X

القوات المشتركة تتقدم في تعز والحديدة

الميليشيات ترفض التطعيم في مناطق سيطرتها.. ولجنة كورونا تلجأ للصحة العالمية
الميليشيات ترفض التطعيم في مناطق سيطرتها.. ولجنة كورونا تلجأ للصحة العالمية

الاثنين - 29 نوفمبر 2021

Mon - 29 Nov 2021








أحد مراكز عزل كورونا في اليمن                                   (مكة)
أحد مراكز عزل كورونا في اليمن (مكة)
تواصل القوات اليمنية المشتركة عمليات التقدم الميداني في مناطق حيس والجراحي جنوب الحديدة ومقبنة المناطق المحاذية لمديرية شرعب غرب محافظة تعز وسط انهيار لميليشيات الحوثي.

وأكد مصدر ميداني أن المعارك بين القوات المشتركة وميليشيات الحوثي تدور وراء جبل الجمل المطل على جمرك سقم، وأن القوات المشتركة باتت على مقربة من منطقة الزراري، أولى مناطق مديريات شرعب الرونة من الجهة الغربية.







وفي محور حيس الجراحي تقدمت القوات المشتركة جنوب الحديدة غربا بالتزامن مع تعزيز سيطرتها في مفرق ووادي سقم في جبهة مقبنة غرب محافظة تعز، وقال إعلام القوات المشتركة، إن وحدات نوعية شنت هجوما في قطاع غرب حيس تكلل بتحرير منطقة الرون والتباب والمزارع المحيطة بها والتي كانت تشكل أهم الخطوط الدفاعية للميليشيات الحوثية جنوب مديرية الجراحي.

وأضاف أن القوات المشتركة، وجهت ضربات مركزة لميليشيات الحوثي، أسفرت عن خسائر بشرية ومادية في صفوف الأخيرة، مشيرا إلى أن عناصر الحوثي فروا تاركين خلفهم كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر. وسيطرت القوات المشتركة، على مرابض مدفعية كانت تستخدمها الميليشيات في قصف منازل المواطنين داخل مدينة وضواحي حيس، ولفت إلى أن الميليشيات الحوثية تعمدت تفجير مدرسة الرون قبيل اندحارها.

وفي مأرب قالت رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة في اليمن، كريستا روتنشتاينر، خلال لقائها وكيل المحافظ عبدربه مفتاح، إن الوضع الإنساني يستدعي استجابة إنسانية عاجلة، وأوضحت أن زيارتها تهدف إلى الاطلاع على مستجدات الوضع الإنساني ونقل معاناة النازحين وأوضاعهم المأساوية التي شاهدتها في المخيمات إلى المجتمع الدولي والممولين.

وأشارت إلى أن الوضع الإنساني في مأرب يستدعي استجابة إنسانية عاجلة لسد الفجوة الإنسانية القائمة من خلال حشد المزيد من الموارد والدعم واستقطاب مزيد من الشركاء من المنظمات الدولية ومضاعفة وزيادة حجم التدخلات الإنسانية التي تستهدف النازحين والمهجرين قسرا في محافظة مأرب.

من جهة أخرى، طالبت اللجنة العليا للطوارئ في اليمن منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة بإطلاع المجتمع الدولي والرأي العام العالمي على القيود المفروضة على إجراءات مواجهة وباء كورونا في مناطق سيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية، مع استمرار رفضها للتطعيم ضد الوباء.

وأكدت اللجنة، في بيان صادر عن اجتماعها برئاسة رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك، أن «قرار مجلس الأمن رقم 2365 لعام 2021، شدد وبصورة واضحة على جميع الدول والأطراف تسيير وتسهيل حملات التلقيح ضد كورونا، وكلف المبعوثين الدوليين والمنظمات المعنية بإحاطة المجلس بأي ممارسات تعيق ذلك».

وحملت اللجنة ميليشيات الحوثي مسؤولية استمرار تعنتها ورفضها للتطعيم ضد وباء كورونا في مناطق سيطرتها، بما في ذلك للكوادر الصحية والطبية مما يعرض حياتهم للخطر، واعتبرت أن هذه «السلوكيات والممارسات ليست بجديدة على الميليشيات الحوثية، التي تسعى لإعادة اليمن إلى عصور المرض والجهل والخرافة، وتحارب العلم، ولا تهتم بخسارة الأطباء والطواقم الصحية، وحياة الشعب اليمني بأكمله».

مشاهدات يمنية

  • منظمة حقوقية توثق 40 ألف انتهاك حوثي في محافظة المحويت منذ سبتمبر 2014.

  • مشروع مسام السعودي يعلن عن نزع أكثر من 1300 لغم خلال الأسبوع الحالي.

  • إصابة طفل بشظايا قذيفة أطلقتها ميليشيات الحوثي على أحد الأحياء بتعز.

  • تجار بالمحويت يغلقون محلاتهم بسبب الجبايات التي فرضها عليهم الحوثيون.