فايز الثمالي - جدة

كشف محافظ هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج الدكتور عبدالله الشهري لـ«مكة» عن إعلان الدراسة النهائية المتعلقة بتركيب العدادات الذكية خلال الشهرين المقبلين، مبينا أن هناك لجنة تشارك فيها الشركة السعودية للكهرباء ستحدد المدة الزمنية اللازمة لتركيب العدادات الذكية بأكبر قدر ممكن.

وقال الشهري إن تنظيم استخدام الطاقة الشمسية في المنازل لا يزال في طور الدراسة من قبل لجنة ثلاثية تضم مدينة الملك عبدالله للطاقة المتجددة والشركة السعودية للكهرباء ومختبر الخليج للصناعات الكهربائية.

لا يوجد عداد ذكي بالمملكة

وأوضح الشهري خلال حديثه على هامش المؤتمر السعودي الثامن للشبكات الكهربائية الذكية، أن شركة الكهرباء طرحت في وقت سابق مناقصة لتركيب 2.5 مليون عداد الكتروني، مؤكدا أنه وإلى هذه اللحظة لم يتم تركيب أي عداد ذكي على الإطلاق، مضيفا أن الموجودة حاليا ليست ذكية بل رقمية ولا يمكن قراءتها عن بعد بعكس الذكية، حيث يمكن أن تتم قراءة كل العدادات بالمملكة في لحظة واحدة عبر مركز التحكم في مدينة الرياض.

وقال إن هناك لجنة تدرس المدة التي تحتاجها لتركيب الذكية، سواء للكهرباء أو المياه، وخلال شهرين سيتم الانتهاء من الدراسة وتطرح للمناقصة، حيث إن العدادات الذكية مطلب وليست اختيارية، فالهيئة قامت بدراسة ما هي متطلبات المنظومة، وتم تحديد 13 مطلبا ودرست جدواها الاقتصادية، كونها ستوفر الكثير في إدارة منظومة الكهرباء.

10 مليارات للعدادات الذكية

وأضاف لدينا شركات عدة تعمل على صناعة العدادات الذكية، حيث تقدر تكلفة تصنيعها من خلال دراسة الجدوى بنحو 10 مليارات ريال، منوها إلى أن المشتركين لن يدفعوا قيمة العداد، حيث سيتم احتساب تكاليف تركيب العداد، أما قيمة العداد فهي مسؤولية شركة الكهرباء.

الطاقة الشمسية للمنازل قيد الدراسة

وأفصح الشهري عن آخر المستجدات حول استخدام الطاقة الشمسية في المنازل وقال «الهيئة أصدرت تنظيما، وهي لا تزال في طور الدراسة، حيث إن اللجنة الثلاثية التي تضم الشركة السعودية للكهرباء ومختبر الخليج للصناعات الكهربائية ومدينة الملك عبدالله للطاقة المتجددة تعمل على تحديد المتطلبات للشركات التي ستقوم بالتركيب ومنحها التراخيص، وكذلك اعتماد وتأهيل المصممين، كما عملنا مع هيئة المواصفات والمقاييس لإصدار المواصفات، ونأمل أن ينعكس ذلك على المستهلك وأن تكون تلك الأجهزة ذات كفاءة جيدة».

وأشار الشهري إلى وجود عديد من المصانع في المملكة تنتج متطلبات الطاقة الشمية، فلذلك كفاءتها في تزايد وأسعارها في نزول أيضا، مما سيشجع على استخدامها.

26 معيارا لتقييم فروع الكهرباء

وفيما يتعلق بتقييم أداء شركة الكهرباء بين الشهري أن الهيئة أعدت معايير لأداء شركة الكهرباء من خلال قياس ذلك لنحو 100 مكتب بشكل سنوي تتضمن 26 معيارا، أحدها كم معدل الانقطاعات لكل مشترك؟ وكم مدة الانقطاعات لكل مشترك؟ وقد لاحظنا أن هناك مستوى مرضيا خاصة في المدن الكبرى مقارنة بأي دولة أخرى، ولا يزال بعض المناطق النائية تحصل فيها انقطاعات نظرا للتغيرات البيئة، مبينا أن هناك تعويضا في حالة انقطاع التيار، بحيث يعوض المشترك بـ75 ريالا عن كل 3 ساعات يجري فيها تأخير إيصال التيار، وهي ضمن آليات متفق عليها وضعتها الهيئة.