مكة - الرياض

تصدرت موضوعات استخدام الأطفال للأجهزة الذكية والألعاب الالكترونية، والعنف ضد المرأة، والعودة للمدارس، القضايا والموضوعات التي نفذها المركز الوطني لاستطلاعات الرأي العام «رأي» التابع لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، وذلك خلال النصف الأول من العام الحالي.

وحقق المركز تقدما ملموسا في مؤشرات الأداء لعام 2018، إذ بلغ عدد المواطنين والمواطنات المشاركين في الاستطلاعات المنفذة عن النصف الأول من العام الحالي 37,335 مواطنا ومواطنة، متجاوزا بذلك الرقم المنجز بنهاية 2017، فيما يتوقع مضاعفة هذا العدد بنهاية عام 2018 ليصل لأكثر من 60 ألف مواطن ومواطنة.

وشكلت نسبة مشاركة المرأة السعودية في الاستطلاعات التي أجراها مركز رأي حتى أواخر الشهر الماضي 25% من مجموع المشاركين في الاستطلاعات، فيما مثلت نسبة الذكور منهم 75%.

ويضم المركز فريقا مؤهلا من ذوي الخبرة من الكفاءات الوطنية المتخصصة في مجالات البحث العلمي واستطلاعات الرأي العام، يقوم بالإشراف على الاستطلاعات ونتائجها، ويعمل مع هيئة استشارية تضم عددا من ممثلي الجهات الحكومية وعددا من الأكاديميين السعوديين المتخصصين في هذا المجال.

ويقدم المركز خدماته للأجهزة الحكومية والهيئات ومؤسسات المجتمع المدني، التي بلغ عددها حتى الآن نحو 21 جهة، وتتضمن هذه الخدمات قسمين من الاستطلاعات، الأول استطلاعات عامة ينفذها «رأي» بشكل دوري حول مختلف قضايا واهتمامات الشأن العام في المجتمع السعودي، والقسم الثاني الاستطلاعات الخاصة التي ينفذها المركز بناء على طلب واحتياج الأجهزة الحكومية أو مؤسسات المجتمع المدني.

أبرز القضايا التي استطلعها المركز

  • العنف ضد المرأة
  • العودة للمدارس
  • استخدام الأطفال للأجهزة الذكية والألعاب الالكترونية
  • الاهتمام بالإعلانات التسويقية لمشاهير التواصل الاجتماعي
  • ثقافة المرأة السعودية نحو قيادة السيارة
  • آراء المجتمع في المسلسلات الرمضانية
  • ظاهرة التسول
  • اتجاهات أفراد المجتمع نحو وسائل التواصل الاجتماعي