X

حج استثنائي

الاحد - 03 سبتمبر 2017

Sun - 03 Sep 2017

أعلن مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية خالد الفيصل نجاح موسم حج هذا العام.

وأكد خلال المؤتمر الصحفي الختامي لحج هذا العام الذي عقده بمقر الإمارة بمشعر منى اليوم أن أكثر من مليوني حاج وقفوا على صعيد عرفات، رافعين أيديهم وباسطين أكفهم لخالق السماء والأرض يطلبون منه العفو والمغفرة، مضيفا أن هؤلاء يقدمون الصورة الإنسانية الصحيحة للإنسان المسلم في كل بقاع الأرض، ويمثلون أكثر من مليار و800 مليون مسلم على وجه الأرض، ويقدمون للعالم أجمع رسالة سلام الإسلام التي تبنتها حملة الحج الإعلامية لهذا العام.

فتن وحروب

وأوضح أن ما يحدث الآن من فتن وحروب ومشاكل ومنازعات وتآمرات بين البشر، هي أمور لا تسر الخالق، ولكن هنا مليونا مسلم يبسطون أكفهم لكل إخوانهم البشر على وجه الأرض، وقال "نريد أن نتعاون ونتشارك، ونكون من المشاركين وليس من التابعين، لإعمار هذه الأرض، وأن نتقاسم معكم الحياة ونشارككم المعلومات والتاريخ والحاضر والمستقبل، ولكن هذا يتطلب المشاركة الجدية منا ومنكم، فهل من مصالح؟ وهل من مشارك؟ وهل من مصافح؟".

تطوير الخدمات

ولفت الأمير خالد الفيصل إلى أن المملكة تتخذ إجراءات كل عام لتحديد ولتطوير الخدمات في الحج ولتطوير المشاعر المقدسة، مفيدا بأن الحوادث التي وقعت الأعوام الماضية هي من اختصاص الجهات الأمنية، وسيتم الإعلان عنها في وقتها، مؤكدا أن الحج استثنائي في كل الأمور من الخدمات والطرق التي اتخذت في الخدمة والإدارة وتنفيذ الأوامر والتعليمات والثقافة، حيث إن ثقافة الحج تطورت من ثقافات حجاج أو ثقافة خدمات سواء مسؤولين أو حجاج، كما أن هناك روح تسامح، روحا إسلامية صحيحة، روح محبة وإخلاص.

حجاج الأحواز

وحول ما تقدمه المملكة لحجاج الأحواز من خدمات، قال أمير منطقة مكة المكرمة "أنا أؤكد لكم أننا نكن لكم كل المحبة والاحترام بمثل ما تكنونه لنا، ونبادلكم كل الإخلاص في العمل وفي العبادة لله تعالى وفي الدعوات له بأن يعينكم على ما أنتم فيه، ونحن سوف نكون دائما في خدمتكم في هذه البلاد المقدسة، ولكن حدود صلاحيتنا لا تتعدى منطقة مكة المكرمة، فنحن لا نتدخل في شؤون أي بلاد أخرى، ولكننا نرحب بكل من زارنا وكل من وصل إلى هذه البلاد المباركة لتقديم كل الإمكانات في الخدمات الممكنة التي يمكن أن نقدمها في متناول أيدينا فمرحبا وسهلا بكم في أي وقت وفرصة تشرفوننا فيها".

من أسئلة الإعلاميين:

1 طالما تقوم إيران بتسييس الحج كل عام، فما هي التوافقات التي بينكم وبينهم ليأتي حجاجهم هذا العام؟

الإيرانيون مسلمون، وهذه البلاد مفتوحة لجميع المسلمين لأداء الحج وأداء المناسك، ولم نمنع الإيرانيين ولم نمنع أحدا من أي جهة كانت في العالم عن أداء مناسكهم أو زيارة الأراضي المقدسة ومكة المكرمة، فهم مدعوون مثل غيرهم من المسلمين للحج ولزيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة لأداء فرائضهم، ولكن نرجو من الجميع أن من يأتي إلى هذه الأماكن أن يأتي للحج وللعبادة فقط. لأن هذه أرض عبادة وأرض لجميع المسلمين ليؤدوا فريضتهم ونسكهم التي فرضها الله عليهم.

2 ما هي خطط المملكة القادمة لتطوير السياحة الدينية؟

لا يوجد سياحة دينية في مكة المكرمة بل إنها مكان للحج وللعبادة، ومن يقصد بيت الله الحرام يفعل ذلك لأداء الفروض الإسلامية، والسياحة خارج حدود مكة والمشاعر المقدسة.

3 ماذا تردون على الأقلام التي هاجمته؟

لا يهمنا ما يقال من الخارج، ممن لا يهمه إلا الانتقاد، فمن يناصحنا الأمر ويقدمون إلينا نقدا بناء فنحن نتقبل النقد البناء، وأهلا بمن يطلعنا ويشعرنا بعيوبنا لنتلافاها في المستقبل، أما من أراد أن ينتقد ويتحدث لأمور أخرى فنحن لا نأبه بهذه الأمور أو نرد عليها.

4 كم تتحمل المملكة من نفقات في موسم الحج من إعاشة ومشروعات وخدمات؟

"المملكة لا تتفاخر بالأرقام التي تصرفها في سبيل الحج، ولو أردنا أن نتحدث عنها، لوصلنا إلى المليارات".

5 لماذا في موسم الحج تحديدا تظهر الأقلام المغرضة وشعارات التسييس؟

كل ذو نعمة محسود

أضف تعليقاً

Add Comment