عبدالله محمد الشهراني

الهيئة الملكية وجامعة أم القرى

الأربعاء - 28 سبتمبر 2022

Wed - 28 Sep 2022

نعرف جميعا الدور المهم الذي لعبته جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في إمداد شركة أرامكو بالكوادر الوطنية الدارسة لعلوم تتصل بشكل كبير بمتطلبات سوق النفط،. هذه العلاقة المهمة الدائمة بين الجامعة والشركة أنتجت -لاحقا- قيادات خرجت من أرامكو وأصبحت تدير قطاعات أخرى في الوطن. والمثال الآخر كليتا الجبيل وينبع الصناعية، والتي أسهمت في توفير الموارد البشرية للشركات العاملة ضمن حدود الهيئة الملكية بالمدينتين -الجبيل وينبع-، سابك وأرامكو وينبت وغاز وكريستل وغيرها، وقد تميزت الكليتان بمناهج الدراسة الملائمة والمطابقة لاحتياج الشركات داخل نطاق عمل الهيئة.

في مكة المكرمة هناك مشروعات ضخمة قيد الإنشاء وأخرى سيتم البدء فيها قريبا، وجميعها تتطلب أعدادا كبيرة من الكوادر الوطنية المؤهلة، وعندما تنتهي تلك المشروعات ويبدأ العمل فيها لاحقا، فإنها سوف تكون أيضا في حاجة إلى كوادر وطنية لتشغيلها.

مكة المكرمة في حاجة إلى مهندسين وفنيين للبنية التحتية ومشروعات التجمعات السكنية الضخمة، وفي حاجة لمحاسبين ومحامين، وسوف تكون ممتلئة بالفنادق التي تحتاج في تشغيلها إلى كوادر بشرية تتخرج من كليات تعلم الضيافة والسياحة وكل ما يتعلق بها، وسوف تحتوي مكة على شبكة نقل عام تضاهي تلك التي نستخدمها في الدول الأوروبية، وهي شبكات نقل ذات تشغيل معقد يتطلب كوادر لإدارته وصيانته وتسويقه.

في مكة المكرمة سوف نرى المواقع التاريخية بشكل مختلف، وسوف تحتاج إلى من يعرّف الناس بها ويدلهم ويرشدهم فيها. مكة المكرمة -أيضا- ومع زيادة المعتمرين والحجاج في حاجة إلى مستشفيات ومراكز صحية، يتطلب تشغيلها - بدورها - كوادر طبية متميزة.

هذه العلوم -التي سبقت الإشارة إليها- يوجد بعض منها في جامعة أم القرى دون شك، إلا أن المناهج الدراسية بعيدة جدا عن الاحتياجات المستقبلية لمكة المكرمة تحديدا.

وبناء على ما سبق أقترح أن تكون الجامعة، بشكل أو بآخر، تحت إدارة الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، أو إنشاء كيان أكاديمي جديد يكون مخصصا لهذا الهدف «احتياجات مكة المستقبلية»، وأعتقد أن هذا هو دور الهيئة الذي لم أجده على موقعها الإلكتروني. إذ يجب أن تسهم الهيئة وتساعد في توفير الكوادر للشركات التي تقع مقراتها في مكة المكرمة أو تلك التي فازت بعقود كبيرة وطويلة فيها. لضمان جذب الاستثمارات لابد أن تتوافر الكوادر المطلوبة لتلك الجهات المستثمرة، وللارتقاء بالخدمات المقدمة من الضروري أن نتأكد من وجود الكوادر التي تخرجت من كلية تقدم مناهج قريبة أو مطابقة للخدمة المراد الارتقاء بها.

إن من أهداف الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة تنمية الناتج المحلي، ومن الأمور التي لا تبقي الناتج المحلي داخل الوطن ولا تجعل أمواله تدور بين جنباته عدم توافر الكوادر الوطنية المؤهلة التي تحتاجها الاستثمارات الجديدة، مما يجعل المستثمر مضطرا إلى استقدام الكوادر المطلوبة لإنشاء وتشغيل مشروعه.

مكة المكرمة سوف تستقبل 30 مليون معتمر وأعداد الحجاج في ازدياد، وهذه الأرقام الكبيرة تعني وظائف كثيرة جدا تحتاج كلها إلى كوادر مؤهلة.

[email protected]