تعذر على أمانة العاصمة المقدسة القضاء على مجموعة من القردة التي تؤرق مضاجع سكان حي جبل النور بسبب نفاد الذخائر لأسلحة اصطياد تلك الحيوانات.

عدم وجود الذخائر يعود إلى عدم السماح بدخولها من قبل الجمارك السعودية بالتنسيق مع وزارة الداخلية وهيئة الغذاء والدواء، الأمر الذي تسبب في انقطاعها لمدة عام.


تهديد المنازل
ورفع أهالي حي جبل النور بلاغات عدة لعمليات الأمانة حول الأذى الذي تسببت به تلك القردة على السكان، من خلال التهجم على منازلهم والاعتداء على الأطفال، إضافة إلى القاذورات التي تنشرها في الحي.
وقال ناصر العميري (من سكان الحي) إنه بعد بلاغات عدة حضر طبيب من جنسية عربية ورصد الموقع وأعدد تقريرا عن تلك الحيوانات، «إلا أنه أبلغنا بعد ذلك بعدم وجود الأدوية المخصصة للقضاء عليها»، لافتا إلى أن هذه القردة تسببت في إزعاج السكان من خلال تهديدها للمنازل، إضافة إلى القذارة التي تنشرها داخل الحي.


أطعمة مسمومة
من جهته أوضح مدير عام النظافة في مكة المكرمة المهندس محمد المورقي أنهم سيعتمدون في الوقت الحالي على وضع أطعمة مسمومة خاصة لتلك الحيوانات، وذلك لاستدراجها على أن يتم القضاء عليها بعد تناولها لتلك السموم، مشيرا إلى أنهم سيتعاملون مع البلاغات من خلال توجيه الفرق للمواقع التي تتواجد بها ومن ثم القضاء عليها.