X

إيرانيون يفرون من نظام الملالي

الثلاثاء - 19 فبراير 2019

Tue - 19 Feb 2019

يتذكر الشاب الإيراني اشكان جومروكيان كيف احتفل الناس في طهران بالاتفاقية النووية عام 2015 بالطريقة التي يمكن أن تشهد بها مدينة أخرى انتصارا رياضيا كبيرا، خرج الآلاف من الشباب إلى شوارع العاصمة، بعضهم يرقص على الموسيقى المنزلية، وهو مشهد لا يمكن تصوره قبل بضعة عقود، في أساليب حياتهم وتطلعاتهم.

جومروكيان وغيره من الشباب الإيراني يشعرون بالإحباط الآن بعد العقوبات الجديدة التي فرضتها أمريكا، وبعد أن هبط الاقتصاد الإيراني إلى أسوأ معدلاته مع نظام الملالي الحاكم، الأمر الذي يفدع كثيرين للبحث عن الهرب والعيش خارج إيران، بحسب تقرير من موقع بلومبيرج.







أمل كاذب

مع تصعيد أمريكا وشركائها في الشرق الأوسط الضغط على البلاد، تغلق أبواب العالم الخارجي مرة أخرى، يقدم جومروكيان (26 عاما) مثالا صغيرا من حياته في التزلج «تحصل على حذاء ممزق، ولوح تزلج مشقق، فتحتاج إلى شراء معدات جديدة بانتظام»، وعندما أصبحت البلاد أكثر عزلة وانخفضت قيمة الريال، ارتفعت أسعار البضاعة المستوردة بعد أن فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة قاسية العام الماضي وأمرت العالم أن يحذو حذوها.

كيف يرى الصغار حياتهم؟

في حين أن السلطات الإيرانية ما زالت قادرة على النظر إلى التعبيرات الفردية باعتبارها تحديا، فقد أجبرت على استيعاب مساعي الجيل الأصغر للتفاعل مع العالم الأوسع.

في التسعينات، على سبيل المثال، كانت موسيقا البوب ​​محظورة في الأماكن العامة، وكان لا بد من تهريب الأقراص المضغوطة من أوروبا وأمريكا. الآن يمكن للإيرانيين مثل نيزا أزاديخاه أن يخرجوا من مهنتهم. ولكن لا تزال القيود المفروضة على الحياة الاجتماعية والترفيه العام واسعة الانتشار في الشرق الأوسط ذي الأغلبية المسلمة.

وعادة ما يتم تأطير النضال مع الرئيس حسن روحاني الذي يعدونه أحد أنصار الإصلاح الاجتماعي من جهة، والقائد الأعلى علي خامنئي الذي يمتلك الخط «الأرثوذكسي» من جهة أخرى. فاز روحاني مرتين بتعهد صديق الألفية بتخفيف الرقابة، حيث قال أمام مجلس وزرائه العام الماضي «إن الطريقة التي يرى بها الصغار الحياة والعالم مختلفة». وقد ألقى بعض الوعود، بما في ذلك دعم الوصول على نطاق واسع إلى اتصالات الانترنت السريعة، مما ساعد على تسهيل تدفق المعلومات، والسماح لأصحاب مشروعات التكنولوجيا المحلية بإطلاق أنشطة تجارية.

مخدرات وكحول وشذوذ

بدأت تغيرات طفيفة في المجتمع تتأصل بين الشباب خلال انتفاضات الطلاب عام 1999، جاءت رئاسة خاتمي في مفترق طرق مثير للاهتمام في التاريخ الإيراني. بحلول عام 1997، استيقظ كثير من الإيرانيين على حقائق جديدة، لم تعد تناضل من أجل البقاء في حرب دموية دامت ثماني سنوات مع العراق، أو في أعمال إعدام المنشقين بشكل جماعي.

وجاء أطفال ثورة 1979 - أولئك الذين ولدوا عام 1979 وبعده - ببطء في سن الرشد وظهرت قصص عن «السلوك المتدهور» شباب يعزفون الموسيقا الصاخبة في السيارات، ويتعاطون المخدرات، والموسيقا تحت الأرض، وسباق الجري، وإدمان الكحول، وأزواج غير متزوجين يمسكون بأيديهم، بحسب تقرير من Atlantic Council

جاءت هذه السلوكيات كردة فعل للقمع الذي يمارسه النظام، لكن بحسب الباحث آصف بيات «السلوك المتحدي للشبان الإيرانيين كان شبيها بسلوك ما بعد الحرب العالمية الأولى في أمريكا وأوروبا أو ما بعد فرانكو إسبانيا».

الانترنت والهواتف الذكية

الهواتف الذكية لم تعد فقط للرسائل النصية والمكالمات والصور الشخصية، في إيران هي أسلحة للتوثيق، وتحول أي شخص لديه هاتف خلوي والوصول إلى وسائل الإعلام الاجتماعية أو تطبيق الرسائل إلى مواطن صحفي. وقد لوحظ هذا للمرة الأولى خلال الاحتجاجات التي تلت الانتخابات عام 2009 والمعروفة باسم الحركة الخضراء. ولكن الآن، أكثر من أي وقت مضى، يعتمد الإيرانيون على هواتفهم الذكية لمشاهدة وتوثيق الاحتجاجات مع استمرار انحسارها وتدفقها منذ ديسمبر 2017.

على الرغم من الستار الحديديي على الانترنت، فإن إيران لديها أكثر من 56 مليون مستخدم للانترنت، وهي أكبر مجموعة من هذه الشركات في الشرق الأوسط. منذ فترة طويلة خرج الإيرانيون من إم إس إن وياهو مسنجر إلى فيس بوك وانستقرام وتويتر ويوتيوب.

قد تكون إيران، كدولة، معزولة عن العالم، لكن شبابها ليسوا كذلك على الأقل فعليا.

وسائل التواصل ممنوعة

رغم أن تويتر محظور، لكن الإيرانيين يجدون حلولا ويستخدمونها للشكوى من الوزراء وسياساتهم، ففي أغسطس، انضم المئات إلى حملة #where_is_your_kid؟، مطالبة الطبقة الحاكمة أن تكون نظيفة بشأن امتيازات أسرهم، مثل إرسال أبنائهم للدراسة أو العيش في الخارج أو تأمين المواعيد في المواقف المرتبطة بالولاية، وحتى المسؤولون الكبار شعروا بأنهم مضطرون للرد، بما في ذلك وزير الخارجية محمد جواد ظريف الذي نقل عنه في وسائل الإعلام الإيرانية قوله إن طفليه كانا يعملان بشكل خاص في طهران.

وفي أبريل 2018 منعت السلطات تلجرام تطبيق المراسلات الأكثر شعبية في إيران، وطلب من الناس استخدام البدائل المحلية، وبالنسبة للملايين من الشباب الإيراني كان الأمر بمثابة خسارة عشيق.

نوع من الرفاهية


يمكن لمدن المحافظات الإيرانية أن تشعر فيها وكأنها عالم مختلف، حتى لو كانت على بعد ساعتين فقط من طهران بالقطار. يقول مهدي بهرامي، وهو صيدلاني عمره 27 عاما في زنجان المجاورة إن خياراته الترفيهية محدودة. هناك القليل من المسرح أو الموسيقا، ولن يتسع راتبه الشهري البالغ 13 مليون ريال (113 دولارا) لتغطية عضوية صالة الألعاب الرياضية. ومع ذلك، فقد وصل التغيير هنا، يقضي بهرامي معظم وقت فراغه وهو يحتسي الشاي مع أقاربه، لكنه يقول إنه وضع صداقات عميقة أيضا على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يناقش التاريخ والفلسفة ومستقبل إيران مع المعاصرين في جميع أنحاء البلاد.

الأكثر قراءة