X

30 دقيقة تكفي لتدمير العالم

روسيا تحتفل بيوم النصر تحت جناحي طائرة «يوم القيامة»
روسيا تحتفل بيوم النصر تحت جناحي طائرة «يوم القيامة»

الاثنين - 09 مايو 2022

Mon - 09 May 2022

30 دقيقة فقط تحتاجها روسيا لتدمير دول حلف الناتو، وربما العالم بأسره في حال اندلاع حرب نووية، وفقا لتصريحات حديثة لمدير وكالة الفضاء الروسية دميتري روجوزين.

التصريحات المفزعة جاءت بالتواكب مع احتفال روسيا أمس بيوم النصر، تحت جناح الطائرة «إليوشن إيل-80» التي يطلق عليها «يوم القيامة» أو نهاية العالم، حيث تمتلك مواصفات هائلة تمكن الرئيس فلاديمير بوتين من مواصلة حكم البلاد خلال الحرب النووية، وسيكون قادرا على إصدار الأوامر لجيشه لشن ضربات نووية من موقع القيادة المحمول جوا.

جدار الخوف

ووفقا لتقارير عالمية، فكلما حلقت هذه الطائرة فوق روسيا، اخترقت جدار «الخوف» وجذبت عدسات الكاميرات، لأنها ليست بالطائرة العادية وإنما هي نذير شؤم إذا استخدمت للغرض الذي صنعت له.

ويرى المراقبون أن الطائرة بمثابة كرملين مصغر يحلق في السماء في حالة وقوع هجوم نووي، بحيث تضمن لبوتين سلامته من أي ضربات نووية تستهدف مقراته.

وحلقت أولى طائرات إليوشن إيل-80 للمرة الأولى عام 1987 وتم إطلاق برنامج تحديث للطائرة عام 2008، حيث تم تقديم إنتاج طائرتين من الجيل الثاني منها هما زفينو- 3إس.

30 دقيقة

وقال مدير وكالة الفضاء الروسية دميتري روجوزين إن بلاده تحتاج إلى 30 دقيقة فقط لـ»تدمير دول حلف الناتو» في حال اندلاع حرب نووية بين الطرفين.

وذكر على قناته عبر «تليجرام»: في حرب نووية، سندمر دول الناتو في غضون 30 دقيقة، لكن يتعين علينا منع حدوث ذلك، لأن تبعات ضربات نووية متبادلة بيننا ستؤثر سلبا على وضع كوكب الأرض، ولذلك سنضطر إلى تحقيق فوز على هذا العدو الأقوى اقتصاديا وعسكريا بأساليب القتال التقليدية.

وحذر من أن «وجود أوكرانيا مستقلة عن روسيا سيحولها حتما إلى دولة معادية لروسيا ومنطلق للعدوان الغربي على شعبنا»، وشدد على أن العملية العسكرية التي تجريها موسكو في أوكرانيا هي «حرب من أجل الحقيقة وحق روسيا في الوجود كدولة موحدة ومستقلة».

مواجهة إجبارية

وفي احتفالات يوم النصر على النازية، جدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس، الدفاع عن العمليات التي تقوم بها بلاده في أوكرانيا، وأكد أن المواجهة «لا مفر منها».

وقال من الساحة الحمراء بموسكو «المواجهة لا مفر منها، فالخطر كان يتزايد يوما بعد يوم، وما فعلناه كان الحل الوحيد»، وأضاف «كنا قدمنا مقترحات لضمانات أمنية، ولكنهم رفضوها، وهو ما يعني أنه كان لديهم خطط أخرى، وكانت هناك محاولات للحصول على أسلحة نووية». وأشاد بقوات بلاده التي تقاتل في أوكرانيا، وتعهد بتقديم الدعم لذوي العسكريين قتلى الحرب.

وحذر بوتين، أثناء إقامة عرض عسكري من اندلاع حرب عالمية أخرى، وقال إنه إلى جانب إحياء ذكرى أولئك الذين هزموا النازية، فإنه من المهم «البقاء متيقظين وبذل كل ما هو ممكن لضمان عدم تكرار أهوال الحرب العالمية».

وأوضح أن القتال من أجل أمن روسيا يجري اليوم في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا، وفي الوقت نفسه، برر بوتين غزو روسيا لأوكرانيا بتوسيع حلف شمال الأطلسي (الناتو)، مضيفا أن «روسيا قد تصدت للعدوان بصورة استباقية، وقد كان ذلك هو القرار الصائب الوحيد».

أوقفوا الحرب

في المقابل، دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرج، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى وقف الأعمال القتالية في أوكرانيا على الفور.

وقال ستولتنبرج في تصريحات لصحيفة «فيلت» الألمانية «أدعو الرئيس بوتين مرة أخرى إلى إنهاء الحرب على الفور، وسحب قواته من أوكرانيا، وبدء مفاوضات السلام... إننا نقف بحزم إلى جانب أوكرانيا وسنواصل مساعدة البلد في فرض حقه في الدفاع عن النفس».

ورفض الأمين العام للناتو اتهامات موسكو بأن تحالف الدفاع الغربي يتصرف بعدوانية، وقال «لأكثر من سبعة عقود كنا قادرين على منع الحرب عن حلفائنا. حلف شمال الأطلسي هو تحالف دفاعي والأزمة الحالية تظهر أنه من الضروري لأوروبا وأمريكا الشمالية أن تتضافرا معا في الناتو لضمان السلام والحفاظ على قيم الحرية والديمقراطية».

الطائرة إليوشن إيل - 80

الطول: 60 م

طول الجناح: 48 م

سرعة الطيران: 850 كلم/ ساعة

المدى: 3600 كلم

نوع المحرك: كوزنتسوف NK-86

المُصنع: إليوشن

الرحلة الأولى: 5 مارس 1987

عدد الطائرات: 4

الطائرة بلا نوافذ للحماية من الأشعة تستطيع التزود بالوقود في الجو