X

6 مشاريع عملاقة تشكل وجه السعودية الجديدة

السبت - 22 سبتمبر 2018

Sat - 22 Sep 2018

ستة مشاريع عملاقة كشفت عنها السعودية العام الماضي، يتنظر أن تعيد تشكيل الوجه الجديد للمملكة، وتحولها إلى نقطة جذب عالمية تواكب رؤيتها الطموحة، إذ تتنوع المشروعات بين مشاريع تقنية عالية المستوى وغير مسبوقة كما في المدينة الحالمة «نيوم» وأخرى ثقافية ورياضية ترفيهية كما في القدية، ومشاريع سياحية عالمية استثنائية كما في مشروع البحر الأحمر، إضافة إلى مشروعين عملاقين للنهوض بقطاع الضيافة في المدينتين المقدستين والرفع بالطاقة الاستيعابية لزائريهما، يضاف إليها مشروع ثالث في البوابة الغربية للمملكة حيث سيقام مشروع جدة داون تاون.

1 نيوم.. وجهة المستقبل







أطلق ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة الأمير محمد بن سلمان، مشروع «نيوم» في 24 أكتوبر 2017.

ويأتي المشروع في إطار التطلعات الطموحة لرؤية 2030 بتحول المملكة إلى نموذج عالمي رائد، في مختلف جوانب الحياة، من خلال التركيز على استجلاب سلاسل القيمة في الصناعات والتقنية داخل المشروع.

وسيتم دعم «نيوم» بأكثر من 500 مليار دولار من قبل صندوق الاستثمارات العامة، إضافة إلى مستثمرين محليين وعالميين. فيما ستتم أتمتة جميع الخدمات المقدمة والإجراءات فيها بنسبة 100% بهدف أن يصبح مشروع «نيوم» الأكثر كفاءة حول العالم.

يركز على 9 قطاعات:

- مستقبل الطاقة والمياه

- مستقبل التنقل

- مستقبل التقنيات الحيوية

- مستقبل الغذاء

- مستقبل العلوم التقنية والرقمية

- مستقبل التصنيع المتطور

- مستقبل الإعلام والإنتاج الإعلامي

- مستقبل الترفيه

- مستقبل المعيشة الذي يمثل الركيزة الأساسية لباقي القطاعات.

المميزات :

1 الموقع الاستراتيجي الذي يتيح لها أن تكون نقطة التقاء تجمع أفضل ما في المنطقة العربية وآسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا.

2 تقع المنطقة شمال غرب المملكة، على مساحة 26,500 كم2

3 تطل من الشمال والغرب على البحر الأحمر وخليج العقبة بطول 468 كلم

4 يحيط بها من الشرق جبال بارتفاع 2,500 متر.

5 الموقع يعد محورا يربط القارات الثلاث؛ آسيا وأوروبا وأفريقيا، إذ يمكن لـ70% من سكان العالم الوصول للموقع خلال 8 ساعات كحد أقصى

6 الموقع سيكون المدخل الرئيسي لجسر الملك سلمان الذي سيربط بين آسيا وأفريقيا، مما يعزز من مكانته وأهميته الاقتصادية.

7 سيشتمل مشروع «نيوم» على أراضٍ داخل الحدود المصرية والأردنية، حيث سيكون أول منطقة خاصة ممتدة بين ثلاث دول.

8 بمثابة نقطة ربط للمحاور الاقتصادية، مما يجذب رؤوس الأموال والاستثمارات العالمية إليه، وبالتالي حصول الصندوق على المدى الطويل على عوائد ضخمة ستسهم في تعزيز اقتصاد المملكة

2 رؤى الحرم المكي.. نهوض بقطاع الضيافة

كشف صندوق الاستثمارات العامة عن تأسيس شركة «رؤى الحرم المكي»، الهادفة إلى تطوير مشاريع تسهم في رفع الطاقة الاستيعابية لاستضافة الأعداد المتزايدة من الزوار القادمين للمملكة لأداء مناسك الحج والعمرة، والعمل كمحرك رئيس

في تطوير منطقة المسجد الحرام، والنهوض بمستوى قطاع الضيافة وجودة الخدمات المقدمة وفقا لأفضل المعايير العالمية.

ويأتي تأسيس الشركة تماشيا مع رؤية المملكة 2030 الرامية إلى رفع الطاقة الاستيعابية لاستقبال ضيوف الرحمن وإثراء رحلتهم الدينية وتجربتهم الثقافية، وإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من المسلمين لزيارة المسجد الحرام وأداء شعائر الحج والعمرة، حيث من المتوقع أن يتجاوز عدد زوار مكة المكرمة 30 مليون زائر سنويا بحلول عام 2030.

المرحلة الأولى:

- تقع شمال المسجد الحرام

- على مساحة 854 ألف متر مربع

- تهدف إلى تطوير حوالي 115 مبنى تتسم بتصاميم عمرانية متنوعة تحاكي الطراز المكي

- توفير طاقة استيعابية فندقية تقدر بحوالي 310 آلاف نزيل لليوم الواحد في حوالي 70 ألف غرفة فندقية

- توفير حوالي 9 آلاف وحدة سكنية

- توفير حوالي 360 ألف متر مربع من المساحات التجارية

- تخصيص مساحات للصلاة تتسع لأكثر من 400 ألف مصلٍ

- أبعد نقطة في المشروع تبعد عن الكعبة المشرفة مسافة 1.430 مترا فقط.

الفوائد:

1 يوفر فرص عمل تزيد عن 160 ألف وظيفة بحلول عام 2030

2 الإسهام في الناتج المحلي بحوالي 8 مليارات ريال سنويا.

3 رفع مستوى التطوير العمراني بالمنطقة المحيطة بالمسجد الحرام ليصبح من أفضل نماذج التطوير العالمية

بدء المشروع:

يجري العمل على وضع حجر الأساس والبدء بأعمال تطوير البنية التحتية للمشروع خلال العام 2018، بينما سيتم تشغيل المشروع عام 2024.

3 «رؤى المدينة» تعزيز الجاهزية للزائرين

في 2 أكتوبر أيضا أعلن صندوق الاستثمارات العامة عن تأسيس شركة «رؤى المدينة»، وهي شركة تطوير عمراني تهدف إلى تعزيز جاهزية منطقة المسجد النبوي لاستضافة عدد أكبر من الزائرين للمدينة المنورة.

يأتي تأسيس الشركة تماشيا مع رؤية المملكة 2030،الرامية إلى رفع الطاقة الاستيعابية لاستقبال ضيوف الرحمن وإثراء رحلتهم الدينية وتجربتهم الثقافية، وإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من المسلمين لزيارة المسجد النبوي الشريف حيث توضح

التقديرات الأولية أنه من المتوقع أن يصل إجمالي عدد زوار المدينة المنورة إلى 23 مليون زائر سنويا بحلول العام 2030.

وتشمل الأعمال التطوير المشروعات الفندقية والتجارية والسكنية، وتهيئة المراكز والمتاحف لتعزيز النواحي الدينية والثقافية والتاريخية والمحتوى المحلي للمدينة المنورة.

خطة المشروع:

- تطوير منطقة شرق المسجد النبوي البالغ مساحتها 1.3 مليون متر مربع

- إضافة طاقة استيعابية فندقية تقدر بـ 240 ألف نزيل لليوم الواحد في حوالي 80 ألف غرفة فندقية وتوفير حوالي 500 وحدة سكنية

- إضافة مساحات ستخصص للصلاة تتسع لأكثر من 200 ألف مصلٍ

- أبعد نقطة من المشروع تقع على بعد 1000 متر من شرق المسجد النبوي

الفوائد :

1 بناء شراكات استراتيجية وتوفير فرص استثمارية مجدية لمشاركة المستثمرين والقطاع الخاص

2 مراعاة قدسية المسجد النبوي عبر إيجاد منظومة متكاملة لمسارات المشاة مفصولة عن حركة المركبات واستحداث محطات للنقل العام تقع على نهاية ممرات المشاة.

3 توفير فرص عمل تصل إلى 200 ألف وظيفة

4 إضافة ما يقدر بـ 7 مليارات ريال إلى الناتج المحلي سنويا

بدء المشروع:

يجري التخطيط لوضع حجر أساس المشروع والبدء بتنفيذ البنية التحتية خلال العام 2018، فيما يتوقع أن يبدأ تشغيل المشروع في عام 2023.

4 جدة داون تاون.. واجهة بحرية

مشروع إعادة تطوير الواجهة البحرية في وسط كورنيش مدينة جدة، أعلن عنها صندوق الاستثمارات العامة في 27 سبتمبر 2017 بهدف تحويلها إلى منطقة حيوية ووجهة سياحية وسكنية وتجارية فريدة لتصبح «جدة داون تاون الجديدة».

ويهدف المشروع إلى تهيئة بيئة جاذبة ومتميزة تسهم في تطوير مدينة جدة ودعم طموحاتها لتصبح ضمن أفضل 100 مدينة على مستوى العالم، حيث سيساهم المشروع في تطوير منطقة حيوية مناسبة للترويح عن النفس والترفيه والتسوق، مما سيجعلها وجهة فريدة لمختلف فئات المجتمع من السكان والزائرين .

ويأتي المشروع تماشيا مع رؤية المملكة 2030 لتطوير مواقع سياحية وفقا لأعلى المعايير العالمية وتوفير فرص استثمارية تساهم في تنمية القطاع الخاص، والجذب السياحي ، وتعزيز تنمية قطاع السياحة والضيافة والترفيه.

خطة المشروع :

- تطوير مسطحات البناء بأكثر من 5 ملايين متر مربع

- يتسع لأكثر من 58 ألف نسمة

- المنطقة السكنية تحتوي على 12 ألف وحدة سكنية تمثل 42% من مساحة المشروع

- مناطق التجزئة والترفيه تمثل 35% من مساحة المشروع

- منطقة المكاتب تغطي 12% من مساحة المشروع

- منطقة الضيافة تغطي 11% من مساحة المشروع

6 مناطق رئيسية :

1 متاحف ومراكز للأنشطة الثقافية والاجتماعية

2 مركزية لأنشطة الأعمال والابتكار

3 النشاطات التجارية والتسوق

4 الحدائق والمتنزهات الترفيهية والنشاطات الرياضية

5 الضيافة والفنادق والمنتجعات

6 الشاطئ والنشاطات البحرية والتنزه ومرسى للقوارب واليخوت الخاصة

الفوائد :

1 إجمالي قيمة الاستثمار 18 مليار ريال على مدى 10 سنوات

2 يسهم في إيجاد أكثر من 36 ألف فرصة عمل

بدء المشروع:

يجري حاليا التخطيط لوضع حجر الأساس للمشروع خلال الربع الأول للعام 2019، ومن المزمع افتتاح المرحلة الأولى في الربع الأخير من عام 2022.

5 مشروع البحر الأحمر.. منتجعات سياحية استثنائية

أعلن ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة الأمير محمد بن سلمان في 31 يوليو 2017، عن إطلاق مشروع سياحي عالمي في المملكة تحت مسمى مشروع البحر الأحمر، يقام على إحدى أكثر المواقع الطبيعية جمالا وتنوعا في العالم، بالتعاون مع أهم وأكبر الشركات العالمية في قطاع الضيافة والفندقة، لتطوير منتجعات سياحية استثنائية.

وسيسهم مشروع البحر الأحمر في إحداث نقلة نوعية في مفهوم السياحة وقطاع الضيافة، حيث ستتاح للزوار فرصة التعرف على الكنوز الخفية في منطقة مشروع البحر الأحمر ، ويشمل ذلك محمية طبيعية لاستكشاف تنوع الحياة النباتية والحيوانية في المنطقة، وسيتمكن هواة المغامرة من التنقل بين البراكين الخاملة الواقعة بجوار منطقة المشروع، وعشاق الغوص من استكشاف الشعاب المرجانية الوفيرة في المياه المحيطة به.

وتحكم المشروع معايير جديدة تطمح للارتقاء بالسياحة العالمية عبر فتح بوابة البحر الأحمر أمام العالم، من أجل التعرف على كنوزه وخوض مغامرات جديدة تجذب السياح محليا وإقليميا وعالميا على حد سواء، ليكون المشروع مركزا لكل ما يتعلق بالترفيه والصحة والاسترخاء، ونموذجا متكاملا للمجتمع الصحي والحيوي.

المميزات :

- يضم أكثر من 50 جزيرة طبيعية بين مدينتي أملج والوجه

- يبعد مسافات قليلة من منطقة حرة الرهاة إحدى المحميات الطبيعية في المملكة والبراكين الخاملة.

- إلى جانب المشروع، تقع آثار مدائن صالح التي تمتاز بجمالها العمراني وأهميتها التاريخية الكبيرة.

قوانين خاصة:

1 تحديد سقف أعلى لعدد الزائرين للتواجد بالمنطقة في آن معا تماشيا مع أفضل الممارسات العالمية في مجال السياحة والآثار.

2 وضع قوانين وآليات تخص الاستدامة البيئية، حيث سيتم المحافظة على الموارد الطبيعية وفقا لأفضل الممارسات والمعايير العالمية.

3 تطوير المشروع كمنطقة خاصة، تطبق فيها الأنظمة وفقا لأفضل الممارسات والخبرات العالمية لتمكين تحقيق أهداف المشروع.

الأهداف:

- جلب استثمارات مباشرة وجديدة إلى المملكة

- استقطاب وإعادة توجيه مصروفات السياحة السعودية إلى الداخل

- استقطاب أهم الأسماء الرائدة عالميا في قطاعي السياحة والضيافة

- توفير المزيد من القيمة المضافة لزوار المشروع

- تعظيم المكاسب الاقتصادية للمملكة.

مشاريع المرحلة الأولى:

- المطار

- الميناء

- الفنادق والمساكن الفخمة

- النقل (القوارب، والطائرات المائية، وغيرها)

- الانتهاء من المرافق والبنية التحتية

التمويل:

- صندوق الاستثمارات العامة يضخ الاستثمارات الأولية

- فتح المجال لعقد شراكات مع أبرز الشركات العالمية الكبرى

بدء المشروع:

سيتم وضع حجر الأساس في الربع الثالث من عام 2019، والانتهاء من المرحلة الأولى في الربع الأخير من عام 2022

6 القدية.. أكبر مدينة ثقافية رياضية ترفيهية

رعى خادم الحرمين الشريـفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مساء 28 أبريل 2018 حفل وضع حجر الأساس لمشـروع «الـقديـة»، أكبر مدينة ثقافية ورياضية وترفيهية نوعية في المملكة، التي سيتم بناؤها غرب العاصمة الرياض.

وكان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة الأمير محمد بن سلمان، أعلن في 7 أبريل 2017، عن إطلاق المشروع الذي ينتظر أن يصبح معلما حضاريا بارزا ومركزا مهما لتلبية رغبات واحتياجات جيل المستقبل الترفيهية والثقافية والاجتماعية في المملكة.

ويدعم المشروع توجهات الدولة ورؤيتها الحكيمة الهادفة إلى تحقيق المزيد من الازدهار والتقدم للمجتمع، والمضي قدما في الارتقاء بمستوى الخدمات بالعاصمة الرياض لتصبح واحدة ضمن أفضل 100 مدينة للعيش على مستوى العالم.

المميزات:

- يبعد 40 دقيقة تقريبا من وسط الرياض

- على بعد ساعة واحدة بالسيارة من مطار الملك خالد الدولي

- يقام على مساحة 334 كلم مربع ويتضمن خيارات ترفيهية وأنشطة رياضية وثقافية

- مساحة المشروع تتجاوز 2.5 ضعف مساحة ديزني وورلد

- مساحة المشروع تعادل 100 ضعف مساحة سنترال بارك

- يستقبل 17 مليون زائر بحلول 2030

- يستقطب 12 مليون رحلة تسوق

- يستقطب 2 مليون زيارة لمرافق الضيافة

- يوفر 57 ألف فرصة عمل جديدة للمواطنين

- يضم مدينة ( Six Flags ) الترفيهية

المكونات:

- مدن ألعاب

- مراكز ترفيهية

- مرافق رياضية تستضيف مسابقات عالمية

- أكاديميات تدريب

- مضامير لعشاق رياضات السيارات

- أنشطة ترفيهية ومائية وثلجية

- أنشطة مغامرات في الهواء الطلق

- تجارب سفاري للاستمتاع بالطبيعة

- فعاليات تاريخية وثقافية وعلمية

- مراكز تجارية

- مطاعم ومقاه

- فنادق

- مشاريع عقارية

مراحل التكوير:

1 بناء مرافق المدينة الترفيهية المتميّزة ( 2016 ـ 2022)

2 أعمال تطوير المدينة ( 2023 ـ 2025)

3 نمو المدينة ( 2026 ـ 2035)

التمويل:

- صندوق الاستثمارات العامة المستثمر الرئيسي في المشروع

- مشاركة نخبة من كبار المستثمرين المحليين والعالميين

بدء المشروع:

وضع خادم الحرمين الشريـفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حجر الأساس للمشروع مساء 28 أبريل 2018، ويتوقع افتتاح المرحلة الأولى منه في عام 2022.