X
فارس هاني التركي

أفتقد دراجتي

السبت - 07 أكتوبر 2017

Sat - 07 Oct 2017

العديد منا كانت لديه دراجة هوائية في طفولته، ويذكر تحديدا كيف حصل على أول دراجة هوائية، وكيف تعلم ركوبها، ولكن مع الوقت ومرور الزمن اختفت هذه الدراجة من المشهد ولم تعد سوى جزء من ماضي طفولتنا.

الوضع في بعض دول أوروبا كأمستردام، على سبيل المثال، يختلف تماما، فالدراجة الهوائية هي عصب المواصلات هناك، فعددها تجاوز المليون دراجة هوائية، أي أكثر من عدد سكان المدينة نفسها، ففي المعدل لديهم 1.3 دراجة للشخص الواحد واستخدامها يشكل 32% من إجمالي أنواع المواصلات.







دراجات هوائية في كل مكان حتى أصبح الوضع خطيرا عند المشي على الأقدام بدون تركيز، حيث إن احتمالية أن تصطدم بدراجة هوائية عال جدا، خاصة عند عبور الطريق.

الحكومة الهولندية تدعم استخدام الدراجات لأسباب عدة، منها الصحية، فاستخدام الدراجة الهوائية يعد من الرياضات المهمة والقوية وتؤدي لمجتمع صحي أفضل، وكذلك لأسباب بيئية، فذلك يقلل من استخدام السيارات، مما يؤدي لانبعاث أقل للكربون، ولا ننسى كذلك الأسباب التنظيمية، فاستخدام الدراجة الهوائية يقلل نسبة الحوادث ويقلل الازدحام عن هذه المدينة الجميلة ذات الشوارع الضيقة التي لا تحتمل العديد من السيارات.

الحكومة في سعيها لذلك سنت العديد من الأنظمة والقوانين التي من أهمها إعطاء الأولوية دائما لمستخدمي الدراجات الهوائية، فتجد سائقي السيارات حذرين دائما، فعند وقوع أي حادث فالغالب أن يكون سائق السيارة هو المخطئ. لذلك لا غرابة إذا علمنا أن عدد الدراجات الهوائية في أمستردام 4 أضعاف عدد السيارات.

على الرغم من وجود أكثر من 400 كيلو متر من المسارات المخصصة للدراجات الهوائية إلا أن الحكومة الهولندية لم تتوقف عن تطوير البنية التحتية للدراجات، ولديها حاليا خطة لإنفاق 120 مليون يورو (أي ما يعادل 500 مليون ريال سعودي) لتحسين هذه الطرق، والتغلب على أكبر مشكلة يواجهها مستخدمو هذه الدراجات الهوائية، ألا وهي إيجاد مواقف لـ»ركنها» بأمان، فجزء كبير من هذه الميزانية سوف يذهب لتطوير مواقف الدراجات في محطة القطار الرئيسة في أمستردام والتي تعد واحدة من أكبر مواقف الدراجات في العالم، حيث تتسع لأكثر من 8200 دراجة، وكذلك لبناء أكبر موقف دراجات في العالم في مدينة Utrecht جنوب أمستردام حيث سيتسع لحوالي 12500 دراجة، ويزيح موقف محطة Kasai في مدينة طوكيو اليابانية من المقدمة.

الحكومة الهولندية ماضية في تحقيق هدفها لطرد السيارات من المدن الرئيسة، وذلك لتقليل حالات الوفيات الناتجة عن حوادث السيارات، فتثقيف السكان بأهمية ذلك تم بنجاح، وبناء البنية التحتية تم بنجاح وتطويرها مستمر بدون توقف.

أمستردام تعد اليوم أكثر مدينة صديقة للدراجات الهوائية في العالم، و60% من سكان أمستردام يستخدمون الدراجة الهوائية بشكل يومي، وفي المعدل أصبح الشخص الهولندي يقود الدراجة الهوائية لمسافة 1000 كيلو متر سنويا، وحسب آخر إحصائية فهولندا التي يبلغ عدد سكانها 17 مليون نسمة يوجد بها 22,5 مليون دراجة هوائية.

لا مقارنة بأمستردام، فشوارعنا كبيرة، وأحياؤنا مترامية الأطراف، ولكني حقا أفتقد دراجتي.

farooi@