مكة _ مكة المكرمة

توصل فريق دولي متعدد الاختصاصات في المعهد الوطني للدراسات الدينية لاكتشاف آثار حجرية قديمة تكشف عن أول حركة على سطح الأرض، وذلك حسبما ذكر في موقع Tunis Daily News.

وكانت الآثار تعود إلى 2.1 مليار سنة، حيث إن هذا الدليل الجديد اكتشف في مستودع أحفوري في الغابون، وعثر فيه على آثار أقدام الكائنات الحية متعددة الخلايا.

وحللت الآثار وأعيد بناؤها باستخدام تقنية التصوير المقطعي المحوسب بالأشعة السينية، حيث ظهر أن الآثار تمر عبر طبقات دقيقة من الصخور الرسوبية.

وكشفت التحاليل الهندسية والكيميائية على أنها بيولوجية الأصل والتكوين، وظهرت في الوقت نفسه الذي ترسبت فيه الرواسب وتحجرت عبر السنين.

وأظهر الباحثون أن هذا التنوع البيولوجي الغني حصل مع بلوغ الأكسجين ذروته في الغلاف الجوي، وتطور في بيئة بحرية هادئة وضحلة.

وتثير هذه الدلائل الحركية الموجودة في الصخور أسئلة جديدة تتعلق بتاريخ الحياة.