تفاعل
الاثنين 8 شوال 1438 - 03 يوليو 2017
لن تنام

في زمن بعيد ولكن ليس بالبعد الكثير، بعض المنازل تركت وحيدة مهجورة بعد موت أصحابها، وكان للزمن دوره في أن يتيح فرصة للرمال الناعمة بالزحف مع الهواء والعبور عبر الشبابيك، وكذلك يأتي الوقت لتدخلها العناكب وتبني بها بيوتها، بيت العنكبوت أوهن البيوت، ولا أحد يكترث لهذا المنزل بروحه السابقة والجديدة التي أهملت فأصبحت عتيقة مظلمة لا تتقبلها الروح، مسكين صاحبها، وأسفي على من بعده! رحل وترك منزلا بروح لم تكن لأحد من بعده، تعطلنا أمورنا أحيانا في بناء منزل مماثل، منزل يدخل عبر شبابيكه ضوء القمر، وتتنفس أرجاؤه بهدوء الليل، وتحكي بنسيم النهار في جميع الفصول الأربعة، والربيع فيها أجمل.

كان في الماضي رونق لم نحصل عليه الآن مع هذه التطورات في داخل مدننا، الضوضاء فيها كمعنى كلمة «لن تنام». نشتاق كثيرا إلى زمن أجدادنا، وقرى بمنازل قديمة، ذات سقف متماسك بأطوال الخشب وأبواب من ذرف، وليست متماسكة جيدا وشبابيكها يدخلها النسيم من شدة تآكلها، عبرها نرى النجوم بوضوح، وحولها ضوء القمر، غايتي ليست التذمر من التطور، وإنما التطور على غير وجهه في أغلبية البشر، واستيعابي في النفع والفائدة هو عدم ترك شيء للزمن إن لم يلزم ذلك على مر السنوات، جميلة هي الحياة لنا ولمن قبلنا.


أضف تعليقاً