تواصل خيمة الترفيه تقديم عروضها من ضمن فعاليات مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل خلال إجازة نصف العام الدراسي لتعزيز مفاهيم الترفيه التي يتضمنها المهرجان وفي إطار التعاون بين دارة الملك عبدالعزيز والهيئة العامة للترفيه.

وتقع الخيمة التي تبلغ مساحتها أكثر من 4,500 متر مربع بأرض فعاليات مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في الصياهد الجنوبية للدهناء، وتحتوي على فترتين هي من الساعة الرابعة عصرا إلى الخامسة مساء للفترة الأولى، والفترة الثانية من الثامنة إلى العاشرة مساء.

وتتضمن الخيمة عددا من الفعاليات الترفيهية التي لاقت رواجا من فئات المجتمع المختلفة وترتكز على نشر الطاقة الإيجابية وبث مفاهيم تعتمد الإبداع والابتكار المشترك بين الممثلين والجمهور، مما يخلق حالة امتزاج فني وشراكة إبداعية.

وتقدم الخيمة أربعة عروض تفاعلية وهي: فن الرسم على الرمال، ويجمع هذا الفن الرائع بين الأداء والتشويق يقوم به فنان متخصص وخبير لينتج لوحة فنية جميلة وغير متوقعة باستخدام الرمل، عرض الفقاعات، وهو عرض بصري مدهش لم يسبق مشاهدته من قبل يناسب جميع الأعمار ويصنع المتعة والإبداع والفرح؛ عرض الرسم الضوئي حيث يستخدم ضوء LED في رسم المناظر الطبيعية الجميلة والمسطحات والوجوه الجميلة ما يجعل الجميع مستمتعا، وعرض الظل، حيث يبتكرون أبطال العرض أشكالا ظلية مع أشكالهم بطريقة غير متوقعة ومبهرة ضمن حكايا وقصص ومعان كثيرة ما يخلق حالة من التشويق.

ويصاحب هذه العروض إقامة عرضين إضافيين، حيث إن العرض الأول بعنوان (خواطر الظلام) كان في أول أيام الخيمة، وقام خلاله الممثلون بمناقشة أفكارا وقضايا باستخدام الوجوه والأجسام المضيئة في الظلام من خلال مشاهد صامتة، بينما سيتم تنظيم العرض الثاني بعنوان (حبل غسيل) في نهاية الأسبوع الثاني في خيمة الترفيه، ويعتمد على قيام الممثلين ومن خلال أسلوب مسرح (البلي باك) بتمثيل أفكار الجمهور بشكل ارتجالي ويعد التجربة الأولى من نوعها على مستوى الخليج العربي.