منال سجيني - مكة المكرمة

ترتبط مهارات القراءة بشكل وثيق بشخصية الفرد ومدى ثقته بنفسه، وتصنف القراءة الجهرية كأحد أبرز المخاوف التي يواجهها الطلاب، لذلك يتجنبون المشاركة في أي أنشطة تتطلب القراءة بصوت عال.

مع ذلك، أكد كثير من الدراسات أن القراءة الجهرية من أبرز الأنشطة التي تعزز اللغة ومهارات الكتابة والمفردات والقدرة على التعلم. ويمكن اكتساب مهارة القراءة الجهرية والتخلص من الخوف والتوتر المصاحبين لها باتباع خطوات بسيطة وفعالة، وهي:

1 الاطلاع المسبق على النص: يساعد في التعرف على الكلمات والأسماء والمصطلحات وأماكن علامات الترقيم.

2 التمرن: تحسن القراءة أمام المرآة من تفاعل القارئ مع الجمهور، ومن لغة الجسد خلال القراءة.

3 القراءة بنبرات مختلفة: يمكن تجربة الانتقال من القراءة الجدية إلى القراءة بأصوات مضحكة لاكتساب مهارة تغير النبرة والتفاعل مع النص.

4 الاسترخاء: يتسلل الشعور بالتوتر إلى الجميع عند الوقوف أمام الجمهور، إلا أنه بالإمكان التغلب عليه باليقين بقدراتنا.

5 لا حاجة للمثالية: لا بأس من ارتكاب خطأ ما في قراءة إحدى كلمات النص حتى لو كان محرجا، فالإنسان يتعلم من أخطائه.

6 علامات الترقيم: يؤثر التوقف عند علامات الترقيم على فهم وإدراك المستمعين للنص، ويساعد القارئ على تنظيم تنفسه.

7 اجتياز الصعوبات: توجيه التركيز إلى حل مشكلات القراءة الجهرية، سواء كانت في القراءة أو الأداء.

8 محاكاة قارئ جيد: يساهم الاقتداء بقارئ محترف في اكتساب المهارات، ومن ثم تطويرها من خلال الاستماع لأكثر من قارئ.

9 القراءة بتأن: يفضل دائما التمهل في القراءة الجهرية ونطق الأحرف بشكل واضح وصحيح، وبصوت مسموع.

10 تعابير الوجه: تعكس تعابير الوجه ثقة القارئ بنفسه، وتساعد المستمعين على التفاعل معه بعكس القراءة الرتيبة.

11 الاستمرارية: تخصيص وقت يومي أو أسبوعي للقراءة الجهرية، مع زيادة مستوى صعوبة النصوص للتقدم المستمر.

12 التسجيل الصوتي: تجربة تسجيل مقاطع صوتية والاستماع لها تساعد على تحسين مستوى القراءة الجهرية بشكل تسهل ملاحظته.