علي طالب - جدة

أنقذت طبيبة فلبينية راكبة على متن إحدى رحلات الخطوط السعودية بإجراء عملية ولادة ناجحة لها بعد استنجاد قائد الطائرة بالركاب حول وجود طبيب بينهم.

ففي أثناء رحلة متوجهة من جدة للفلبين شعرت إحدى الراكبات بألم المخاض على متن الطائرة، وكان الطيار غير قادر على إجراء هبوط اضطراري، حيث قام طاقم العمل بطلب المساعدة من الركاب، ومن حسن الحظ أن الطبيبة جان ساريت كانت على متن الطائرة لتقديم يد العون.

ووفقا للطبية ساريت، قامت بمحاولات عدة لتأخير الولادة حتى موعد هبوط الطائرة، ولكن ذلك كان من الممكن أن يؤدي إلى مضاعفات لكل من الأم وطفلها غير المولود، مما دعاها لتوليد الطفل والحفاظ على سلامة الأم على متن الطائرة، بالرغم من عدم وجود الأدوات الطبية اللازمة.

وعن الأدوات التي استخدمتها في العملية قالت الطبيبة لـ»مكة»، لدى الخطوط السعودية مجموعة أدوات طوارئ، حيث تتوفر بعض الأدوات اللازمة لمثل هذه الحالات، مشيرة إلى أن الولادة كانت طبيعية جدا ولم يكن هناك أي جراحة.

وعن الحدث أفادت أنها الاولى لها على متن طائرة فمن النادر جدا أن يولد طفل على متن طائرة.

وحول تواصل أي جهة معها أفادت الطبيبة جان ساريت، بأن الخطوط السعودية قامت بترقية التذاكر ذهابا وإيابا لعائلتي إلى درجة رجال الأعمال، ودعوني مع عائلتي لفنادق ومنتجعات شهيرة لتناول طعام الغداء، بالإضافة إلى الهدايا الخاصة وشهادة شكر وتقدير.

من جانبها أفادت أم الطفل، «لم أفكر أبدا بأنني سألد طفلي فوق السحاب، ولكن آلام المخاض كانت تزداد سوءا في كل دقيقة، أشعر أنني محظوظة جدا لأن ساريت كانت على متن الطائرة».

يذكر أن الطبيبة ساريت تمتلك أكثر من 7 سنوات استشارة طبية وخبرة في مجال طب النساء والولادة في السعودية.