X

حمى الاغتيالات تعكر أجواء عدن مجددا

نجاة مدير أمن لحج.. الأورومتوسطي يحذر من كارثة.. ودوجاريك: الجوع وصل أعلى مستوياته
نجاة مدير أمن لحج.. الأورومتوسطي يحذر من كارثة.. ودوجاريك: الجوع وصل أعلى مستوياته

الأربعاء - 29 يونيو 2022

Wed - 29 Jun 2022








آثار التفجير الإرهابي في عدن                                    (مكة)
آثار التفجير الإرهابي في عدن (مكة)
عادت حمى الاغتيالات لتعكر الأجواء في عدن مجدا، ونجا مدير أمن محافظة لحج العميد صالح السيد أمس من محاولة اغتيال فاشلة، وقتل 7 من مرافقيه وأصيب مثلهم، في انفجار سيارة مفخخة استهدفت موكبه أمس بعدن.

وقال مصدر «إن السيارة استهدفت الموكب أثناء مروره في مديرية خور مكسر شرقي مدينة عدن، ما أسفر عن مقتل أربعة من مرافقيه وثلاثة مدنيين، وإصابة سبعة آخرين بينهم مدنيون كانوا بالقرب من موقع الانفجار، وأكد المصدر نجاة مدير أمن لحج، موضحا أنه تعرض فقط لإصابات طفيفة.

و تشير أصابع الاتهام إلى ميليشيات الحوثي الإرهابية التي اغتالت في الشهر الماضي الصحفي صابر الحيدري، مراسل التلفزيون الياباني، و اثنين من رفاقه في تفجير مشابه استهداف سيارته بمدينة عدن.

من جهته، ناقش المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن هانس غروندبرغ، مع رئيس وفد الحوثيين ومسؤولين عمانيين سبل تنفيذ الهدنة في اليمن، وفتح طرق مدينة تعز.

وقال مكتب المبعوث في بيان، «إن غروندبرغ التقى بكبير مفاوضي الحوثي محمد عبدالسلام وعدد من المسؤولين العمانيين، وأعضاء السلك الدبلوماسي في مسقط، وجرى مناقشة سبل تنفيذ الهدنة، وأولوية فتح طرق في تعز ومحافظات الأخرى».

إلى ذلك قالت المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، «إن الجوع وصل إلى أعلى مستوياته في اليمن منذ بداية الحرب عام 2015».

وأشار «يعاني الآن أكثر من 19 مليون شخص من الجوع، منهم 160 ألفا على وشك المجاعة، وأضاف خلال مؤتمر صحفي عقده بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك «يعيق خفض التمويل قدرتنا على مساعدة المحتاجين، واضطر برنامج الغذاء العالمي، إلى خفض الحصص الغذائية لثمانية ملايين شخص بسبب فجوات التمويل واضطر إلى إجراء تخفيضات أخرى في مايو».

وتابع «سيحصل الآن 5 ملايين شخص على أقل من نصف احتياجاتهم اليومية، و8 ملايين شخص على أقل من ثلث احتياجاتهم اليومية، حيث يحتاج أكثر من 8 ملايين امرأة وطفل في اليمن إلى المساعدات الغذائية، بما في ذلك أكثر من نصف مليون طفل يعانون من سوء التغذية الحاد، وبحلول يوليو المقبل قد تضطر اليونسيف إلى وقف نشاطها باليمن».

وفي سياق متصل حذر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، من تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن جراء تقليص المساعدات على الأسر الفقيرة والأكثر احتياجا، وأشار إلى أنه «لا ينبغي ترك ملايين الضعفاء في مواجهة المجاعة»، كما شدد على «ضمان استمرارية تمويل البرامج الإنسانية».

مشاهدات يمنية:

  • المفوضية الأوروبية تخصص 135 مليون دولار لمواجهة انعدام الأمن الغذائي في اليمن.

  • افتتاح 100 وحدة سكنية لنازحي الدريهمي بالحديدة بتمويل كويتي.

  • إصابة مواطنين في انفجار لغم حوثي بمحافظة صعدة.




ماذا لو أوقفت اليونيسف نشاطها باليمن؟

3.6 ملايين طفل يحرمون من مياه الشرب.

2 مليون يتعرضون للقصف والوفاة بالألغام.

2.5 مليون طفل لن يتلقوا الدعم الصحي.

100 ألف امرأة تحرم من العناية الصحية.

50 ألف طفل يواجهون سوء التغذية الحاد.