X
فارس هاني التركي

المراقب الجوي

السبت - 23 ديسمبر 2017

Sat - 23 Dec 2017

هي من أهم المهن وأخطرها، وقد لا يلقي البعض لها اهتماما، ولكن مهنة المراقب الجوي تعتبر من المهن المهمة والحساسة في جميع دول العالم. مهمة المراقب الجوي هي إدارة حركة الطيران في الجو وتنظيمها حتى على الأرض، وذلك لمنع تصادم الطائرات سواء في الجو أو في ساحة المطار لا قدر الله، وكذلك تقديم الخدمات والمساعدة للطيارين والتواصل مع الجهات المعنية في حالة الطوارئ.

تنقسم مراحل المراقبة الجوية إلى ثلاثة أقسام، الأول في برج المراقبة في المطار، بينما القسم الثاني لمراقبة اقتراب ومغادرة الطائرات، فيما يهتم الثالث بمراقبة الارتفاعات العليا والرحلات العابرة للأجواء.







الغلط غير مقبول إطلاقا في هذه المهنة، فنتائجه قد تكون كارثية من حيث الوفيات البشرية والخسائر المالية، ومن حيث الثقة في المرور من أجواء هذا البلد لاحقا. من أجل هذه الأسباب نجد القبول في هذه الوظيفة صعبا للغاية، ويتطلب تحقيق مستوى عال في الرياضيات وإجادة اللغة الإنجليزية بطلاقة، والمقدرة على تحمل الضغط ومهارة ممتازة في التعامل مع المتغيرات والمفاجآت. فمن غير المستغرب أن تكون نسبة القبول في هذه الوظيفة أقل من 3% لإجمالي المتقدمين.

في السعودية يوجد 700 مراقب جوي، وجميعهم من الشباب السعوديين المميزين الذين أداروا حركة 800 ألف رحلة جوية خلال عام 2017 فيما سيشهد عام 2018 توظيف أول مجموعة من المراقبات الجويات اللاتي أثبتن كفاءتهن وقدراتهن على اجتياز جميع الاختبارات الصعبة لهذه المهنة الحساسة. سوف يستمر الطلب عاليا على هذه المهنة المهمة، حيث يتوقع حسب أرقام نمو حركة الطيران العالمية أن يحتاج العالم إلى 40 ألف مراقب جوي بحلول العام 2030.

ضغط عال

يتعرض له المراقب الجوي، ومهما حدث يجب أن تبقى نفسيته مرتفعة ويقظة دوما، وخاصة في المواسم، فلك أن تتخيل أن مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة يدير في موسم الحج قرابة 1100 رحلة يوميا، أو حوالي 56 رحلة في الساعة، وهو ما يعني هبوط وإقلاع طائرة في كل دقيقة تقريبا. لا غرابة إذا ما علمنا بعد ذلك أن هذه المهنة هي رابع أخطر مهنة في العالم.

الجانب الإيجابي أن راتب هذه الوظيفة مرتفع عن المعدل بشكل ملحوظ، ففي حين يبلغ الحد الأدنى للرواتب في أمريكا 7,25 دولارات في الساعة، ويبلغ معدل الرواتب بشكل عام 24.50 دولارا في الساعة، نجد أن متوسط راتب المراقب الجوي يبلغ 59 دولارا في الساعة، وهو ما يبلغ ثلاثة أضعاف راتب الموظف العادي في المطار.

البحث عن الوظائف ذات الرواتب المرتفعة مهم بالتأكيد، ولكن في نفس الوقت يجب أن يبحث الشخص عن الوظائف التي لها مستقبل، والأهم من ذلك كله هو وجود الحب والشغف تجاه أي وظيفة تخطط لها، فالحب والشغف هما اللذان سوف ينسيانك التعب والضغط وكل المصاعب التي تواجهك وليس المال.

farooi@