبلغ حجم التجارة الالكترونية بالمملكة نحو 33 مليار ريال، بحسب رئيس لجنة ريادة الأعمال بغرفة جدة ثامر الفرشوطي، مبينا أن المملكة تسيطر على 45% من حجم التجارة الالكترونية في الشرق الأوسط.

وأوضح الفرشوطي خلال جلسة «التحول نحو التجارة الالكترونية»، على هامش احتفالات غرفة جدة بمناسبة مرور 75 عاما على تأسيسها، أن المتاجر الالكترونية المسجلة رسميا في المملكة بلغت 25501 متجر الكتروني، مبينا أن 21% من المتاجر الالكترونية تقدم خدمات التسويق الالكتروني، يليها الطبخ والمخبوزات بنسبة 15%، ثم مستلزمات المرأة بنسبة 13%، تليها متاجر الالكترونيات والإكسسوارات، ثم التصميم والطباعة، ثم تخطيط المناسبات والحفلات، والحرف والصناعات اليدوية، والحلول الالكترونية، ثم الخدمات الأكاديمية، والأثاث والديكور، ثم التجميل والتصوير والسيارات، وأخيرا العقارات.

مميزات

وأوضح الفرشوطي أن للتجارة الالكترونية مميزات تميزها عن التقليدية، أبرزها أنها لا تحتاج إلى رأسمال كبير، فضلا عن توفير التكلفة التشغيلية، والتوسع في الوصول للعملاء، وأنها غير مقيدة بمكان محدد أو زمان محدد، في وقت نجد فيه أن التجارة الالكترونية تعد من أسرع القطاعات نموا نتيجة لوجود البيئة والبنية الالكترونية التي تتوفر في المملكة، خاصة خدمات الانترنت عالي السرعة، وانتشار الكمبيوترات اللوحية، والهواتف الذكية.

تحديات

وتطرق رئيس لجنة ريادة الأعمال بغرفة جدة إلى عدد من التحديات التي تواجه التجارة الالكترونية، مثل ارتفاع تكلفة الشحن والتوصيل وقلة مزودي خدمات سلاسل الإمداد، وارتفاع النسبة المئوية والرسوم التأسيسية، إلى جانب صعوبة فتح حسابات بنكية لأصحاب أنشطة التجارة الالكترونية، وقلة بيوت الخبرة التقنية بالمملكة لتقديم الخدمات البرمجية والاستشارية.

انتشار

وأكد أن عدد مستخدمي الانترنت في السعودية ارتفع إلى 29 مليون شخص، مما يشير إلى أن هذا القطاع بات الأكثر أهمية في الفترة المقبلة، خاصة أن زيادة نسبة انتشار خدمات الانترنت بمعدلات عالية خلال السنوات الماضية قفزت من 64% إلى 82%.