X

أفغانستان.. شاحنة بسائقين

يمنح قرار الولايات المتحدة تمديد وجودها العسكري في أفغانستان إلى ما بعد 2016 الحكومة المضطربة طوق نجاة هي بأمس الحاجة إليه رغم عدم كفاءتها نظرا لعودة بروز حركة طالبان

يمنح قرار الولايات المتحدة تمديد وجودها العسكري في أفغانستان إلى ما بعد 2016 الحكومة المضطربة طوق نجاة هي بأمس الحاجة إليه رغم عدم كفاءتها نظرا لعودة بروز حركة طالبان

الاحد - 18 أكتوبر 2015

Sun - 18 Oct 2015



يمنح قرار الولايات المتحدة تمديد وجودها العسكري في أفغانستان إلى ما بعد 2016 الحكومة المضطربة طوق نجاة هي بأمس الحاجة إليه رغم عدم كفاءتها نظرا لعودة بروز حركة طالبان.

ويأتي ذلك بعد نحو عام على تولي أشرف غني رئاسة البلاد في إطار حكومة وحدة تم تشكيلها بوساطة الولايات المتحدة مع خصمه الرئيس في الانتخابات عبدالله عبدالله.

وفيما اعتبر اتفاق تشكيل الحكومة في أفغانستان اختراقا منع اندلاع الحرب الأهلية، إلا أن الخبراء يقولون: إن المأزق السياسي الناجم عن تشكيل هذه الحكومة سمح لطالبان باكتساب المزيد من الزخم وإطلاق موجة عنف لم تشهدها البلاد منذ سنوات.

واستقبل المسؤولون والسكان بالارتياح قرار الرئيس الأمريكي باراك أوباما الإبقاء على 5500 جندي إلى ما بعد 2016، حيث يأملون في أن يحول ذلك دون أن تصبح البلاد مركزا للإرهاب والعنف مثل سوريا.



«ما يعنيه هذا القرار هو أن الأمريكيين وحلف الأطلسي سيواصلون دفع رواتب الجيش الأفغاني.

إن تصريح أوباما لم يكن قاسيا بالقدر الكافي على القيادة الفاسدة التي أهدرت الفرص التي أعطيت لها وسرقت البلاد وقد شهدنا عاما من الحكم العاجز، وهناك ضغوط متزايدة لتشكيل حكومة جديدة».

أحمد رشيد - كاتب وخبير في الشؤون الأفغانية